شريط الأخبار

الدكتور بديع: الرئيس القادم يجب أن يكون خادما للشعب

03:59 - 22 تموز / ديسمبر 2011

الدكتور بديع: الرئيس القادم يجب أن يكون خادما للشعب

فلسطين اليوم-القاهرة

أكد الدكتور محمد بديع، المرشد العام للإخوان المسلمين، أن إعلان المشير طنطاوي عن عقد لاجتماع مجلس الشعب يوم 23 يناير المقبل بمثابة رسالة مطمئنة، مؤكدا أن هناك مساعي لعودة القرارات المصيرية بيد أبناء مصر.

وطالب الجيش والشرطة بمحاسبة رجالهم المخطئين خلال أحداث التحرير والقصر العيني، وكذلك أحمد محمود، مشيرا إلى أن ثلاثي الشرطة والجيش والشعب هم صمام أمان مصر.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي عقده المرشد العام عقب إدلائه بصوته في اللجنة رقم 126 داخل مدرسة الحديثة الإعدادية بنات بمديني بني سويف، حيث قال المرشد إن مواصفات الرئيس القادم لمصر أن يكون أجيرا وخادما عند الشعب المصري، وتتوافق معه جميع التيارات والاتجاهات، مطالبا الرئيس القادم بوضع يده في يد أعضاء مجلس الشعب وأبناء الشعب والحكومة القادمة من أجل إعادة بناء نهضة مصر.

وأضاف, إن أصول الشريعة الإسلامية تحتضن في قوامها المسلم والقبطي وكل طائفة حتى الجماد والحيوان له عندنا في الدين الإسلامي حق، أما الأحكام الإسلامية فهي التي تختلف عن أصوله باختلاف الزمان والمكان وكان النظام السابق هو الذي كان يفتعل الخلافات ويبث الخوف والفتنة بين المسيحي والمسيحي والمسلم والمسيحي.

وفى نهاية حديثه أكد أن الانتخابات البرلمانية صنعت صورة مشرفة لمصر، ولأول مرة في التاريخ يصوت ويشارك المصريون في الخارج في اختيار ممثليهم.

انشر عبر