شريط الأخبار

ضابط صهيوني رفيع: الأمور في غزة تسير نحو الاسوأ و لا تبشر بخير

06:39 - 27 تشرين أول / ديسمبر 2011

ضابط صهيوني رفيع: الأمور في غزة تسير نحو الاسوأ و لا تبشر بخير

فلسطين اليوم – القدس المحتلة

قال العميد "تسفيكا فوغل"، رئيس مركز النار خلال عملية الرصاص المصبوب بأن الأمور في قطاع غزة تتجه إلى الأسوأ ولا تبشر بخير بالنسبة لـ "إسرائيل", وأن جميع المعطيات تشير إلى أننا أمام تحدي حقيقي يجب علينا مواجهته بجدية, على حد تعبيره.

و أضاف خلال لقاء مع إذاعة الجيش بمناسبة مرور ثلاث سنوات على ذكرى الحرب على قطاع غزة, ردا على سؤال هل أصبحت حماس تخشى إطلاق النار من فوق المدارس والمناطق السكنية؟, قائلا: "إن حماس لن يكون لديها تخوفات وفي نفس الوقت لن تسارع إلى مثل هذا الأمر لأنهم قاموا ببناء منظومة أرضية تتخطى تلك المؤسسات ولا نريد الخوض في تفاصيلها الآن ولكنهم بالطبع يستعدون لما هو قادم".

وأضاف "إن حماس عززت قدراتها العسكرية وأصبح من الواضح أن حماس تمتلك صواريخ من شأنها أن تصل إلى تل أبيب ومطار بن غوريون الدولي, أما فيما يتعلق بالدفاعات الجوية فهناك وسائل لم تكن موجودة خلال عملية الرصاص المصبوب, وكذلك هناك تطور كبير في الوسائل القتالية ضد الدروع كماً وكيفاً, ولاسيما أن المنظومة الداخلية الفاعلة لديهم تعتمد على اتصالات مشفرة لا تكشف أماكن العمل وكذلك القدرة الاستخبارية لديهم تطورت بشكل ملحوظ, ويجب أن نتذكر أنهم ينتهزون منطقة سيناء كمنطقة لا نظير لها للتدريبات وجلب والوسائل القتالية".

وأشار الضابط الصهيوني إلى أن عمليات الجيش لم تكن كافية لوقف هذه النشاطات, وقال "إن الجيش لا يقوم بعمليات كما يجب وهذا أوصلنا إلى ما وصلنا إليه اليوم, فمثلا بسبب علاقتنا مع النظام المصري السابق فقد اعتمدنا على المصريين في معالجة قضية الأنفاق التي لم تسفر عن أي شيء وهاهي النتيجة أمامنا"، كما قال

ولفت فوغل إلى أن التغيرات التي تشهدها مصر أثرت سلبا على نشاطات الجيش الإسرائيلي في غزة, وقال "إنهم يعملون من قلب سيناء ونحن لا نستطيع أن نواجه دولة لنا معها علاقات دبلوماسية واتفاق سلام, ويجب ألا ننسى أن حركة حماس هي جزء من الإخوان المسلمين الأمر الذي من شأنه أن يدفعهم إلى تجاهل كل ما تقوم به حماس في سيناء، حسب قوله

وأوضح الضابط أن في غزة قوتان أساسيتان, الأولى عسكرية والثانية مدنية, زاعماً أن القوة العسكرية تعاظمت بشكل ملحوظ منذ عملية الرصاص المصبوب ونقلت جزء من نشاطها إلى سيناء الأمر الذي لم يكن موجود قبل عملية الرصاص المصبوب الأمر الذي يشكل تهديد واضح لدولة إسرائيل, على حد تعبيره.

أما القوة الثانية بحسب زعمه، فهي القوة المدينة وهي تعلم جيدا الثمن الذي ستدفعه جراء أي عملية وبالتالي لم تعد تتعاون مع القوة العسكرية كما كان في السابق.

وفي نهاية اللقاء قال فوغل "إن حقيقة فوز الإخوان المسلمين في مصر تدلل على حياة مستقبلية مزدهرة في قطاع غزة من خلال فتح المعابر, الأمر الذي سيدفع باتجاه حياة مدنية أفضل بلا شك ونحن لا نستطيع أن نتجاهل أمر كهذا, ثم إنني لا أريد أن استبق الأحداث وأتحدث عن حروب, إلا إذا طغى ما أسماه " الجانب الإرهابي" على الجانب المدني في غزة", على حد وصفه.

 

 

انشر عبر