شريط الأخبار

الهاكرز السعودي يصعد هجمته ضد "إسرائيل" ويسيطر على 15 ألف بطاقة ائتمان

11:08 - 06 تموز / يناير 2012

الهاكرز السعودي يصعد هجمته ضد "إسرائيل" ويسيطر على 15 ألف بطاقة ائتمان

فلسطين اليوم: وكالات

تصاعدت بشكل كبير قضية اختراق مجموعة من الهاكرز السعوديين لمواقع إسرائيلية، منها مواقع لشركات بطاقات الائتمان، والوصول إلى ملفات بحجم 30 ميجابايت تحتوى على العديد من التفاصيل الخاصة بحوالي 400 ألف إسرائيلي، تضمنت أسماءهم وأرقام هواتفهم، والعناوين الدقيقة لمكان سكنهم، وجميع أرقام بطاقات الائتمان والاعتماد الخاصة بهم، ونشر القراصنة السعوديون حوالي 15 ألف رقم خاص ببطاقات ائتمان "إسرائيلية"، صادرة حديثًا من بنوك "إسرائيلية".

وقالت صحيفة "هاآرتس" "الإسرائيلية"، إن القراصنة السعوديين الذين تمكنوا من سرقة بطاقات الائتمان نفذوا تهديدهم، وبثوا مساء أمس ما بين 11 ألفًا إلى 15 ألفًا من الأرقام التي تم اختراقها منذ عدة أيام، مهددين بسرقة مليون بطاقة ائتمان جديدة.

وأضافت "هاآرتس" أن الرسالة التي تركها القراصنة السعوديون تحت اسم "0xOmar" – أكس جروب- جاء فيها: "نحن قادرون على اختراق الملايين من بطاقات الائتمان، وباستطاعتنا أن نكشف المزيد من تلك الأرقام بصور أكثر مما يمكن للمرء أن يتصور".

وكان الهاكرز السعودي قد كتب في رسالة سابقة "نحن مجموعة إكس جروب من المملكة العربية السعودية استطعنا كسر والدخول إلى مواقع "إسرائيلية"، والحصول على الكثير من المعلومات عنكم يا "إسرائيليين".. أسماء، عناوين، أرقام الهاتف، بطاقة الهوية، وأرقام بطاقات الائتمان.. ونحن نستخدم هذه البطاقات كل يوم لحل مشاكلنا، ونشترى من خلالها ونطور البرمجيات، وقد قررنا أن نمنحها أيضاً للعالم، وعددهم حوالي 400 ألف بطاقة، وهدفنا هو الحصول على المعلومات لمليون "إسرائيلي".

وأعلنت شركات بطاقات الائتمان الإسرائيلية، التي لديها قائمة بأسماء جميع الأرقام المخترقة، تكليف لجان خاصة لمتابعة الأمر، وتقييم وضع حاملي البطاقات التي تم اختراقها، وأضافت الشركات، وفقًا لـ"هاآرتس"، أن بضع عشرات من الآلاف من البطاقات الصادرة حديثًا هي التي تم كشفها حتى الآن من جانب الهاكرز السعودي.

وأشارت "هاآرتس" إلى أن رسالة القراصنة جاءت بعد أيام من اختراقهم أحد المواقع الرياضية الرائدة فى إسرائيل، وهو موقع "one" الرياضى، وكشفهم معلومات شخصية لمئات الآلاف من "الإسرائيليين".

وعقب عملية الهاكرز السعودى نشرت وسائل الإعلام الإسرائيلية تقارير موسعة عن الحادثة، مؤكدين أن الذعر والخوف دب فى صفوف الإسرائيليين عقب ذلك، حيث قام العشرات بفحص ما إذا تم نشر تفاصيل بطاقاتهم الائتمانية على شبكة الإنترنت.

 

وكانت صحيفة "يديعوت أحرونوت" الإسرائيلية قد أكدت أن هذا الموضوع يعد أكبر تسرب معلوماتى يتعلق ببيانات مالية منذ قيام إسرائيل، مشيرة إلى أن مجموعة الهاكرز تمكنت من اختراق عدة مواقع إسرائيلية، ومنها شركات بطاقات الائتمان، ونشر تفاصيل بطاقات الائتمان لـ 400 ألف إسرائيلى، مع الأرقام السرية، وأرقام الائتمان، على صفحات عدة مواقع عالمية، تحت عنوان "تفضلوا إلى سوق المشتريات".

وفور تصاعد الأمور، والضجة التى اجتاحت تل أبيب بعد نشر تفاصيل بطاقات الائتمان، أعلن النائب العام الإسرائيلى ميخا ليندر شتراوس خلال زيارته لمستوطنة "سديروت"، مساء أمس، عن نيته فتح تحقيق شامل وسريع فى عملية اختراق الهاكرز السعودى للمعلومات الشخصية لآلاف الإسرائيليين، بالإضافة إلى بطاقاتهم الائتمانية.

ونقلت صحيفة "معاريف" الإسرائيلية عن شتراوس قوله "إن موظفى القسم الاقتصادى فى مكتبه يقومون فى هذه المرحلة بدراسة أولية لما حصل من تسريب لأعداد كبيرة من بطاقات الائتمان الشخصية التابعة لعدد من الإسرائيليين، وذلك لبحث إمكانية الشروع فى تحقيق حول هذا الموضوع.

كما أعلن قسم القانون وتكنولوجيا المعلومات، التابع لوزارة العدل الإسرائيلية، عن البدء فى تحقيق شامل فى قضية نشر المعلومات الخاصة وأرقام بطاقات ائتمان الـ 400 ألف إسرائيلي من جانب قراصنة إنترنت سعوديين.

انشر عبر