شريط الأخبار

د.أبو حشيش:الاحتلال تمكن من التدمير والقتل ولكنه لم يكسر إرادة شعبنا

01:37 - 27 تموز / ديسمبر 2011

د.أبو حشيش:الاحتلال تمكن من التدمير والقتل ولكنه لم يكسر إرادة شعبنا

فلسطين اليوم- غزة

أكد الدكتور حسن أبو حشيش رئيس المكتب الإعلامي الحكومي في غزة اليوم الثلاثاء، أن فشل العدوان الصهيوني غير المسبوق، يدلل على أن الاحتلال إذا ما فكر بتكرار التجربة فإنه سيكرر الفشل؛ لأن الشعب الفلسطيني ومقاومته باتوا أقوى، وأوعى، وأكثر وحدة والتصاقاً بخياراتهم.

وشدد الدكتور أبو حشيش في بيان صحفي بمناسبة الذكرى الثالثة على العدوان الصهيوني على قطاع غزة، تلقت ""وكالة فلسطين اليوم الإخبارية" نسخة عنه، على أن محاولات إفراغ التقارير الدولية وخاصة غولدستون من مضمونه، وتشويهه لصالح الرواية الصهيونية ستبوء بالفشل وسيأتي اليوم قريباً الذي يشهد محاكمة قادة الاحتلال كمجرمي حرب .

واستذكر، البيان الشهداء العظام، وعلى رأسهم القادة: الشيخ سعيد صيام وزير الداخلية، واللواء توفيق جبر قائد الشرطة، والعقيد إسماعيل الجعبري قائد جهاز الأمن والحماية، ومئات الأبطال من رجال الشرطة الفلسطينية الذين كان لهم الفضل بعد الله في حفظ الأمن والأمان للمواطن بعد فقده لسنوات، والذين حموا ودافعوا عن المقاومة فكراً وسلوكاً، كما لا ننسى في هذا اليوم الشهيد القائد الشيخ نزار ريان .

كما استذكر الدكتور أبو حشيش، شهداء الحركة الإعلامية الذين سقطوا شهداء في هذه الحرب، بعد أن فضحوا مجازر الاحتلال، ونشروا بوضوح جرائمه الحربية والإنسانية .

وأكد، أن ترقية الضابط الصهيوني الذي ارتكب مجزرة آل السموني لن يغير من المعادلة شيئاً، ولن يسقط الحق الفلسطيني، ولا حق العائلة، ولا حق بقية العائلات وستبقى جرائمه مسجلة للأجيال.

وأوضح بيان المكتب الإعلامي، أن الربيع العربي هو إحدى نتائج صمود الشعب الفلسطيني في هذه الحرب، وإن صفقة وفاء الأحرار هي ثمرة من ثمرات تضحيات الشهداء والجرحى، وأن كسر الحصار هو بفضل انتصار الكف الوطني على المخرز الصهيوني المعتدي، وأن تحريك ملف المصالحة لم يكن ليرى النور لولا فشل هذه الحرب.

كما أكد الدكتور أبو حشيش، على استمرار حضور تفاصيل هذه الحرب، وملامح الجريمة، وملامح التصدي لها في وسائل الإعلام دون توقف، وكذلك حضورها في المحافل الدولية حتى تتمكن من معاقبة المجرمين .

وكانت القوات الجوية الصهيونية قد شنت قبل ثلاث سنوات، وفي نفس هذا اليوم، ضربتها الأولى ضد الشعب الفلسطيني ومقاومته في قطاع غزة معلنة ببدء حرب إرهابية وعدوانية امتدت على مدار ثلاثة أسابيع، لم يهدأ فيها صوت الطائرات بأنواعها ولا الدبابات ولا البوارج ولا الأبواق الإعلامية الدعائية .

وأضاف البيان، أن الاحتلال حشد خيله وخيلائه، وحرّض العالم كله، واستصدر ضوءاً أخضراً من القريب قبل البعيد ليعالج حسب ادعائه هذا المرض السرطاني بالنسبة له الذي هو (قطاع غزة) .

 

انشر عبر