شريط الأخبار

تقرير التجمع لشهر "ديسمبر" يؤكد استمرار الانتهاكات الاحتلالية بحق الإعلاميين

12:09 - 03 آب / يناير 2012

تقرير التجمع لشهر "ديسمبر" يؤكد استمرار الانتهاكات الاحتلالية بحق الإعلاميين

فلسطين اليوم-غزة

وثق التجمع الإعلامي الفلسطيني خلال تقريره الشهري الذي أعده خلال شهر ديسمبر/ كانون أول الماضي العديد من الانتهاكات الاحتلالية بحق الصحافيين و الطواقم الإعلامية في كل من قطاع غزة و الضفة الغربية.

وقال التجمع خلال تقريره لشهر ديسمبر والذي وصل "فلسطين اليوم" نسخة عنه تواصل اعتقال قوات الاحتلال للصحافي أمين أبو وردة من مخيم بلاطة القريب من مدينة نابلس بالضفة الغربية، إلى جانب 12 انتهاكا ضد الطواقم الإعلامية.

وأشار التجمع الي أن الانتهاكات التي ترتكبها الأجهزة الأمنية الفلسطينية التابعة لسلطتي القطاع و الضفة لم تتوقف بحق الصحافيين و الطواقم الإعلامية، بالرغم من البدء الفعلي بتنفيذ اتفاق المصالحة.

وأكد التجمع على "حق الصحافي الكامل في تغطية الأحداث" وفقا لما يضمنه له القانون الدولي الإنساني، و القانون الأساسي الفلسطيني, داعيا المؤسسات بالتدخل السريع للضغط على الاحتلال للإفراج عن كافة الصحافيين المعتقلين.

 

فيما يلي نص التقرير كاملاً

استمرار الانتهاكات الاحتلالية بحق الإعلاميين و اعتقال صحافي

ديسمبر/ كانون أول

استمرت خلال شهر ديسمبر/ كانون أول الفائت الانتهاكات الاحتلالية بحق الصحافيين و الطواقم الإعلامية في كل من قطاع غزة و الضفة الغربية.

و خلال رصده لهذه الانتهاكات وثق التجمع الإعلامي الفلسطيني خلال تقريره الشهري اعتقال قوات الاحتلال للصحافي أمين أبو وردة من مخيم بلاطة القريب من مدينة نابلس بالضفة الغربية، إلى جانب 12 انتهاكا ضد الطواقم الإعلامية.

و في الوقت ذاته، لم تتوقف الانتهاكات التي ترتكبها الأجهزة الأمنية الفلسطينية التابعة لسلطتي القطاع و الضفة بحق الصحافيين و الطواقم الإعلامية، بالرغم من البدء الفعلي بتنفيذ اتفاق المصالحة.

و يما يلي تفاصيل هذه الانتهاكات...

أولا: انتهاكات الاحتلال الإسرائيلي:

2-12-2011: جنود الاحتلال يعتدون بالضرب و الإساءة على المصور الصحافي مجدي أشتية مصور وكالة "اسوشيتد برس" خلال تغطيته مسيرة النبي صالح الأسبوعية المناهضة للاحتلال والاستيطان، في قرية النبي صالح غربي رام الله.

2-12-2011: إصابة مصور فضائية الجزيرة الانجليزية وليد مأمون، بقنبلة غاز في يده أثناء تغطيته المسيرة الأسبوعية المناهضة للاستيطان والجدار الفاصل في بلعين.

2-12-2011: جنود الاحتلال يستهدفون سيارة الصحافة التابعة للوكالة الأنباء الأمريكية AB بالقنابل الغازية، خلال مشاركة طاقمها بتغطية مسيرة بلعين الأسبوعية ضد الجدار، و يعرقلون عمله

2-12-2011: قوات الاحتلال تعتقل مصور تلفزيون فلسطين محمد راضي و تعتدي عليه بالضرب أثناء تغطيته لمسيرة النبي صالح ضد الاستيطان.

9-12-2011: جنود الاحتلال يواصلون استهداف الصحافيين أثناء تغطيتهم للمسيرات المناهضة للجدار و الاستيطان، و تصيب مصور تلفزيون فلسطين الصحافي نجيب فراونة، بعيار مطاطي في بطنه، و المصور علي حمدان أبو رحمة بحاله اختناق جراء إستنشاقه الغاز المسيل للدموع.

10-12-2011: قوات الاحتلال تحتجز طواقم فضائية فلسطين اليوم و تلفزيون فلسطين، بعد انتهاءهم من تغطية مسيرة ضد الاستيطان في بلدة بيت أمّر جنوب الضفة، و تخضعهم للاستجواب.

11-12-2011: محكمة الاحتلال العسكرية تؤجل محاكمة الصحافي رائد الشريف لعدم وجود لائحة اتهام ضده.

16-12-2011: إصابة المصور الصحفي إياس راتب، بحاله اختناق جراء استنشاقه بالغاز المسيل للدموع الذي أطلقه جنود الاحتلال خلال قمعهم للمسيرة الأسبوعية ضد الجدار في بلعين.

18-12-2011: إصابة عدد من الصحافيين أمام سجن عوفر العسكري غربي رام الله، خلال قمع جنود الاحتلال لأهالي الأسرى خلال انتظارهم تنفيذ لشق الثاني من صفقة تبادل الأسرى، من بينهم طاقم فضائية القدس ليندا شلش، إبراهيم الرنتيسي، و طواقم شركة بالميديا.

28-12-2011: قوات الاحتلال الإسرائيلي تعتقل الصحافي أمين أبو وردة، مدير مكتب أصداء للصحافة والإعلام، بعد اقتحام منزله على مدخل مخيم بلاطة في نابلس، بالضفة الغربية المحتلة.

30-12-2011: إصابة المصور الصحافي عصام الريماوي بقنبلة غاز أطلقتها قوات الاحتلال باتجاهه أثناء تغطيته مواجهات قرية النبي صالح ظهر اليوم.

31-12-2011: إصابة الصحافي أشرف أبو شاويش بقنبلة غاز في ظهره خلال تغطيته المواجهات التي اندلعت بين أهالي عصيرة القبلية جنوب نابلس شمال الضفة الغربية.

ثانيا: الاعتداءات جراء الانقسام الداخل:

5-12-2011: جهاز الشرطة التابع للحكومة في غزة يمنع تنظيم مؤتمر حول الإعلام التفاعلي نظمته شبكة أمين الإعلامية في القطاع.

24-12-2011: جهاز الأمن الوقائي في رام الله يستدعي مراسل قناة الأقصى الفضائية في الضفة الغربية محمد اشتيوي.

26-12-2011: جهاز الأمن الوقائي بجنين يستدعي الصحافي و الكاتب ثامر سباعنة للتحقيق معه.

25-12-2011: الأجهزة الأمنية تستأنف الحكم ببراءة الكاتب الصحافي عصام شاور، من تهمة النيل من الوحدة الوطنية وتعكير صفو الأمة .

ثالثا: التوصيات:

و إزاء هذه الانتهاكات ضد الحريات الإعلامية في الأراضي الفلسطينية المحتلة، فإن التجمع الإعلامي الفلسطيني يوصي بما يلي

- يؤكد التجمع الإعلامي على "حق الصحافي الكامل في تغطية الأحداث" وفقا لما يضمنه له القانون الدولي الإنساني، و القانون الأساسي الفلسطيني.

- يدعو التجمع الإعلامي إلى وقف كافة مظاهر المضايقات والتعديات على الحريات الإعلامية في الأراضي الفلسطينية و إطلاق سراح كافة الصحافيين المعتقلين في سجون الاحتلال.

- يطالب التجمع الإعلامي الفلسطيني هذه المؤسسات أيضا، بالتدخل السريع للضغط على الاحتلال للإفراج عن كافة الصحافيين المعتقلين و هم وليد خالد ونواف العامر وعلاء الريماوي وعامر أبو عرفة و رائد الشريف، أمين أبو وردة.

- يدعو التجمع الإعلامي سلطتي الضفة و القطاع إلى تأمين الظروف الملائمة للصحافيين و الطواقم الإعلامية للعمل بحرية دون عرقلة أو ضغوط عليهم، ووقف كل الاعتداءات والانتهاكات بحقهم.

انشر عبر