شريط الأخبار

الاحتلال يزعم: "حماس تعد لعملية مماثلة لأسر شاليط ونحن نستعد لذلك"

02:01 - 29 تشرين ثاني / ديسمبر 2011


الاحتلال يزعم: "حماس تعد لعملية مماثلة لأسر شاليط ونحن نستعد لذلك"

فلسطين اليوم – القدس المحتلة

مع ذكرى مرور ثلاثة أعوام على عملية الرصاص المصبوب التي شنها جيش الاحتلال على قطاع غزة، تحدث العقيد "تال حرموني" قائد ما يسمى بـ "اللواء الجنوبي" في جيش الاحتلال عن قوة حركة حماس العسكرية التي يدعي أنها ردعت خلال السنوات الماضية.

ونقل موقع "واللا" الالكتروني عن "حرموني" قوله، "نعرف أن حماس تحفر أنفاقاً يومياً من أجل الوصول إلى جنودنا وتنفيذ عملية مماثلة لعملية أسر الجندي جلعاد شاليط"، مشيراً إلى أن الجيش مستعد لذلك وسيعمل على تجنيد عملاء لتحديد مواقع هذه الأنفاق.

وقال "حرموني" "إن علمية الرصاص المصبوب قد حققت أهدافها، ولكن إذا حدث تصعيد في الموقف في الجنوب، فإن الجيش مستعد لشن عملية أخرى مؤلمة في غزة لتجديد الردع، مشيراً إلى أن القرار يرجع إلى الجانب الآخر فإذا لم يوقف الفلسطينيون إطلاق الصواريخ، فسوف تشن إسرائيل عملية على غزة ستكون مختلفة وأكثر تنوعاً وأكثر ألماً" على حد تعبيره.

ورصد الموقع الإخباري العمليات التي وقعت على حدود مع قطاع غزة خلال عام 2011، مشيراً إلى وقوع 6 عمليات اشتباك مسلح بين الجانبين و10 عمليات إطلاق صواريخ اتجاه دبابات تابعة للجيش، و6 عمليات تفجير عبوات ناسفة ضد جنود من الجيش و18 عملية إطلاق نار من قبل الجيش الإسرائيلي فيما نجح 27 متسلل فلسطيني باجتياز الحدود إلى "إسرائيل".

 

 

انشر عبر