شريط الأخبار

8 لاعبين من برشلونة في استفتاء الفريق المثالي لأوروبا

05:21 - 01 تشرين أول / يناير 2012


 

تضمن استفتاء موقع الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (ويفا) للفريق المثالي لعام 2011 ثمانية لاعبين من برشلونة، حامل لقب الدوري الإسباني ودوري أبطال أوروبا، وذلك في معظم المراكز.

 

ويعد برشلونة الفريق الأكثر تمثيلاً في الاستفتاء ويليه مانشستر يونايتد الإنجليزي، وخرج لاعبو الفريق الكتالوني فقط من المنافسة على مركزي الجناحين الأيمن والأيسر.

 

بينما يتنافس فيكتور فالديس (برشلونة) في مركز حراسة المرمى مع إيكر كاسياس (ريال مدريد) وإدوين فان دير سار (مان يونايتد سابقا) ومانويل نوير (بايرن ميونخ).

 

وفي مركز الظهير الأيمن يتنافس داني ألفيش (برشلونة) مع فيليب لام (بايرن ميونخ) وكريستيان ماجيو (نابولي) وماكسي بيريرا (بنفيكا).

 

أما الوسط المدافع فينافس عليه جيرارد بيكيه وخابيير ماسكيرانو (برشلونة) مع نيمانيا فيديتش (مان يونايتد) وتياجو سيلفا (ميلان) والفرنسي من أصول مغربية عادل رامي (فالنسيا).

 

وفي مركز الظهير الأيسر يوجد لاعب برشلونة إريك أبيدال الذي ينافس فابيو كوينترا ومارسيلو (ريال مدريد) إضافة لأشلي كول (تشيلسي).

 

ويضم خط الوسط تشافي هرنانديز (برشلونة) مع الإيفواري يايا توريه (مان سيتي) وجاك ويلشر (أرسنال).

 

أما في مركز الوسط المهاجم فيضم أندريس إنييستا (برشلونة) إلى جانب مسعود أوزيل (ريال مدريد) وديفيد سيلفا (مان سيتي) وفيسلي شنايدر (إنتر ميلان).

 

وفي الهجوم يتنافس ليونيل ميسي (برشلونة) مع راداميل فالكاو (أتلتيكو) وكريستيانو رونالدو (ريال مدريد) وهالك (بورتو) وخابيير هرنانديز (مان يونايتد) وروبن فان بيرسي (أرسنال) وسيرخيو أجويرو (مان سيتي) وماريو جوميز (بايرن ميونخ) وإدينسون كافاني (نابولي) وأنطونيو دي ناتالي (أودينيزي).

 

أما في الجناح الأيمن فيتنافس ماريو جوتزه (بوروسيا دورتموند) مع أريين روبن (بايرن ميونخ) وناني (مان يونايتد)، وفي الجناح الأيسر يتنافس إدين هازارد (ليل) مع جاريث بال (توتنهام) وأنخل دي ماريا (ريال مدريد) وآشلي يانج (مان يونايتد).

 

وبالنسبة لأفضل مدرب، فجاء الإسباني بيب جوارديولا (برشلونة)، والاسكتلندي سير أليكس فيرجسون (مان يونايتد)، والبرتغالي أندريه فيلاش بواش (تشيلسي) والألماني يورجن كلوب (بوروسيا دورتموند) والفرنسي رودي جارسيا (ليل)، في قائمة خلا منها البرتغالي جوزيه مورينيو.

 

ومن المنتظر الكشف عن الفريق المثالي يوم الجمعة المقبل، السادس من الشهر الجاري.

 


مرتادو "ماركا": تشافي وبيلمونت أفضل رياضيين في إسبانيا

 

اختار مرتادو صحيفة "ماركا" الالكترونية ذائعة الصيت في إسبانيا كلاً من تشافي هرنانديز وميريا بيلمونت كأفضل رياضيين في إسبانيا ولاعبي التنس نوفاك ديوكوفيتش وكارولين فوزنياكي كأفضل رياضيين على المستوى الدولي في عام 2011.

 

وتجاوز هرنانديز لاعب وسط برشلونة، الحارس إيكر كاسياس في عملية التصويت على لقب أفضل رياضي إسباني في عام 2011 حيث حصل هرنانديز على 31.3% من الاصوات مقابل 21.8% لحارس مرمى ريال مدريد من اجمالي 18 ألف صوت.

 

واختيرت السباحة ميريا بيلمونت كأفضل رياضية بعد تحقيقها اربعة ذهبيات في بطولة أوروبا لسباحة المسافات القصيرة وحصلت على نسبة 30.5% من الاصوات متفوقة على سائقة الدراجات البخارية لايا سانز (23.8%) ولاعبة كرة القدم فيرونيكا بوكيتي (13.8%).

 

وتخطى لاعب التنس الصربي نوفاك ديوكوفيتش بفارق قليل النجم الارجنتيني ليونيل ميسي لاعب برشلونة، كأفضل رياضي بعد حصوله على نسبة 32.8% من الاصوات مقابل 30.1% للاعب الارجنتيني.

 

وكذلك فقد تفوقت لاعبة التنس المصنفة الاولى عالميا كارولين فوزنياكي (23.8%) على بطلة ألعاب القوى إلينا كاباييفا.

 

صورة لرونالدو جاثياً على ركبتيه أمام ميسي تثير جدلاً

 

أثارت صورة نشرتها صحيفة "ماركا" الاسبانية، ذائعة الصيت، وظهر فيها النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو جاثياً على ركبتيه أمام غريمه اللدود النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي، خلال لقاء جمع برشلونة وريال مدريد في العام المنصرم، أثارت جدلاً واسعاً في إسبانيا واتهم بعض القراء الصحيفة "بفبركة" الصورة.

 

وعرضت الصحيفة الصورة باعتبارها إحدى أهم الصور المُلتقطة خلال عام 2011، وحرصت على التأكيد بأنها صورة حقيقية ولم يتم عمل أي معالجات لها، إلا أن ذلك لم يشفع للصحيفة أمام مشجعي ريال مدريد الذين انتقدوها عبر شبكات التواصل الاجتماعي.

 

ومن المعلوم أن صحيفة "ماركا" تصدر في مدريد وهي موالية للنادي الملكي، ورغم ذلك لم تسلم من سياط النقد بمجرد نشر الصورة، التي رأى البعض أنها مهينة لرونالدو وتُظهره كما لو أنه يريد الركوع أمام ميسي.

 

وشهدت شبكات التواصل الاجتماعي تناقل الصورة بشكل كبير عقب نشرها في الصحيفة المدريدية، واستخدمها أنصار برشلونة لاستفزاز نظرائهم في ريال مدريد، لتضيف مزيداً من الزيت على نار الصراع بين القطبين، والذي يتمثّل باستمرار بميسي ورونالدو على ضوء الصراع الفردي بينهما.

 

واحتدم التنافس بين النجمين الأرجنتيني والبرتغالي خلال عام 2011 كما لم يحتدم من قبل، ويأخذ هذه الأيام بالذات منحى تصاعدياً مع قرب موعد اختيار أحسن لاعب في العالم خلال 2011، إذ من المقرر أن يتم الاختيار في التاسع من الشهر الحالي، وقد انحصر الصراع بشكل كبير بين النجمين.

 

وتصب الترشيحات بجانب ميسي الذي نال الجائزة خلال العامين الماضيين، إلا إذا نجح رونالدو الذي أحرز هذه الجائزة المرموقة عام 2008، في مخالفة التوقعات بجذب أصوات المدربين والصحفيين.

 

 

رئيس رابطة الدوري الإسباني يؤكد أن برشلونة سيلعب ظهراً

 

 

رفض خوسيه لويس أستيازران رئيس رابطة الدوري الإسباني لكرة القدم التبريرات التي ساقها رئيس نادي برشلونة ساندرو روسيل والتي أكد فيها عدم خوض فريقه مباريات في الدوري المحلي في ساعة الظهيرة.

 

وقال أستيازران في حوار صحافي أجرته معه صحيفة "آس" المقربة من ريال مدريد إن برشلونة يجب أن يخوض مباريات في فترة الظهيرة أسوة ببقية الفرق في الدوري المحلي التي خاضت العديد من المباريات عند الساعة الثانية عشرة ظهرا بالتوقيت المحلي من أجل فتح أفاق جديدة للدوري الاسباني في السوق الآسيوية.

 

وكشف رئيس رابطة الليغا أنه وفقا للعقود الموقعة بين الرابطة والأندية فإنه يتوجب على الأخيرة عدم رفض الجدول الزمني المحدد للمباريات ، لذا فإن برشلونة يجب أن يخوض أي مباراة مبرمجة له في هذا التوقيت لما فيه فائدة للكرة الإسبانية.

 

و أوضح أستيازران أن هناك مفاوضات جادة مع الاتحاد الأوروبي لكرة القدم لإقامة بعض المباريات أيام المسابقات القارية دوري أبطال أوروبا والدوري الأوروبي لكن في توقيت مختلف عن مواعيد مبارياتهم، كاشفا في الوقت ذاته عن وجود إمكانية لإقامة مباريات الدوري الإسباني في أعياد الميلاد كما يجري سنوياً في الدوري الإنكليزي رغم اعترافه بصعوبة تطبيقه في الوقت الحالي.

 

وفي شهر نوفمبر ( تشرين ثان) الماضي ، أعلن رئيس نادي برشلونة ساندرو روزيل عن رفضه لفكرة اللعب في الظهيرة لمباريات الدوري الاسباني، وخصوصا مباراة الكلاسيكو أمام غريمه التقليدي ريال مدريد ، معللا وجه نظره بأكثر من سبب.

 

وأوضح أن ما يمنع إقامة المباريات الخاصة بفريقه هو تقليد كاتالوني يقضي بتجمع لاعبي برشلونة وعائلاتهم في فترة الظهيرة لتناول وجبة الغداء، مؤكدا أن هذا التقليد لن يتغير أبداً.

 

و طالبت الجهات الصينية من الاتحاد الاسباني اقامة مباراة الكلاسيكو ظهرا حتى يمكن نقل المباراة على الهواء للأسواق التليفزيونية المربحة في آسيا، لكن لم يتم ذلك.

 

وطلب التلفزيون الصيني إقامة المباريات ظهرا أسوة بما جرت فيه مباراة ريال مدريد و أوساسونا التي اجتذبت مشاهدة أكثر من (60) مليون صيني، كما تابعها نحو (85) ألف مشجع في ملعب سانتياغو برنابيو.

 

ويصل فارق التوقيت بين آسيا وأوروبا إلى سبع ساعات، مما يعني أن المباريات التي تقام ظهراً في الدوري الإسباني تعرض في ساعة الذروة بالتوقيت الصيني، ولكن على الصعيد الأوروبي لا تلقى مباريات الظهيرة قبولاً واسعاً لدي اللاعبين أو الجماهير.

 

يذكر أن الدوري الإسباني اعتاد على اللعب في ساعات المساء، عكس الدوري الإنكليزي الذي تتوافق مبارياته مع السوق الآسيوية، وهو ما تعكسه الشعبية الجارفة لأندية إنكلترا لدى المشجعين في آسيا.


انشر عبر