شريط الأخبار

مع حلول العام الجديد:( 4500) أسير في سجون الاحتلال بينهم ( 6 ) أسيرات

10:14 - 01 تشرين أول / يناير 2012

مع حلول العام الجديد:( 4500) أسير في سجون الاحتلال بينهم ( 6 ) أسيرات

فلسطين اليوم-غزة

قال الأسير السابق ، الباحث المختص بشؤون الأسرى ، عبد الناصر فروانة ، بأنه ومع حلول العام الجديد 2012 ، وبالرغم من إطلاق سراح ( 1027 ) أسير وأسيرة في إطار صفقة تبادل الأسرى خلال العام المنصرم ، فان  " إسرائيل " لا تزال تحتجز في سجونها ومعتقلاتها قرابة ( 4500 )  أسير فلسطيني بالإضافة إلى عشرات الأسرى العرب من جنسيات عربية مختلفة وخاصة ( الأردن – سوريا - مصر ) ،.

وأضف في بيان وصل "فلسطين اليوم" نسخة عنه: بأن الغالبية العظمى من الاسرى هم من المحافظات الشمالية ( الضفة الغربية ) ويشكلون ما نسبته ( 82% ) من مجموع الأسرى ، فيما أسرى قطاع غزة والقدس والـ 48 يشكلون فقط ما نسبته ( 18 % ) من مجموع الأسرى .

وأوضح فروانة بأن هذه الأرقام غير ثابتة وهي في حراك دائم في ظل الاعتقالات المستمرة واليومية والتي وصلت خلال العام المنصرم إلى ( 3312 ) حالة اعتقال بمعدل ( 9 ) حالات يومية .

وأشار إلى أن هؤلاء الأسرى موزعين على قرابة 17 سجنا ومعتقلا ومركز توقيف ، أبرزها نفحة ، ريمون ، عسقلان ، بئر السبع ، هداريم ، جلبوع ، شطة ، الرملة ، الدامون ، هشارون ، هداريم ، ومعتقلات النقب وعوفر ومجدو .. إلخ .

وبيَّن أن من بين الأسرى يوجد ما يزيد عن ( 130) طفلا تقل أعمارهم عن 18 عاماً ، بالإضافة إلى مئات آخرين اعتقلوا وهم أطفال وتجاوزوا سن الطفولة وهم في الأسر ، بالإضافة إلى ( 240 ) معتقلا إداريا ، و( 24 ) نائباً منتخباً أبرزهم مروان البرغوثي وأحمد سعدات وحسن يوسف ، بالإضافة إلى وزيرين سابقين هما وصفي كبها وعيسى الجعبري، وعدد من القيادات السياسية ، ومئات الأسرى المرضى والمعاقين الذين يعانون من أمراض مختلفة ، وبعضهم يعانون من أمراض مستعصية وخبيثة كالسرطان .

( 6 ) أسيرات

وكشف فروانة بأن ( 6) أسيرات يقبعن الآن في سجون الإحتلال، ثلاثة منهن من المناطق المحتلة عام 1948 وتم استبعادهن من صفقة التبادل بمرحلتيها الأولى والثانية ،.

قدامى ومؤبدات

وأوضح فروانة بأنه لا يزال يقبع في سجون الإحتلال ( 532 ) أسيراً يقضون أحكاماً بالسجن المؤبد لمرة واحدة أو لمرات عدة ،  كما لا يزال في سجون الاحتلال ( 122 ) أسيراً معتقلين منذ ما قبل أوسلو وقيام السلطة الوطنية الفلسطينية في الرابع من مايو / ىيار عام 1994 ، وهؤلاء يُطلق عليهم مصطلح " الأسرى القدامى " حيث مضى على أقل واحد منهم أكثر من 18 عاماً ، بينهم ( 52 ) أسيراً مضى على اعتقالهم أكثر من عشرين عاماً ، ومن بين هؤلاء ( 23 ) اسيراً مضى على اعتقالهم ربع قرن وما يزيد ويُطلق عليهم مصطلح " جنرالات الصبر " ، ويُعتبر الأسير " كريم يونس " من قرية عرعرة وهي إحدى المناطق التي أحتلت عام 1948 ، والمعتقل منذ ( 29 ) عاماً هو أقدم الأسرى وعميدهم الحالي ، فيما يُعتبر الأسير السوري " صدقي المقت " من هضبة الجولان السورية المحتلة والمعتقل منذ أكثر من 26 عاماً هو عميد الأسرى العرب ..

ظروف قاسية وإجراءات متصاعدة ..

وأكد فروانة بأن هؤلاء الأسرى يحتجزون في ظروف قاسية ويتعرضون لمعاملة مهينة ولإنتهاكات فاضحة لأبسط حقوقهم الإنسانية ، كما يواجهون إرهاباً منظماً وخرقاً سافراً لمواثيق الأمم المتحدة المتعلقة بحقوق الإنسان والإتفاقيات الدولية حول معاملة أسرى الحرب والسكان المدنيين زمن الحرب ، وأن الإنتهاكات والإجراءات القمعية بحق الأسرى قد تصاعدت بشكل خطير منذ إتمام المرحلة الأولى من صفقة التبادل في أكتوبر الماضي .

ورأى فروانة بأن إدارة السجون وبدلا من تحسين الأوضاع المعيشية للأسرى وإنهاء سياسة العزل الإنفرادي واستئناف برنامج زيارات الأهل بالنسبة لأهالي أسرى قطاع غزة وفقا لما تضمنته صفقة التبادل حسبما أعلن عنه عقب إتمام الصفقة ، فإنها صعِّدت من إجراءاتها القمعية بحقهم ، وكأنها تريد الإنتقام منهم ومن ذويهم.

الدعوة لوضع استراتيجية متكاملة وموحدة

وأعرب فروانة عن قلقه الشديد على حياة الأسرى والأسيرات عموماً في ظل التصعيد الخطير من قبل إدارة مصلحة السجون ، داعياً إلى التوحد خلف قضية الأسرى والبدء بشكل جدي في إعداد استراتيجية متكاملة وموحدة لنصرة ومساندة الأسرى وضمان إطلاق سراحهم ، و ليكن عام 2012 هو عام الأسرى والأسيرات .

وفي السياق ذاته دعا فروانة السيد عيسى قراقع وزير الأسرى والسيد قدورة فارس رئيس نادي الأسير إلى التجاوب مع الدعوة التي سبق وأن أطلقتها منظمة أنصار الأسرى لزيارة قطاع غزة ، وبرفقتهم بعض الشخصيات والفعاليات المعنية بالأسرى بالضفة الغربية كالإخوة زياد أبو عين وأمين شومان وحلمي الأعرج و بثينة دقماق وسحر فرنسيس ، بهدف الالتقاء مع الفعاليات المختلفة والمعنية بالأسرى بغزة بهدف توحيد الجهود الداعمة والمساندة للأسرى، ولتكن قضية الأسرى هي المدخل لاستعادة الوحدة الوطنية  .

انشر عبر