شريط الأخبار

الرجوب: الانتخابات طريق الشراكة ولقاء عباس ومشعل "قمة في الروعة"

07:27 - 25 تموز / ديسمبر 2011

الرجوب: الانتخابات طريق الشراكة ولقاء عباس ومشعل "قمة في الروعة"

فلسطين اليوم-الحياة اللندنية- جيهان الحسيني

قال عضو اللجنة المركزية لحركة «فتح»، أمين سرها جبريل الرجوب إن الانتخابات هي الطريق الوحيدة للشراكة السياسية الحقيقية، مشدداً على أن الأولويات الفلسطينية هي في إزالة الاحتلال الإسرائيلي وبناء الدولة وليست الدعوة إلى الإسلام السياسي. واعتبر أن الموضوع الأمني معقد لكنه قابل للحل إذا اتخذ قرار استراتيجي بفصله عن الفصائلية في بناء الأجهزة الأمنية.

 

وعزا الرجوب التحرك الإيجابي نحو المصالحة إلى درجة النضج والإدراك للاستحقاقات الدولية من جانب الأطياف السياسية الفلسطينية، وعلى رأسها حركة «حماس». وأوضح في تصريحات إلى «الحياة»: «أنا كفتحاوي، قلت منذ سنوات إن المصالحة، حتى تنجح، يجب أن ترتكز إلى أرضية سياسية»، في إشارة إلى إعلان «حماس» أخيراً قبولها دولة فلسطينية على حدود الرابع من حزيران (يونيو) عام 1967، وكذلك إقرارها بالمقاومة الشعبية السلمية. وقال: «إن درجة النضج السياسي والنضالي عند حماس هي التي ساعدت المنظومة الإقليمية والدولية، وفي الوقت ذاته حاصرت العناصر التي ما زالت تسعى إلى تخريب المصالحة، سواء من إسرائيل أو من غيرها». وأضاف: «ملتزمون اتفاق المصالحة نصاً وروحاً، ومصلحتنا الإسراع في تنفيذه». وأعرب عن تفاؤله بأن تتجسد المصالحة على أرض الواقع، وقال: «طالما حل الموضوع السياسي، فإن الأمور ستسير».

 

وعلى صعيد معالجة الملف الأمني الذي يعتبره الكثيرون شائكاً، أجاب: «الملف الأمني معقد، لكنه قابل للحل إذا صدقت النيات واتخذ قرار استراتيجي بفصله عن الفصائلية لبناء الأجهزة الأمنية على أسس مهنية ووطنية وبعقيدة أمنية وطنية مرتبطة بأهدافنا وبرامجنا وطموحاتنا السياسية التي لها علاقة بالدولة وبآليات تتفق عليها في التجنيد وفي التعيينات والترقية والرقابة إلى آخره». وأعرب عن أمله بمعالجة قضايا السلاح والأمن والميليشيات والشراكة السياسية قريباً، مؤكداً أن الطريق الوحيد للشراكة الحقيقية هي عبر الانتخابات التي تعبر بوضوح عن موازين القوى.

 

ورأى الرجوب أن قطار المصالحة انطلق، ولا توجد قوى قادرة على تعطيله لأنه أقرب إلى الشرعية الإقليمية والدولية من المشروع العدواني الإسرائيلي الذي يريد أن يعطل المصالحة، مشدداً على أن الذي سيحاصَر إقليمياً ودولياً ليس مشروع المصالحة بل مشروع الاحتلال الذي هو عنصر تخريب ويريد تكريس الانقسام. ودعا إلى ضرورة توفير شبكة أمان قوية ومتماسكة من الدول العربية والإقليمية والدولية لمصلحة الوحيدة الوطنية، وعلى رأسها وحدة القيادة (منظمة التحرير) ووحدة القضية كقضية سياسية.

 

وعما يتردد عن أن فوز الإسلاميين في المنطقة سيدعم القوى الإسلامية الفلسطينية على حساب العلمانية ومراهنة «حماس» على ذلك، قال: «لا توجد هناك حساسية فتحاوية تجاه المد الإسلامي في المنطقة»، لافتاً إلى أن هناك خصوصية للقضية الفلسطينية. وأضاف: «نرى أن الحركة الإسلامية الفلسطينية هي جزء من حركة التحرر الوطني ببعد إسلامي»، معرباً عن أمله بألا تتحول إلى جزء من الحركة الإسلامية العالمية، وقال: «نتمنى عدم تسييس الإسلام في فلسطين، وأولوياتنا هي مواجهة الاحتلال وإقامة الدولة وليست الدعوة إلى الإسلام السياسي».

 

واتهم الرجوب قوى لم يسمها بالسعي من أجل إفشال المصالحة، مؤكداً أن إنجاز المصالحة قرار استراتيجي ملزم داخل «فتح»، رافضاً توصيف البعض الخطوات واللقاءات التي جرت أخيراً بين «حماس» و«فتح» بأنها بروتوكولية أو شكلية، وقال: «لقاء الرئيس محمود عباس (أبو مازن) ورئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل كان روعة وقمة في الانسجام، ومجرد عقد هذا اللقاء بمثابة أمر عظيم، لافتاً إلى أنه منذ ثلاثة اشهر، لم يكن بإمكان القوى كافة جمع الرجلين». وأضاف: «حللنا أكبر عقدة على صعيد المصالحة السياسية والنضالية، ونحن جاهزون لإجراء الانتخابات الرئاسية والتشريعية وانتخابات المجلس الوطني في المواعيد المحددة، وسنعيد صوغ المنظمة»، معتبراً أن من يروج لغير ذلك يسعى إلى التخريب والعودة إلى الوراء. وقال: «لا أحد يستطيع أن يعود إلى الوراء»، متسائلاً باستنكار: «من الذي يملك تحمل مسؤولية إفشال المصالحة؟».

انشر عبر