شريط الأخبار

طنطاوي:على المواطنين التصدي للخيانة..وآمل أن يكون "العلمي" آخر عمل تخريبي

08:42 - 31 تموز / ديسمبر 2011

طنطاوي:على المواطنين التصدي للخيانة..وآمل أن يكون "العلمي" آخر عمل تخريبي

فلسطين اليوم _ القاهرة

افتتح المشير حسين طنطاوى القائد العام رئيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة المركز التخصصي للعمود الفقري بمركز الطب الطبيعي والتأهيلي وعلاج الروماتيزم التابع للقوات المسلحة بالعجوزة ، الذي يعد أول مركز متخصص في أدق جراحات العمود الفقري وإجراء الفحوصات التشخيصية والعلاجية باستخدام أحدث النظم العلاجية العالمية تحت إشراف خبراء جراحة العمود الفقري والمخ والأعصاب والتأهيل من مصر والعالم.

 

يأتي ذلك في إطار جهود القوات المسلحة في الارتقاء بمنظومة الرعاية الصحية في مصر وتقديم خدمة طبية رفيعة المستوي لأبناء الشعب المصري والجاليات العربية والأجنبية المقيمة في مصر ، وتقليل نفقات العلاج بالخارج .

 

حضر الافتتاح الفريق سامي عنان رئيس أركان حرب القوات المسلحة نائب رئيس المجلس الأعلى والدكتور كمال الجنزورى رئيس مجلس الوزراء ووزراء الصحة والتضامن الاجتماعي والإعلام والإنتاج الحربي والبيئة ومحافظ الجيزة وكبار قادة القوات المسلحة.

 

وأصدر المشير حسين طنطاوى القائد العام رئيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة أوامره بتخصيص نسب محددة من العلاج بالمركز التخصصي للعمود الفقري بمركز الطب الطبيعي والتأهيلي وعلاج الروماتيزم التابع للقوات المسلحة بالعجوزة لغير القادرين علي تحمل النفقات من أبناء الشعب المصري.وإنشاء مستشفى متخصص لعلاج الأطفال المصابين بمختلف أنواع الإعاقة وأشاد بما وصل إليه مركز تأهيل العجوزة من تطوير وتحديث وتكامل في منظومة الرعاية الطبية والتأهيلية التي تقدم خدماتها لأبناء القوات المسلحة والمدنيين.

 

وطالب بالاستمرار في تطوير كافة المراكز والصروح الطبية وإعداد وتأهيل الكوادر الطبية والاستعانة بالخبراء الأجانب والانفتاح علي كبري المراكز والمؤسسات الطبية في العالم وما تشهده من طفرات علمية وتكنولوجية لتضاهي الخدمة الطبية بالقوات المسلحة نظائرها في الدول المتقدمة، انطلاقا من مسئوليتها الوطنية في الدفاع عن الوطن والمشاركة الفعالة في دعم مقومات التنمية الشاملة علي أرض مصر .

وطالب المشير طنطاوي الشعب المصري العظيم بالتصدي لكافة صور التخريب والخيانة لتاريخ مصر العريق مؤكدًا أن القوات المسلحة ستقدم كافة إمكاناتها لإعادة بناء المجمع العلمي واستعادة دورة الثقافي والحضاري والعلمي لمصر والعالم.

 

وأعرب عن أمله أن يكون حرق المجمع آخر الأعمال التخريبية التي تشهدها مصر متمنيا لها كل التقدم والرفعة مع بدء العام الميلادي الجديد .

انشر عبر