شريط الأخبار

استياء بغزة إثر وقف خدمة "ويستيرن يونيون"

10:40 - 06 حزيران / يناير 2012

استياء بغزة إثر وقف خدمة "ويستيرن يونيون"

فلسطين اليوم- وكالات

سادت حالة من الاستياء أوساط محال الصرافة في غزة ، إثر قرار سلطة النقد إلغاء خدمة التحويلات المالية عبر "ويسترن يونيون"، والاكتفاء بالعمل بهذه الخدمة في إطار بعض البنوك فقط.

 

وكان بنك الإسكان للتجارة والتمويل الوكيل لخدمة "ويسترن يونيون"Western Union قد أبلغ محلات الصرافة بوقف تحويل الأموال بهذه الخدمة بناء على طلب من الشركة نفسها، وهو ما دفع الكثير من المواطنين إلى اللجوء إلى خدمات أخرى توفرها محلات الصرافة لتحويل أو استلام حوالاتهم المالية.

 

دون إبداء أسباب

وبين مسئول قسم الصرافة في شركة البرعصي للصرافة عماد أبو رجيلة أن تحويل الأموال عبر "ويسترن يونيون" خدمة تم سحبها من محلات الصرافة في القطاع، وباتت في يد بعض البنوك الموجودة في القطاع مثل بنك الإسكان و بنك القاهرة عمان.

 

وأشار إلى أنهم اضطروا في الفترة الأخيرة لتحويل المواطنين إلى البنوك لاستلام تحويلاتهم المالية، لافتاً إلى أن البنوك تتعامل مع التحويلات المالية بدقة أكبر من محلات الصرافة، الأمر الذي يثير غضب الزبائن في بعض الأحيان.

 

ونوه إلى أن التحويلات التي تكون بالدولار يقوم البنك بتحويلها بسعر السوق إلى شيقل ثم تسليمها إلى المواطن، بالإضافة إلى تحصيله عمولة الحوالة المالية والتي تختلف حسب قيمة المبلغ المحول.

 

من جهته، قال محمد حرز الله من شركة حرز الله للصرافة والتحويلات المالية: "إن وكالة "ويسترن يونيون" الخاصة ببنك الإسكان تعمل على توزيع هذه الخدمة على محلات الصرافة، إلا أنه في الفترة الأخيرة تم سحبها من محلات الصرافة العاملة بها".

 

وأضاف:" ولكن بدء سحب هذه الخدمة من محلات الصرافة بعد الحرب على غزة، حيث تم سحبها من 60% من الصرافين، واستمر تقليص العدد حتى 10% ثم تم سحبها من جميع محلات الصرافة، واقتصر الأمر على البنوك الحاصلة على توكيل "ويسترن يونيون".

 

وأوضح حرز الله أن بعض المخالفات كانت تتم في عملية سحب الحوالات المالية ، بالإضافة إلى عدم اهتمام بعض المحلات بالحصول على أوراق إثبات الشخصية لأصحاب الحوالات.

 

ولفت إلى أنه لا يقتصر على ذلك بل يمتد إلى استمرار سياسة الحصار المالي والاقتصادي المفروض على القطاع منذ سنوات، مؤكداً وجود طرق أخرى لتحويل الأموال أسرع وأقل تكلفة للمواطنين.

 

ومن هذه الطرق MoneyGram "الموني جرام" أو Money express، كما أوضح حسني شهاب من محل "أبو شريعة الحساينة" للصرافة قائلاً:" يوجد بدائل أخرى يمكن اللجوء إليها بخصوص التحويلات المالية عوضاً عن "ويسترن يونيون".

 

وأشاد شهاب، لـ"فلسطين"، بأهمية وسهولة التعامل مع التحويلات المالية التي تتم عبر الطرق السابقة الذكر من حيث سهولة تحويل الأموال وسرعتها، بالإضافة إلى انخفاض قيمة العمولة التي تؤخذ على الأموال المحولة.

 

"نبحث المشاكل"

وفي السياق ذاته، أكد رئيس سلطة النقد الفلسطينية جهاد الوزير أن بعض البنوك أوقفت تعاملات محلات الصرافة بخدمة تحويل الأموال "ويسترن يونيون"، بناء على طلب من الشركة ذاتها.

 

وأوضح، لـ"فلسطين"، أن سلطة النقد بصدد الوقوف على جميع التفاصيل فيما يخص هذه المشكلة والعمل على حلها، بالإضافة إلى حل مشاكل أخرى يواجهها قطاع الصرافين في غزة، مثل مشكلة تخزين الشيقل لتخفيض سعر الدولار خاصة في فترة استلام رواتب الموظفين، بالإضافة إلى مشاكل مالية أخرى تخصهم.

 

وشدد الوزير على أن سلطة النقد تعمل ما بوسعها لتحقيق مصلحة المواطن الفلسطيني أينما كان سواء في الضفة الغربية أو في قطاع غزة، وأنها ستعمل في الفترة القادمة على معالجة ومناقشة المشاكل التي يعاني منها القطاع.

انشر عبر