شريط الأخبار

طالبوا بالتدخل لإنهاء عزلهم..16 أسيراً فلسطينياً في أقبية العزل الصهيونية

01:58 - 29 حزيران / ديسمبر 2011

طالبوا بالتدخل لإنهاء عزلهم..16 أسيراً فلسطينياً في أقبية العزل الصهيونية

فلسطين اليوم- رام الله

أكد نادي الأسير الفلسطيني اليوم الخميس، أن سلطات الاحتلال الصهيوني مددت العزل الانفرادي لكل من الأسير محمود عيسى و الأسير محمود عارضة، ستة أشهر إضافية.

وفي إفادة للأسير محمود عيسى، و الذي يدخل عامه 13 في العزل أن وضع الأسرى المعزولين خطيرٌ للغاية و خاصة أن إدارة مصلحة السجون الصهيونية لا تتوانَ عن استعمال كافة الوسائل المتاحة لديها للتضييق عليهم.

وأضاف الأسير عيسى في إفادته:" رغم العزل المستمر للسنوات نتعرض للإهانة و التفتيش المستمر والحرمان من زيارات الأهل بشكل متواصل والحرمان من كافة الحقوق التي يحظى بها باقي الأسرى".

وتابع عيسى:" حتى الطعام الذي يقدم لنا هنا في العزل من أسوأ الأطعمة وكل يوم هناك احتجاجات وصراعات على لقمة الطعام، وطبعا نمنع أن نشتري أو نستقبل الطعام المرسل من قبل الأسرى الأمنيين في الأقسام من الذي يشترونه من الكنتين من خضار ودجاج".

وأضاف:"لا يسمح للمعزولين بإدخال الكتب، ومن كان لديه كتب من قبل، لا يسمح له باقتناء أكثر من أربع كتب بالزنزانة، ورغم حرمان المعزولين من زيارة الأهل و العائلات، يمنعونهم أيضاً من إجراء مكالمة هاتفية، رغم أنني قمت بتقديم عدة طلبات إلا أن كل طلباتي قوبلت بالرفض".

والأسير محمود عيسى ممنوع من زيارة الأهل منذ عشرة سنوات لم يشاهد أي احد من أفراد أسرته وآخر مرة سمح له بزيارة والدته كانت قبل 10 سنوات من خلال قرار محكمة.

و بحسب نادي الأسير الفلسطيني فإن 16 أسيراً فلسطينيا يقبعون في العزل الانفرادي لأسباب أمنية وفي أوضاع مأساوية.

وطالب عيسى كل المسئولين و المهتمين و العاملين بقضايا الأسرى الالتفات لقضيتهم الضغط لإنهاء مأساتهم:" "نحن كأسرى معزولين نشعر بتقصير وإجحاف كبير بحق قضايانا في جميع المستويات وهذا الشعور يزيدنا الم فوق المحنة التي نعيشها بالعزل، فقضيتنا ليست متابعة بشكل جيد ولا نشعر أن هناك جهود تبذل.

وأشار عيسى إلى أن وعود واتفاقات وقعت ليتم إنهاء قضية الأسرى المعزولين بعد انتهاء صفقة التبادل، ولكن أي من هذه الاتفاقيات و الوعود لم تتحقق، بل على العكس بات الأمر أسوء من قبل.

 

انشر عبر