شريط الأخبار

"داخلية غزة" الاتهامات المتزايدة حول اعتقالات كوادر فتح قد يعطل المصالحة الفلسطينية

01:01 - 01 آب / يناير 2012

"داخلية غزة" الاتهامات المتزايدة حول اعتقالات كوادر فتح قد يعطل المصالحة الفلسطينية

فلسطين اليوم- أ ش أ

قال الناطق باسم وزارة الداخلية في حكومة غزة أن استمرار اتهامات حركة فتح بوجود حملة اعتقالات واستدعاءات واسعة ضد أنصارها وكوادرها في القطاع ستؤدى إلى تسميم الأجواء ولا يبشر بالخير في عملية المصالحة التي يترقبها الشعب الفلسطيني.

 

واضاف إيهاب الغصين في تصريحات لمراسل وكالة أنباء الشرق الأوسط في غزة أن هذه الاتهامات المتكررة والتي زادت وتيرتها الأيام القليلة الماضية تأتي للتغطية على حملات الاعتقالات المتواصلة لأنصار حماس والتي تنفذها أجهزة امن السلطة في الضفة.

 

ونفى الغصين نفيا قاطعا وجود معتقلين سياسيين لحركة فتح في سجون غزة ،مضيفا أن أجهزة الأمن في غزة لا تعتقل احد لانتمائه السياسي ،إلا انه قال " قد يكون هناك عمليات استدعاء لبعض الأشخاص ".

 

وقال إن هناك المئات من المعتقلين في سجون الضفة من أنصار حماس وغيرهم ونحن نضغط على أنفسنا لعدم الحديث عن هذا الأمر في الإعلام لتهيئة المناخ المناسب لتطبيق المصالحة على ارض الواقع خاصة وأن الأجواء مهيأة لذلك حتى الآن.

 

وحول ما أعلنته حركة فتح عن تسلميها قائمة بأسماء معتقليها في سجون حماس أثناء الاقتتال الداخلي فى 2007 تمهيدا للإفراج عنهم ، قال الناطق باسم وزارة الداخلية إن قائمة فتح التي سلمتها ضمت 34 اسما وتم دراستها واكتشفنا أن من بينهم 10 متهمين بالتخابر و9 متهمين بالقتل المباشر وعدد آخر قاموا بعمليات حرق للسيارات وتفجيرات أثناء الانقسام ، مضيفا انه تم إطلاق سراح 10 كان لديهم خططا لأعمال عنف ولم ينفذوها وهؤلاء تم الإفراج عنهم بقرار من رئيس الحكومة إسماعيل هنيه في بادرة حسن نوايا.

 

ونوه الناطق باسم وزارة الداخلية في حكومة غزة أن وزارته لا تستطيع الإفراج عن باقي القائمة إلا إذا كان هناك قرار من المجلس التشريعي بتوافق فلسطيني أو قرار بعفو عام عنهم.

 

وعما أعلن عن وجود توافق مع حماس لعودة كوادر فتح للقطاع مرة أخرى ،قال إن فتح قدمت قائمة تضم 107 أشخاص تطلب عودتهم وبعد دراستهم وجدنا أن هذه القائمة تضم مطلوبين للمحاكمة في جرائم ،وتابع "نحن كجهة تنفيذية لا نمنع أحدا من الدخول إلى غزة كما لا نجبر احد على الخروج منها ولكن إذا سمح لهؤلاء بالدخول لقطاع وطلبتهم المحكمة سنقوم بتسليمه ليتم محاكمته.

 

وعقب الدكتور فايز ابوعيطة الناطق باسم حركة فتح قائلا ان تزايد عمليات الاستدعاءات من قبل أجهزة امن حماس لأنصار فتح فى القطاع والتي تمتد في بعضها إلى احتجاز تأتى لمنع الاحتفالات بانطلاقة حركة فتح 47 والتي تحل اليوم الأحد والتى هى مناسبة لكل الشعب الفلسطينى.

 

وأضاف ابو عيطة في تصريح لمراسل وكالة أنباء الشرق الأوسط في غزة ان حركة فتح تبدي دهشتها واستغرابها من هذه الحملة التي تخالف حالة التفاؤل التي سرت بين أبناء الشعب الفلسطيني عقب لقاءات الفصائل في القاهرة الشهر الماضي.

 

وطالب الناطق باسم حركة فتح بالإفراج عن معتقلي فتح وتجريم الاعتقال السياسي ووضع مفهوم حول تعريف "المعتقل السياسي" لإزالة المغالطات فى هذا الأمر.

انشر عبر