شريط الأخبار

الرئيس نجاد: مخطط تهويد القدس سيعجل من زوال الكيان الصهيوني

10:02 - 04 حزيران / يناير 2012

الرئيس نجاد:مخطط تهوید القدس سيعجل من زوال الكیان الصهيوني

فلسطين اليوم – وكالات

اعتبر الرئیس محمود احمدی نجاد مخطط الكیان الصهيوني الرامي لتهوید القدس استمرارا للسیاسات الاستعماریة السلطویة الهادفة الى انقاذ هذا الكیان والهیمنة على المنطقة واكد على ان هذه الممارسات ستسهم في تعجيل عملیة اقترابه من نهایته وزواله.

وأفادت وكالة ارنا للأنباء ، ان الرئيس احمدي نجاد اضاف في تصریحات ادلى بها خلال لقائه رئیس مجموعة الصداقة في البرلمان التركي مراد یلدیریم والوفد المرافق ، ان الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة وتركیا تربطهما قواسم مشتركة في مجالات المسؤولیات والاعداء وان قضیة فلسطین تشكل مهمة مشتركة بینهما.

ووصف قضیة فلسطین بانها تعد القضیة الاساسیة في المنطقة والعالم برمته ولا یستطیع احد تجاهلها.

واعتبر نجاد أن الاحتلال الصهيوني بمثابة اساءة للبشریة برمتها "وان الكیان الصهیوني یعد اداة یستخدمها اعداء البشریة لاثارة الخلافات والاساءة لشعوب المنطقة ولو انتهى امره فان الخلافات في المنطقة ستنتهي ایضا".

واعتبر احمدي نجاد الكیان الاسرائيلي بؤرة للتنسیق بین العالم الغربي ضد المنطقة كما یعتبر القضیة الحیویة والاستراتیجیة للسلطویین.

ولفت الى ان الحكومات والشعوب في المنطقة تستطیع من خلال التعاون فی ما بینها خلق الظروف الرامیة لتحقيق سيادة الشعب الفلسطینی في الاراضی المحتلة.

واشار الى الجهود التي یبذلها الصهاینة في تهوید القدس الشریف واوضح ، ان الصهاینة لایؤمنون باي دین بل لایؤمنون بالله تعالى فیما یدعون التدین ویعتزمون سلب القدس الشریف من هویتها الاسلامیة حیث ان هذه المحاولات الیائسة تشكل في حقیقتها استمرارا في السیاسات الاستعماریة السلطویة التي لن تساهم في انقاذ الكیان الصهیوني بل ستقربه من نهایته.

واعتبر احمدي نجاد الحد من نفوذ وهیمنة القوى الكبري في المنطقة مهمة اخرى تضطلع بها الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة وتركیا "وان منطقة الشرق الاوسط كانت على الدوام موردا لاطماع المستعمرین الذین لایریدون لاي من شعوب المنطقة تحقیق التقدم ونیل القوة بل یریدون لهذه البلدان البقاء على الضعف لكي یبقون على هیمنتهم".

واشار رئیس الجمهوریة الى التطورات الجاریة في المنطقة والدور المهم والحساس الذي تضطلع به ایران وتركیا حیال هذه التطورات وقال ، انه بالنظر الي الامل الذي انبعث لدى شعوب المنطقة فان البلدین یستطیعان تعزیز هذا الامل من خلال التعاون فیما بینهما.

واعتبر احمدي نجاد المهمة الاخرى التي یضطلع بها البلدان تتمثل بالعمل على تحقیق التقدم والرخاء لكلا الشعبین "وان البلدین یمتلكان طاقات مادیة وانسانیة هائلة حیث یمكنهما القیام بخطوات على صعید سد حاجات شعوب المنطقة من خلال الاستفادة من هذه الطاقات".

وخلال هذا اللقاء اعتبر رئیس مجموعة الصداقة في البرلمان التركي مراد یلدیریم الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة وتركیا بانهما تربطهما قواسم مشتركة.

واكد على ان تركیا ادرجت على جدول اعمالها تعزیز العلاقات مع ایران في كافة المجالات واعرب عن امله بتعزیز مستوى العلاقات بین البلدین في المجالات الاقتصادیة.

واكد یلدیریم كذلك على تعزیز التعاون الثقافي بین البلدین واعتبر تمتین الاواصر في هذا القطاع ضرورة ویكتسب الاهمیة.

واعتبر قضیة فلسطین والقدس الشریف موضوعا مشتركا بین البلدین واعرب عن حزنه واسفه لاحتلال القدس والمسجد الاقصى طیلة اعوام عدیدة.

اعرب عن تصوره في ان الكیان الصهیوني وصل الى نهایة الطریق ونهایة الظلم والاحتلال الذي یمارسه بالنظر الى التطورات الراهنة.

واوضح ، انه اذا تشكلت مجموعات صداقة ترمي لدعم فلسطین في مختلف بلدان العالم وتعزز الاواصر فیما بینها فان قوة مضاعفة ستبرز في دعم فلسطین.

واضاف ان الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة وتركیا یمكنهما من خلال التعاون المشترك والوحدة والتضامن فیما بینهما العمل على تحریر فلسطین وقیام دولة عاصمتها القدس "وان تعاون البلدین في هذا المجال یعد نموذجا للبلدان الاخرى"

انشر عبر