شريط الأخبار

الجامعة العربية تطالب الرباعية بموقف حازم من الاستيطان الإسرائيلى

04:26 - 02 حزيران / يناير 2012

الجامعة العربية تطالب الرباعية بموقف حازم من الاستيطان الإسرائيلى

فلسطين اليوم: القاهرة

كشف السفير محمد صبيح الأمين العام المساعد لشئون فلسطين والأراضى العربية المحتلة بالجامعة العربية، عن أن الاستيطان الإسرائيلى تضاعف مرة ونصف فى نهاية عام 2011 عن العام الذى سبقه.

 

وطالب السفير صبيح اللجنة الرباعية الدولية قبيل اجتماعها فى العاصمة الأردنية "عمان" باتخاذ موقف واضح وحاسم ضد الاستيطان والجرائم الإسرائيلية والمستوطنين الإسرائيليين حتى يمكن دفع جهود استئناف المفاوضات.

 

وقال صبيح إن الجامعة العربية تدعم ما ذهبت إليه القيادة الفلسطينية بالتوجه إلى مجلس الأمن الدولى، لبحث قضية الاستيطان باعتباره هو الشغل الشاغل لهذه القيادة وللشعب الفلسطينى، ولكل من يريد أن يحمى القانون الدولى.

 

ووصف توجه القيادة الفلسطينية نحو مجلس الأمن بأنه توجه حكيم، والجامعة العربية بانتظار تسلم رسالة رسمية من القيادة الفلسطينية حول هذا الموضوع ليبدأ التحرك العربى وسنرى المستجدات بعد تحرك اللجنة الرباعية فى اجتماعها المقبل فى العاصمة الأردنية عمان مع الطرفين الفلسطينى والإسرائيلى.

 

وأضاف فى تصريحات صحفية اليوم، أن قضية الاستيطان هى القضية الأساسية فى تخريب عملية السلام والمفاوضات والوصول إلى حل بالتوافق ووفق مبادرة السلام العربية، إلا أن إسرائيل ماضية فى الاستيطان حتى تمنع حل الدولتين وتجهض كل جهد لإيجاد فرصة لو بسيطة للسلام.

 

وتطرق السفير محمد صبيح الأمين العام المساعد لشئون فلسطين والأراضى العربية المحتلة بالجامعة العربية فى تصريحاته إلى المحاولات المضنية السابقة التى شاركت فيها الجامعة العربية ضمن الوفد الوزارى العربى الذى ذهب إلى مجلس الأمن منذ 3 سنوات، بحضور الرئيس محمود عباس والأمين العام للجامعة العربية ورئيس وزراء قطر رئيس لجنة مبادرة السلام العربية الشيخ حمد بن جاسم الذى ألقى كلمة وخرج الاجتماع إلى تنبيه إلى خطورة الاستيطان، وبعدها ذهبنا إلى مجلس الأمن بإجماع عربى ودولى، وتم التصويت على القرار، معبرا عن أسفه أن هذا القرار الذى حصل على 14 صوتا أجهض باستعمال الولايات المتحدة الأمريكية حق الفيتو، وفشل هذا القرار وأفشلته الولايات المتحدة رغم أنها أعلنت أنها فشلت فى إقناع إسرائيل بوقف الاستيطان.

 

وشدد على أن الفترة الراهنة تتطلب أن يكون التحرك الفلسطينى والعربى يجب أن يكون ضد استمرار الاستيطان، لأنه يقوم على ابتلاع الأرض واغتصابها ومنع قيام دولة فلسطينية ومنع قيام عملية السلام الجادة ويزيد التوتر ويقيم سياسة الأمر الواقع على الأرض الفلسطينية.

 

وأوضح صبيح أن الاستيطان وفق القانون الدولى والقرارات الدولية غير شرعى وباطل، ولابد من تفكيكه. وشدد على أهمية الحراك العربى الشعبى الراهن لدعم القضية الفلسطينية، موضحا أن هذا الحراك وثورات الربيع العربى يحسب لها ألف حساب فى دوائر عديدة فى العالم وفى إسرائيل ويتوجسون لأنهم ينتهكون القانون الدولى والقرارات الدولية وحقوق الشعب الفلسطينى ويعبثون بقضية القدس وهو لعب بالنار.

 

وطالب صبيح بضرورة وضع القيادة الاسرائيلية فى مأزق شديد جراء انتهاكاتها وضربها بعرض الحائط كل القرارات الدولية والقانون الدولى، وتوقع أن يكون هناك حراك شعبى عربى فى الفترة القادمة لدعم قضية فلسطين والقدس وضد الاستيطان.

 

وردا على سؤال حول المطلوب عربيا من الرباعية الدولية فى اجتماعها المقبل من أجل التحرك بوقف الاستيطان؟ قال بصراحة لم نجد حتى الآن موقفا جادا من اللجنة الرباعية لردع المعتدين والمستوطنين والحكومة الإسرائيلية التى تشجع الاستيطان، مؤكدا أن الاستيطان تضاعف فى نهاية العام 2011 مرة ونصف المرة عن بداية العام الذى سبقه وهذا يحتاج إلى وقفة، وكلام صريح، وعدم استعمال ألفاظ لينة وخجولة، لأن الاستيطان يعيق السلام.

 

وأكد الأمين العام المساعد على أن هناك خطوات عملية يجب اتخاذها ضد الاستيطان وضد هذه الحكومة الإسرائيلية، كما نرى الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبى يتخذان مواقف شديدة ضد إجراءات أقل عدوانية من الاستيطان فى أماكن مختلفة فى العالم، ولابد من اتخاذ خطوات رادعة وعملية ضد الحكومة اليمينية فى إسرائيل وتصلها رسالة واضحة بأن العالم يقف بحزم أمام هذه الجرائم الإسرائيلية .

انشر عبر