شريط الأخبار

غزة :انخفاض ملموس على أسعار الخضار والدواجن وسط حالة كساد

09:17 - 03 حزيران / يناير 2012

غزة :انخفاض ملموس على أسعار الخضار والدواجن وسط حالة كساد

فلسطين اليوم-غزة متابعة صحف

شهدت أسعار معظم الخضروات انخفاضا ملموسا، خلال الأيام القليلة الماضية، بالتزامن مع تزايد حالة الكساد وضعف الحركة الشرائية التي تعاني منها الأسواق.

وشمل الانخفاض الذي وصف بالأكبر منذ عدة أشهر معظم الخضروات كالطماطم والبصل والخيار والكرنب والقرنبيط وغيرها من الخضروات الشتوية.

وتراوحت أسعار الكيلوغرام من الطماطم والخيار والبصل بين شيكل وشيكل ونصف.

وأرجع باعة وتجار في أسواق رفح الانخفاض المذكور لزيادة العرض على الطلب وحالة الكساد التي تشهدها الأسواق، والمتمثلة في تراجع الحركة الشرائية.

وقال محمود الشيخ أحد الباعة في السوق، إن أسعار الخضروات شهدت انخفاضا حادا وغير متوقع في مثل هذا الوقت من العام، موضحا أن معظمها تباع بأقل من ثمن تكلفتها وهذا ألحق خسائر كبيرة بالمزارعين.

وبين الشيخ أنه ورغم الانخفاض المذكور إلا أن الحركة الشرائية لازالت منخفضة، وثمة عزوف واضح من قبل المواطنين على الشراء.

وتوقع الشيخ أن تعود الحركة الشرائية وتنتعش مجددا بعد صرف رواتب الموظفين، دون أن يستبعد ارتفاع الأسعار مجددا.

أما المواطنون في الأسواق فأبدوا ارتياحهم للانخفاض، موضحين أنه يمكنهم من شراء معظم احتياجات أسرهم دون إرهاقهم ماديا.

المواطن ياسر حسان كان يقف أمام إحدى بسطات بيع الطماطم ويختار الأفضل منها، تمنى لو يستمر هذا الانخفاض على أسعار الخضروات حتى يتم صرف الرواتب، ليشتري كميات أكبر من الخضروات تكفي أسرته وقتا أطول.

وبين حسان أنه ونتيجة لاستنزاف معظم راتب الشهر الماضي، سيضطر لشراء كميات قليلة من الخضروات تكفي حاجة أسرته لعدة أيام.

أما المواطنة "أم خالد" فأشارت إلى أنها فوجئت بأسعار الخضروات المنخفضة، فهاتفت أحد أبنائها كي يأتي إلى السوق ليعاونها في حمل ما تشتريه من خضار.

ونوهت إلى أن الخضروات المعروضة في السوق إضافة إلى رخص أسعارها، فهي جيدة ومتوفرة بكميات كبيرة.

وأوضحت أن الأسعار المذكورة بمثابة فرصة قلما تتكرر، مبينة أن انخفاض حرارة الجو يساعد على بقاء الخضروات في وضع جيد فترة طويلة، وهذا يشجعها على شراء كميات أكبر منها.

وبالتزامن مع انخفاض أسعار الخضروات، شهدت أسعار الدواجن خاصة الدجاج انخفاضا ملحوظا، وتراوحت أسعار الكيلوغرام الواحد من الدجاج بين 8 و9 شيكل، وهو أمر غير متوقع خاصة في فصل الشتاء الذي عادة ما تشهد أسعار الدواجن خلاله ارتفاعا نظرا لتكلفة تربيتها المرتفعة وحاجتها للتدفئة.

وأكد إبراهيم جمعة وتمتلك عائلته مزرعة دواجن، أن الانخفاض يرجع إلى زيادة العرض وانخفاض الطلب، موضحا أن استمراره سيلحق مزيدا من الضرر بالمزارعين ويدفع العديد منهم للتوقف عن تربية الدجاج، وهذا سينعكس سلبا على الأسعار مستقبلا.

وبين جمعة أن انخفاض أسعار الدواجن المجمدة التي تصل القطاع عبر المعابر، كان له دور بارز في التأثير على أسعار الدجاج الطازج، إذ يلجأ معظم المواطنين في الأيام الأخيرة من كل شهر لشراء الدجاج المثلج الذي يعتبر أرخص ثمنا.

انشر عبر