شريط الأخبار

الأحمد:اجتماع لجنة منظمة التحرير يعطي دفعة للمصالحة

01:38 - 22 تموز / ديسمبر 2011

الأحمد:اجتماع لجنة منظمة التحرير يعطي دفعة للمصالحة

فلسطين اليوم-القاهرة

قال رئيس وفد حركة فتح للمصالحة الفلسطينية عزام الأحمد، :إن الاجتماع الأول للجنة منظمة التحرير الفلسطينية الخاصة بإعادة تفعيل وتطوير وصياغة هياكل منظمة التحرير الذي اصطلح عليها الإطار القيادي المؤقت وفق إعلان القاهرة 2005 والمنعقد في القاهرة يكتسب أهمية خاصة كونه يعطي مزيدا من الدفعات لعملية المصالحة.

وأشار الأحمد في مؤتمر صحفي عقده بقصر الأندلس بالقاهرة ظهر اليوم الخميس, إلى أن الاجتماع الذي يعقد برئاسة رئيس السلطة محمود عباس يكتسب أهمية خاصة، وأنه يأتي بعد ست سنوات بعد إعلان القاهرة، وتأخر عقده بسبب الانقسام، موضحا أن جميع أعضاء اللجنة قد شاركوا فيه.

وتابع: مهمة هذا الاجتماع الأساسية والمركزية تفعيل منظمة التحرير الفلسطينية، وإعادة تشكيل المجلس الوطني الفلسطيني وفق ما جاء في إعلان القاهرة عام 2005م، والعمل على دخول بقية الفصائل للمنظمة بما يعزز مكانتها كممثل شرعي ووحيد للشعب الفلسطيني.

وأضاف الأحمد: عباس سيطلع المشاركين بالاجتماع على الأوضاع الفلسطينية، وانسداد عملية السلام، والتأكيد على ضرورة توحيد الموقف الفلسطيني حتى نضمن القدرة على مجابهة التحديات التي يتعرض لها شعبنا والمشروع الوطني.

وذكر أن هذا الاجتماع سيكون ليوم واحد فقط وأنه يمثل بداية عملية لتنفيذ ما تم في إعلان القاهرة في شهر آذار 2005.

وحول ما جرى في جلسة المباحثات بين أبو مازن ورئيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة المصرية المشير طنطاوي هذا اليوم، قال الأحمد: يأتي هذا الاجتماع في إطار التشاور الدائم بين القيادتين الفلسطينية والمصرية، وجرى خلاله استعراض شامل لتطورات الأوضاع في المنطقة العربية، وبخاصة الجهود المتعثرة في عملية السلام، وعجز المجتمع الدولي، واللجنة الرباعية الدولية عن إجبار "إسرائيل" على الانصياع لقرارات الشرعية الدولية بما يهيئ الأجواء لاستئناف عملية السلام على أساس مرجعية واضحة تستند لحدود 1967، والالتزام بوقف الاستيطان.

وأوضح أن المشير أكد لرئيس السلطة دعم مصر الثابت للموقف الفلسطيني بشأن المطالبة بالوقف التام للاستيطان، ووقف كل الإجراءات المستفزة للشعب الفلسطيني.

وأشار إلى أن عباس وطنطاوي استعرضا جهود المصالحة الفلسطينية، التي تجري برعاية مصرية والنتائج الإيجابية التي تحققت خلال الأسبوع الجاري من خلال الاتفاق على عدد من القضايا، وبخاصة في موضوع لجنة الانتخابات والمصالحة المجتمعية، وملف الحكومة والملفات الأخرى.

وتابع: لقد أكد عباس للمشير حرص القيادة الفلسطينية على استقرار مصر واستمرارها بالقيام بدورها القيادي في تحمل المسؤولية في الدفاع عن القضايا العربية، وتم الاتفاق على تكثيف الجهود العربية من أجل المحافظة على وحدة الموقف العربي، وقطع الطريق على التدخل الخارجي بالشؤون العربية الداخلية.

وأضاف الأحمد: لقد شكر الرئيس أبو مازن المشير طنطاوي على الجهود التي تقوم بها مصر لدعم القضية الفلسطينية وإنهاء الانقسام.

 

انشر عبر