شريط الأخبار

هنية: "نبيل العربي" قال لي أنه سلّم "محمود عباس" أموال اعمار غزة

11:23 - 28 حزيران / ديسمبر 2011

هنية: "نبيل العربي" قال لي أنه سلّم "محمود عباس" أموال اعمار غزة

فلسطين اليوم- غزة

قال إسماعيل هنية، رئيس الوزراء في غزة، إن الشعب الفلسطيني، لمس بعد ثورة 25 يناير فى مصر، تحسناً تدريجياً فيما يتعلق بالحركة من وإلى قطاع غزة عبر معبر رفح الحدودى، بين مصر والقطاع.

وتحدث «هنية» عن ضرورة التوصل لاتفاق فيما يتعلق بإدارة معبر رفح، يضمن سهولة وتيسير عملية الدخول إلى غزة، والخروج منها، مضيفاً أنه ناقش مع المسؤولين المصريين ملف المصالحة الوطنية الفلسطينية، وكيفية كسر الحصار عن قطاع غزة، كما بحث معهم قضيتي القدس والأسرى.

وأشار هنية إلى أن حركة حماس لمست رغبة مصر في رعاية المصالحة الفلسطينية، على قاعدة الحس القومي والوطني والمسؤولية التاريخية لمصر في رعاية الشعب الفلسطيني.

وأوضح «هنية» الذي يزور مصر حالياً في إطار جولة عربية وإسلامية، هي الأولى له منذ عام 2006، أن جولته تهدف إلى بحث سبل اعمار القطاع وتنميته، وتوفير فرص الاستثمار العربي داخل غزة.

وكشف «هنية» في حواره مع «اليوم السابع» أن أمين عام جامعة الدول العربية، بين لهم أنه سلّم «أبومازن» أموال اعمار غزة بتوافق فلسطيني، لكن ذلك لم يحدث.

وأشار رئيس حكومة حماس بغزة إلى أن صعود التيار الإسلامي يسهم في العمل على تذليل الصعاب للفلسطينيين.

وتحدث إسماعيل هنية في حواره عن العلاقة العضوية التي تربط حركة حماس بجماعة الإخوان المسلمين، كما تطرق الحوار إلى مسألة دخول حركة حماس منظمة التحرير الفلسطينية التي تضم مجمل فصائل العمل الوطني الفلسطيني، بقيادة حركة فتح التي يقودها الرئيس محمود عباس «أبومازن».

 

وإليكم نص الحوار:

- بداية.. ما أهم الملفات التى تمت مناقشتها مع المسؤولين المصريين حول القضية الفلسطينية خلال هذه الزيارة؟

- لا شك أن مصر هى الراعى الرئيسى لمصالح الشعب الفلسطينى، وأكدنا خلال لقائنا بقيادات المخابرات والمسؤولين المصريين على أهمية الجهد المصرى فى رعاية المصالحة الفلسطينية، من خلال الإطار العام الذى يبين جدية هذه المصالحة، من خلال التوقيع على بنود اتفاق المصالحة، بالإضافة إلى محاضر اجتماع الفصائل الفلسطينية، حتى ترى هذه المصالحة النور، ويتم تطبيقها على الأرض، وهو ما ركزنا عليه بضرورة وجود ثقة متبادلة، وتنفيذ أمين لبنود الاتفاقية، بالإضافة إلى تحذير رسمى لكل الأطراف الفلسطينية من خطورة الخضوع للضغوط الخارجية التى تعوق تطبيق المصالحة، وكذلك محاولات التقويض الإسرائيلية لها، وقد وجدنا فى مصر رغبة نابعة من الحس الوطنى والقومى والمسؤولية التاريخية فى رعاية هذا الملف، حتى يتم تذليل جميع العقبات أمام تلك المصالحة، والعمل على تنفيذها على الأرض، هذا فيما يتعلق بملف المصالحة.

 

أما الملف الثانى الذى تمت مناقشته فهو ملف كسر الحصار عن قطاع غزة، وعودة الروح الطبيعية للقطاع، بالإضافة إلى قضية معبر رفح، وضرورة التوصل إلى اتفاق يضمن سهولة وتيسير السفر والعودة من وإلى القطاع، كما تمت مناقشة ملف القدس، وما يتعرض له المسجد الأقصى المبارك من مخاطر مستمرة من قبل الاحتلال الصهيونى، وهو الملف الذى طرح بقوة خلال مباحثاتنا مع الدكتور نبيل العربى، أمين عام الجامعة العربية، كما تمت مناقشة موضوع الأسرى الفلسطينيين الذين لا يزالون فى السجون الإسرائيلية، وبحث سبل الإفراج عنهم.

 

- رئيس الوزراء الفلسطينى لم يخرج من قطاع غزة منذ خمس سنوات.. لماذا خرج الآن؟

- بداية هذه الجولة تشمل العديد من الدول العربية والإسلامية، ولها عدة أهداف، أولا بحث الملفات السابقة مع الجانب المصرى، بالإضافة إلى تلبية العديد من الدعوات التى وصلتنا من عدد من الدول العربية، وتلبية الدعوة لحضور مؤتمر القدس الدولى فى الخرطوم، لما تمثله قضية القدس من أهمية مركزية لجميع أطياف الشعب الفلسطينى، فضلا على عمقها العربى والإسلامى، إضافة إلى القضية الأهم، وهى بحث سبل إعمار قطاع غزة وتنميته، وتوفير فرص للاستثمار العربى داخل القطاع، وإقامة مشروعات اقتصادية، خاصة بعد انحسار الحصار بشكل نسبى عن القطاع.

 

- فيما يتعلق بملف الحصار عن قطاع غزة هناك قرارات كثيرة صدرت عن الجامعة العربية ومؤتمر شرم الشيخ ومؤتمر الدوحة السابقين بضرورة فك الحصار عن قطاع غزة، إضافة إلى وجود أموال عالقة خاصة بإعادة الأعمار لدى الجامعة العربية.. كيف تمت مناقشتها؟

- لقد ناقشنا هذا الأمر مع الأمين العام للجامعة العربية، وطالبنا بتفعيل القرارات التى صدرت عن الجامعة والمؤتمرات السابقة بإنهاء حصار غزة، ووضع آليات عملية لتطبيق هذه القرارات، كما تم النقاش حول الأموال المجمدة والعالقة فى الجامعة العربية، وكأنى فهمت أن هذه الأموال تم إعطاؤها لأبومازن بتوافق فلسطينى، وهو الأمر الذى أوضحناه للأمين العام للجامعة بأنه لم يتم التوافق حول هذا الأمر، ولا علم لنا به، وتحدثنا فى قضية الإجراءات اللازم اتباعها عربيا لإنهاء الحصار عن القطاع.

 

- خلال العهد الماضى للرئيس المخلوع حسنى مبارك، حركة حماس اتهمت النظام المصرى بالمشاركة فى الحصار، كيف تقرأون الفرق بين الحصار فى عهد مبارك والحصار الآن؟ وهل لمستم تغيرا ملحوظا بعد ثورة 25 يناير؟

- بالتأكيد نرى تغيرا طرأ على الحصار بعد ثورة 25 يناير المباركة، لكن بشكل جزئى، خاصة فيما يتعلق بحركة المسافرين عبر معبر رفح، فنرى وجود انسيابية أفضل لم تكن موجودة فى العهد السابق، وبدأ الالتفات إلى احتياجات القطاع فيما يتعلق بالكهرباء، والاستيراد والتصدير، وحركة البضائع، ولا شك أن التعاطى المصرى الآن مع الملف الفلسطينى بشكل عام، وملف الحصار بشكل خاص، يختلف عن طريقة تعاطى النظام السابق معه، ولقد لمسنا تغيرا بشكل متدرج ومتصاعد وإيجابى فى فك الحصار، ونأمل أن نرى تغيرا حقيقيا وكليا فى فك الحصار.

 

- فيما يتعلق بانضمام حركة حماس لمنظمة التحرير الفلسطينية مؤخرا، البعض ينظر له بأنه قد يضر الحركة فيما يتعلق ببرنامجها المقاوم، لوجود اختلاف فكرى حول البرنامج السياسى للمنظمة، هل تتوقعون أن يخدم هذا الانضمام الحركة وبرنامجها المقاوم أم يقوّض من عملها فى الشارع الفلسطيني؟

- بداية يجب التأكيد على أن دخول حماس إلى المنظمة ببرنامجها السياسى، تبحث عن القاسم المشترك مع الفصائل الأخرى فى إطار منظمة التحرير الفلسطينية، ودخول حماس له إيجابياته، فحماس حركة كبيرة لكنها لاتزال خارج المنظمة التى تعد إطارا لفلسطينيى الداخل والخارج والشتات، ودخول حماس سيصوب تفعيل الشراكة السياسية فى إدارة القرار، والملفات الفلسطينية، والمنظمة هى كيان معنوى للشعب الفلسطينى فى الداخل والخارج، ووجود حماس داخل هذا الكيان هو ترجمة شرعية للقرارات الفلسطينية من حيث الشرعية السياسية، والشرعية الثورية، والشرعية الجهادية، فدخول حماس المنظمة له إيجابياته فى تحسين حماس إدارة الملف الفلسطينى.

 

- هل هناك توافق فصائلي حول إعادة هيكلة البرنامج السياسي للمنظمة بما يضمن الحفاظ على الثوابت الفلسطينية؟

- هناك توافق على إعادة الهيكلة، وفى هذا الصدد يتم ترتيب مسودة القانون الأساسى فى المجلس الوطنى الفلسطينى «الدستور الفلسطينى»، وهى الآن بين أيدى الفصائل الفلسطينية للنظر فيها، والتوافق حولها، وهذا الأمر يعد خطوة تصويبية لدور منظمة التحرير الفلسطينية فى إدارة ملفات ومصالح الشعب الفلسطينى.

 

- هل سيتم التوافق حول الدستور الجديد قبل تشكيل الحكومة القادمة أم قبل الانتخابات؟

- من الممكن أن يتم التوافق حولها قبل الانتخابات، أو بعد الانتخابات، حتى تعرض على المجلس الوطنى الفلسطينى لإقرارها.

 

- فيما يتعلق بصعود التيار الإسلامى فى عدد من الدول العربية كالمغرب وتونس ومصر، كيف تقرأونه؟ وكيف ينعكس على دعم القضية الفلسطينية؟

- الربيع العربى بشكل عام، وإفرازاته التى تمت بشكل نزيه عبر صناديق الاقتراع، تصب إيجابيا فى محصلة القضية الفلسطينية، وهذا ما لمسناه خلال الفترة الماضية بشكل عام، وبشكل خاص فإن صعود التيار الإسلامى يسهم فى العمل على تذليل الصعاب التى كنا نعيش فيها خلال الفترة الماضية، والتى من بينها الحصار على قطاع غزة، وفى ظنى أن هذه الإفرازات إيجابية للشعب والقضية الفلسطينية.

 

-التقيتم المرشد العام وأعلنتم أن حماس حركة جهادية إخوانية، ولا تزال المعادلة غامضة حول العلاقة بين حماس والإخوان، فالبعض يرى أن الحركة كانت التلميذ الذي تفوق على أستاذه، والبعض الآخر يرى أن جماعة الإخوان الأم هي التي تدير الحركة من الخلف؟

- الإخوان المسلمون خارج وداخل مصر لا علاقة تنظيمية لهم بحركة حماس، فالحركة إطارها التنظيمي هو إطار فلسطيني بحت، وهى تدير العمل داخل فلسطين بأبعاد فلسطينية وقيادات فلسطينية، والإخوان في الخارج يمثلون لنا الحاضنة العامة والإستراتيجية، وهى الحركة العامة التي تراعى الشعب الفلسطيني وتحتضنه لما يمثل ذلك من قيمة لديها، من حيث البعد القومي والإسلامي، لكن لا توجد روابط تنظيمية بين حركة حماس وجماعة الإخوان.

 

- برأيك، ما الهدف من الترويج لمثل تلك العلاقة فى ظل الوضع الراهن؟

- في الحقيقة لا أدرى الهدف من ترويج مثل هذا الأمر، لكن جماعة الإخوان هي حركة كبيرة تحظى بثقة نسبة كبيرة من أبناء الشعب المصري، وحركة حماس موجودة في خندق الدفاع عن القضية الفلسطينية، ونحن لا يعيبنا أن نقول إننا تخرجنا من هذه المدرسة، وهى مدرسة الفكر الوسطى المعتدل.

انشر عبر