شريط الأخبار

الشيخ عزام يكشف: حركتا فتح وحماس اتفقتا على تأجيل ملف الحكومة

05:03 - 20 آب / ديسمبر 2011

الشيخ عزام يكشف: حركتا فتح وحماس اتفقتا على تأجيل ملف الحكومة إلى ما بعد 26 يناير القادم

فلسطين اليوم: القاهرة

كشف عضو المكتب السياسي لحركة الجهاد الإسلامي الشيخ نافذ عزام أن حركتي فتح وحماس اتفقتا فيما بينهما خلال الاجتماعات السابقة على تأجيل ملف الحكومة إلى ما بعد 26 يناير.

وقال عزام عضو وفد حركة الجهاد في حوار القاهرة لـ مراسل "فلسطين اليوم" :"أن الإخوة في حركتي فتح وحماس أكدوا خلال جلسة الفصائل صباح اليوم أنهم اتفقوا على تأجيل ملف الحكومة الى ما بعد 26 يناير".

وذكر أن الجلسة استمرت لمدة خمس ساعات واختلفت هذه الجلسة عن سابقاتها بأنها ناقشت تحديد مواعيد للعمل كـ موعد الانتخابات، عمل اللجنة القيادية لمنظمة التحرير الفلسطينية وغيرها. ولفت أن هناك اجتماع آخر سيعقد مساء اليوم استكمالي للقاء الصباح سيناقش بقية القضايا كالمعتقلين السياسيين والمصالحة المجتمعية وغيرها.

كما أوضح أن هناك اجتماع الخميس القادم للأمناء العامون للفصائل الفلسطينية بحضور رئيس السلطة محمود عباس

وشدد عضو المكتب السياسي لحركة الجهاد الإسلامي الشيخ نافذ عزام أن على ضرورة الاتفاق على إنهاء ملف الاعتقال السياسي لأنه لا يعقل الحديث عن انتخابات والاعتقال السياسي قائم وكذلك عدم وجود حرية في العمل السياسي والإعلامي للكل الفلسطيني.

وعن الاتفاقات بين حركتي فتح وحماس الثنائية وإملائها على الفصائل، أوضح الشيخ عزام أن حركتي فتح وحماس هما الطرفان الأساسيان في الصراع وبالتالي من ضروري أن يجتمعان معاً وما يتفقا عليه لا يمثل اتفاقا نهائيا إلا بمشاركة الفصائل الأخرى الفلسطينية الأخرى وهو ما يجري الآن في القاهرة.

وعن تفاؤله من حوار القاهرة أوضح عزام بأنه في السياسة لا يجوز الحديث بلغة التشاؤم أو التفاؤل، مشيراً إلى أن الأمور هذه الجولة مختلفة عن الجولات السابقة، معرباً عن امله أن يتوج بمصالحة على الأرض.

وفيما يتعلق بموقف حركة الجهاد في حال عرض الرئيس عباس على قيادتي حركتى حماس والجهاد الإسلامي، اعترافهما بميثاق منظمة التحرير والاتفاقات التي وقعتها مع اسرائيل وغيرها، أجاب الشيخ عزام:: أن هذا الأمر لم يطرحه أحد مع حركة الجهاد الإسلامي على الإطلاق، لافتاً إلى وجود اجتماع يوم الخميس القادم للأمناء العامين للفصائل بحضور الرئيس عباس وسنطرح خلاله وجه نظرنا ولا نريد أن نتحدث للإعلام حول التفاصيل.

انشر عبر