شريط الأخبار

رزقة: عباس استلم أموال لغزة دون علمنا والأحمد يرد

05:06 - 28 تشرين أول / ديسمبر 2011

رزقة: عباس استلم أموال لغزة دون علمنا والأحمد يرد

فلسطين اليوم: غزة

رد عزام الأحمد عضو اللجنة المركزية لحركة "فتح" على تصريحات المستشار السياسي لرئيس الحكومة الفلسطينية في قطاع غزة د. يوسف رزقة، حول الأموال التي استلمتها السلطة الفلسطينية من الجامعة العربية والتي كانت مخصصة لقطاع غزة قائلاً :"أن السلطة استلمت من الجامعة العربية مبلغ 35 مليون دولار: إن السلطة الوطنية بالفعل استلمت من الجامعة العربية مبلغ 32 مليون دولار وليس 35 مليون دولار، و3 ملايين دولار لا علم للجامعة بها، وهي كانت بحوزة إسماعيل هنية في حينه.

وأضاف في تصريح له اليوم الأربعاء: أبالفعل تم تحويل المبلغ في فترة السيد عمرو موسى، وذلك بعد اتفاق بين حركتي حماس وفتح، وفق ما طالب به أمين الجامعة العربية حينها عمرو موسى".

وأشار الأحمد، إلى أنه وفق الاتفاق بين حماس وفتح تم تحويل المبلغ إلى خزينة السلطة لأن المبلغ الذي كان بحوزة هنية عندما كان رئيسا للوزراء هو للسلطة الفلسطينية وليس لحركة حماس، وقادة حماس يعرفون ذلك جيداً.

وأوضح، أن الاجتماع الأخير الذي حصل في القاهرة يوم 20-12 تم التأكيد فيه لقادة حماس بأن المبلغ وصل للسلطة وفق الاتفاق المشار إليه بين السلطة وحماس والجامعة العربية.

وقال الأحمد، أنا شخصيا أكدت لبعض قادة حماس الذين أثاروا الموضوع يوم 20-12 وأمام مسؤول الملف الفلسطيني في المخابرات العامة المصرية اللواء نادر الأعسر أن المبلغ قد استلمته السلطة.

وأضاف الأحمد: "نأمل من السيد هنية بأن يتوخى الدقة والمسؤولية في تصريحاته حفاظا على إشاعة أجواء المصالحة والتفاهم".

وكان المستشار السياسي لرئيس الحكومة الفلسطينية في قطاع غزة يوسف رزقة قد صرح بأن أمين عام جامعة الدول العربية نبيل العربي أبلغ إسماعيل هنية خلال لقائهما بالقاهرة أنه سلَّم رئيس السلطة محمود عباس أموالا كانت مخصصة لقطاع غزة.

وأوضح رزقة لوكالة "صفا" من الخرطوم الأربعاء أن الحديث يتعلق بنحو 35 مليون دولار حجزت قبل أربع سنوات لدى الجامعة العربية بعد رفض السلطات المصرية إدخالها مع هنية أثناء عودته إلى القطاع عبر معبر رفح.

وأشار إلى أن حكومة غزة عندما كانت تطالب بهذه المبالغ، ترد الجامعة بأن الإدارة الأمريكية تمارس ضغوطا كبيرة عليها وتضع عقبات أمام تحويلها إلى غزة.

وبيَّن رزقة أنه خلال لقاء هنية والعربي طالب الأول بهذه الأموال باعتبارها من حق سكان غزة المحاصرين، فاتضح أنه قد تم صرف الأموال قبل نحو ثلاثة أشهر لرئيس السلطة محمود عباس لصالح حسابات متعلقة بالسلطة في رام الله، دون أخذ رأي حكومة غزة أو إعلامها بذلك.

ولفت رزقة إلى أن هنية أبدى استغرابه من هذا الأمر، ووعد بفحص الأمر واستيضاحه، خاصة بعد أن أبلغه العربي بأن صرف الأموال لعباس تم بتوافق فلسطيني، الأمر الذي أنكر هنية علمه به.

من جانب آخر، أكد رزقة أن زيارة هنية والوفد المرافق له لمصر كانت مفيدة جداً، وتمت معالجة ملفات ذات صلة بالعلاقات الثنائية كالمعبر والكهرباء والممنوعين من السفر وتأمين الحدود وإمكانية تصدير المنتجات من غزة.

انشر عبر