شريط الأخبار

قيادي بفتح: قرارات مصيرية لمنظمة التحرير الفلسطينية بعد 26 يناير

01:56 - 31 حزيران / ديسمبر 2011

قيادي بفتح: قرارات مصيرية لمنظمة التحرير الفلسطينية بعد 26 يناير

فلسطين اليوم: غزة

قال مسئول ملف القدس في حركة (فتح) حاتم عبد القادر "إن يوم 26 يناير المقبل، وهو الموعد الأخير الذي حددته الرباعية الدولية للجانبين الفلسطيني والإسرائيلي لتقديم التصورات بخصوص الأمن والحدود، سيكون يوما فاصلا وله استحقاقاته".

وتوقع وزير شئون القدس الأسبق أن تتخذ منظمة التحرير قرارات مهمة ومصيرية بعد ذلك اليوم، خاصة وأن تصور إسرائيل الوحيد هو الاستمرار في الاستيطان والاستيلاء على الأرض الفلسطينية وضرب المشروع الوطني وتقويض أسس قيام الدولة المستقلة.

وأضاف "أننا لا نراهن على الولايات المتحدة في القيام بدور حيادي وفاعل في إنهاء النزاع العربي الإسرائيلي، لأن إستراتيجيتها داعمة للموقف الإسرائيلي"، مشددا على أن العرب والفلسطينيين لا يمكنهم الحصول على حقوقهم إلا بالاعتماد على أنفسهم وعلى مقدراتهم.

وتطرق إلى تصريحات المرشح الجمهوري للانتخابات الرئاسية الأمريكية نيوت جنجريتش والتي وصف فيها الفلسطينيين بأنهم إرهابيون وشعب تم اختراعه، قائلا "إن هذه التصريحات تعكس عنصرية هؤلاء المرشحين وهذا النهج الرخيص الذي ينتهجونه من أجل الوصول إلى كرسي الرئاسة واسترضاء اللوبي اليهودي على حساب التاريخ والجغرافيا وكرامة الشعب العربي والفلسطيني".

ووصف عبد القادر جنجريتش بأنه رجل "جاهل وعديم الضمير"، ويشكل عارا على الشعب الأمريكي صاحب الحرية والديمقراطية والثورة وحقوق الإنسان والعالم الحر، والذي لا يستحق أن يكون لديه مرشحون للرئاسة بهذا المستوى من عدم الضمير في التعامل مع الشعوب الأخرى.

وقال "إنه على الرغم من الظروف الصعبة التي يعيشها الشعب الفلسطيني وجمهورية مصر العربية إلا أننا متفائلون من أن هذه الغائمة سوف تزول وسيعود الموقف الرسمي والشعبي العربي قويا وداعما للقضية الفلسطينية".

انشر عبر