شريط الأخبار

على خطى منافس اوباما.. ملياردير أمريكي يدعي بأن الفلسطينيين مخترعون

05:20 - 26 حزيران / ديسمبر 2011

على خطى منافس اوباما.. ملياردير أمريكي يدعي بأن الفلسطينيين مخترعون

فلسطين اليوم: غزة

في أسلوب جديد تنتهجه الحكومة "الإسرائيلية" برئاسة الليكودي المتطرف بنيامين نتنياهو في صراعه مع الشعب الفلسطيني، بعد أن فشل في إفشال جهوده السلمية من جهة، والمقاومة "الكفاح المسلح من جهة أخرى. فعمدت إلى بتمويل مشروع جديد للشباب اليهود في أنحاء العالم للتشهير بالفلسطينيين على أنهم شعب مخترع، وتستضيف خلال فعالياتها أشخاص ذو مكانة أمريكية ليأكدوا لهم بأنه ليس هناك شعب فلسطيني أمثال منافس الرئيس الأمريكي باراك أوباما نيوت جينغريتش، والملياردير الأمريكي شلدون إدلسون.

فقد كرر الملياردير الأمريكي شلدون إدلسون، يوم أمس الأحد، ادعاءات المرشح الجمهوري للرئاسة الأمريكية، نيوت جينغريتش، والتي زعم فيها أن "الشعب الفلسطيني مخترع".

وقال أدلسون "اقرأوا تاريخ الذين يطلقون على أنفسهم فلسطينيين، واسمعوا ما قاله جينغريتش. هناك عدد من الفلسطينيين يعترفون بصحة مقولة أن الشعب الفلسطيني مخترع".

جاءت أقواله تلك في حفل إيقاد الشموع للمشاركين في المشروع المسمى "تجليت"، وهو مشروع يشمل الشباب اليهود من جيل 18-26 عاما، وذلك بهدف إقامة شبكة دعم عالمية لإسرائيل، وتشكيل بنية تحتية إعلامية يعتبرون فيها "سفراء إعلاميين" لإسرائيل في العالم، إضافة إلى تقريب الشبان اليهود من "إسرائيل" واليهودية. ويتم تمويل المشروع من قبل الحكومة "الإسرائيلية" ومتبرعين يهود وجاليات يهودية في كافة أنحاء العالم.

وطلب إدلسون من المشاركين أن يتحدثوا عن "إسرائيل" مع عودة كل منهم إلى بلاده، وعدم السماح للمنظمات الإسلامية بالسيطرة على الجامعات. وطلب منهم أيضا "دراسة التاريخ، والعودة إلى الإمبراطورية العثمانية حتى الحرب العالمية الأولى". واعتبر المشاركين على أنه "سفراء النوايا الحسنة من أجل "إسرائيل".

وتطرق إدلسون في حديثه إلى تصريحات جينغريتش، في مقابلة مع قناة يهودية قبل أسبوعين، والتي قال فيها إن "الفلسطينيين شعب وهمي، وأنه لم تكن هناك دولة فلسطينية، وإنما كانت جزءا من الإمبراطورية العثمانية".

وبحسبه فقد "تم اختراع الشعب الفلسطيني، والذي هو في الواقع عربي، وكان بإمكان أبنائه التوجه إلى الكثير من الأماكن".

وكان إدلسون قد تحدث أمام المئات من المشاركين اليهود في مشروع "تجليت"، والذين يمكثون في البلاد في إطار جولة تستغرق 10 أيام في إطار المشروع.

يذكر في هذا السياق أنه منذ انطلاق المشروع المشار إليه فقد زار البلاد أكثر من 290 ألف شاب يهودي من 54 دولة، انضم منهم نحو 50 ألفا إلى الوحدات المختارة في الجيش. وتعتبر عائلة إدلسون من المساهمين الأساسيين في تمويل المشروع في السنوات الست الأخيرة.

وكان من بين المتحدثين في الحفل وزير "الإعلام والشتات" يولي إدلشطاين، حيث أشار في كلمته إلى أنه من مواليد الاتحاد السوفييتي، وهاجر إلى البلاد مع نحو ربع مليون يهودي في إطار المشروع. 

انشر عبر