شريط الأخبار

غزة: الواردات عبر "أبو سالم" تنخفض الشهر الماضي

08:41 - 05 آب / يناير 2012

غزة: الواردات عبر "أبو سالم" تنخفض الشهر الماضي

فلسطين اليوم- غزة

أظهرت حركة البضائع والسلع الواردة إلى قطاع غزة عبر معبر كرم أبو سالم، خلال الشهر الماضي، انخفاضا في عدد الشاحنات المحملة بالبضائع المختلفة الواردة إلى القطاع بنسبة 7%، مقارنة مع عدد الشاحنات التي وردت إلى غزة خلال الشهر الذي سبقه (تشرين الثاني).

 

وأعلن رئيس هيئة المعابر والحدود نظمي مهنا في حديث لـ "الأيام" أن عدد الشاحنات الواردة إلى القطاع بلغ خلال الشهر الماضي 4603 شاحنات مقارنة مع 4933 خلال الشهر الذي سبقه.

 

وبين مهنا في سياق استعراضه بيانات حركة الواردات عبر معبر كرم أبو سالم خلال الشهر الماضي، أن الانخفاض في عدد الشاحنات الواردة طال البضائع والسلع الواردة من السوق الإسرائيلية والضفة الغربية، إذ انخفض عدد الشاحنات المحملة بالبضائع الواردة إلى القطاع من السوق الإسرائيلية والخارج بنسبة نحو 15%، حيث بلغ عدد الشاحنات الشهر الماضي نحو 1879 شاحنة مقارنة مع 2171 خلال الشهر الذي سبقه، فيما بلغ عدد الشاحنات المحملة بالقمح والحبوب 767 شاحنة مقارنة بـ 768 شاحنة، أما عدد الشاحنات المحملة بالبضائع الواردة من الضفة إلى غزة فبلغ 615 شاحنة مقارنة مع 689 شاحنة، ما شكل انخفاضا بنسبة 11%.

 

ولفت إلى الانخفاض في عدد الشاحنات المحملة بالاسمنت الوارد لمنظمات دولية مختلفة تنفذ عدة مشاريع في القطاع، إذ بلغ عدد الشاحنات الواردة المحملة بالاسمنت 273 خلال الشهر الماضي مقارنة مع 304 شاحنات ما شكل انخفاضا بنسبة 11%.

 

ونوه إلى أن واردات القطاع من غاز الطهي شهدت ارتفاعا ملحوظا خلال الشهر الماضي بلغت نسبته 43%، إذ تم ضخ 5132 طنا مقارنة مع 2910 أطنان خلال فترة المقارنة ذاتها.

وبين مهنا أنه تم خلال الشهر الماضي تصدير 84 شاحنة من منتجات المحاصيل التصديرية عبر معبر كرم أبو سالم، منها 71 محملة بالتوت الأرضي وست شاحنات بالزهور وسبع بالخضار.

 

 

إلى ذلك، تطرق مهنا إلى التداعيات المترتبة على قيام الجانب الإسرائيلي بإزالة معبر المنطار كليا، مؤكدا أن هذه الخطوة اتخذها الجانب الإسرائيلي دون العودة إلى الجانب الفلسطيني.

 

ونوه إلى أن الجهات المختصة في السلطة طالبت مرارا بالإبقاء على معبر المنطار، كما وجهت رسائل احتجاج إلى مختلف الأطراف الدولية المعنية منذ أن أغلق الجانب الإسرائيلي هذا المعبر.

 

وقال مهنا: إن إغلاق معبر المنطار جاء تنفيذا لقرار عسكري إسرائيلي، وقد تم في مطلع الأسبوع الحالي تفكيك ما تبقى من منشآت في هذا المعبر الذي يتبع جزء منه شركات إسرائيلية.

 

واعتبر أنه بالرغم من إمكانية عودة الحديث مع الجانب الإسرائيلي عن المعابر كافة لدى حدوث استقرار في الوضع السياسي، إلا أن معبر إغلاق معبر المنطار سيؤثر سلبا على مجمل الحركة التجارية، سيما أنه كان مزودا بكافة التجهيزات اللازمة لحركة نقل البضائع في الاتجاهين، منوها إلى ما أولته السلطة الوطنية من اهتمام بتجهيز وتطوير معبر كرم أبو سالم لتعويض النقص الناجم عن إغلاق معبر المنطار على مدار سنوات الحصار.

 

وشدد مهنا على ما يوليه الرئيس محمود عباس ورئيس الوزراء الدكتور سلام فياض من اهتمام وجهود حثيثة لرفع الحصار المفروض على القطاع، وإعادة حركة التجارة في اتجاهي الاستيراد والتصدير.

 

وأكد استمرارية الجهود المبذولة حالياً من قبل الجهات المسؤولة في السلطة بشأن تحسين أداء معبر كرم أبو سالم وتوسيعه في الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي، بما يكفل زيادة عدد الشاحنات المحملة بالبضائع الواردة إلى القطاع وتهيئته لتصدير منتجات القطاع، وأشار إلى أن هذه القضية تستحوذ على اهتمام السلطة والجهات الدولية التي تلجأ إليها من أجل التدخل لدى الجانب الإسرائيلي لرفع القيود المفروضة على حركة الصادرات.

 

انشر عبر