شريط الأخبار

فروانة : ( 453 ) أسيراً من المفرج عنهم في الدفعة الثانية هم من الشباب والأطفال

08:46 - 20 تشرين أول / ديسمبر 2011

فروانة : ( 453 ) أسيراً من المفرج عنهم في الدفعة الثانية هم من الشباب والأطفال

فلسطين اليوم-غزة

أكد الأسير السابق ، الباحث المختص بشؤون الأسرى عبد الناصر فروانة ، بأن ( 453 ) أسيراً ويشكلون ما نسبته ( 82.4 % ) من إجمالي قائمة الأسرى المفرج عنهم في الدفعة الثانية من صفقة التبادل وعددهم ( 550 أسيراً ) هم من الشباب والأطفال ، وأن الباقي تتراوح أعمارهم ما بين ( 31-52 ) عاماً .

وأوضح فروانة في بيان وصل "فلسطين اليوم" نسخة عنه بأن قائمة المحررين في الدفعة الثانية تضمنت ( 54 ) طفلاً تتراوح أعمارهم ما بين ( 14-18 ) عاماً ، وهؤلاء يشكلون ما نسبته ( 9.8 % ) من اجمالي قائمة الأسرى المفرج عنهم ، فيما الغالبية وعددهم ( 315) أسيراً ويشكلون ما نسبته ( 57.3 % ) من إجمالي القائمة  هم من الشباب الذين تزيد أعمارهم عن 18 عاماً وتقل عن 25 عاماً .

 بالإضافة الى ( 84 ) أسيراً تزيد أعمارهم عن 25 عاماً وتقل عن 30 عاماً ، وهؤلاء يشكلون ما نسبته ( 15.3 % ) من اجمالي القائمة .

وبالإجمال فان ( 399 ) أسيراُ وما نسبتهم ( 72.6 % ) من اجمالي القائمة تزيد أعمارهم عن الـ 18 عاماً وتقل عن الـ 30 عاماً ، بالإضافة الى ( 54 طفلاً  ونسبتهم ( 9.8 % ) ، ليصبح اجمالي الشباب والأطفال ( 453 ) أسيراً من اجمالي القائمة ويشكلون ما نسبته ( 82.4 % ) من القائمة .

ورأى فروانة بأن ذلك يعود الى كون الإعتقالات ومنذ بدء انتفاضة الأقصى في سبتمبر عام 2000 قد استهدفت وبشكل خاص الشباب والأطفال ، وأن جميع من أفرج عنهم في الدفعة الثانية من صفقة التبادل كانوا قد أعتقلوا خلال سنوات الإنتفاضة ( باستثناء أسيرين فقط كانا قد اعتقلا في العام 1999 ) ، وأن جزء كبير منهم حديثي الإعتقال ، وأن غالبيتهم لم يمضوا في سجون الإحتلال سوى شهور أو بضع سنوات  .

وفي السياق ذاته أوضح فروانة بأن ( 83 ) أسيراً ، ويشكلون ( 15.1 % ) من اجمالي القائمة تتراوح أعمارهم ما بين ( 31-40 ) عاماً ، وأن ( 11 ) أسيراً تفوق أعمارهم عن ( 40 ) عاماً وتقل عن ( 50 ) عاماً ، .

فيما بأن القائمة لم تتضمن سوى ثلاثة أسرى فقط تزيد أعمارهم عن الخمسين عاماً وتقل عن الـ53 عاماً .

 وبيّن فروانة بان القائمة استثنت ما يزيد عن الـ 130 طفلاً  تقل أعمارهم عن الـ 18 سنة وأبقتهم في سجون الإحتلال ، كما واستبعدت أيضا عشرات الأسرى ممن تزيد أعمارهم عن الخمسين عاماً ويعتبروا في عداد كبار السن .

داعيا الجهات الرسمية والشعبية ومؤسسات المجتمع المدني والقطاع الخاص الى الاهتمام بالأسرى المحررين الذين أطلق سراحهم في الدفعة الثانية بما يليق بهم وبتضحياتهم ومعاناتهم مراعاة احتياجاتهم حسب سنوات سجنهم ، والتعامل معهم أسوة بإخوانهم الذين تحرروا في الدفعة الأولى وتقديم لهم كل وسائل الدعم والمساندة والرعاية الطبية وفرص العمل بما يتناسب وامكانياتهم ويراعي الفترات التي أمضوها في الأسر خاصة ، لا سيما وأن الغالبية العظمى منهم هم من الشباب والأطفال الذين انقطعوا عن دراستهم وأعمالهم . 

انشر عبر