شريط الأخبار

الجيش المصري يغادر ميدان التحرير بعد مقتل 9 معتصمين

08:39 - 17 تشرين أول / ديسمبر 2011

الجيش المصري يغادر ميدان التحرير بعد مقتل 9 معتصمين

فلسطين اليوم  القاهرة

ترك جنود من الجيش المصري ميدان التحرير اليوم السبت بعد ساعات من هجوم واسع على الميدان تم خلاله طرد معتصمين ونزع وحرق خيامهم وضرب واعتقال أعداد منهم.

ووقع الهجوم على الميدان بعد يوم من اشتباكات بين ألوف المحتجين وقوات الجيش في شارعي قصر العيني ومجلس الشعب القريبين تلت قيام قوات الشرطة العسكرية بفض اعتصام مئات النشطاء في شارع مجلس الشعب الذي يوجد فيه مقرا مجلس الوزراء ومجلس الشعب.

وأسفرت الاشتباكات التي تخللت وتلت فض اعتصام المحتجين في شارع مجلس الشعب عن سقوط تسعة قتلى وإصابة أكثر من 300 آخرين بحسب وزارة الصحة.

وقال شاهد من "رويترز": "قوات الجيش انسحبت من الميدان وعاد إليه نحو ألفي شخص أغلبهم فضوليون".

وأضاف أنه شاهد قوات الجيش تقيم جدارا من الكتل الخرسانية في مدخل شارع مجلس الشعب من شارع قصر العيني "لمنع عودة المحتجين إلى الشارع فيما يبدو" بحسب الشاهد.

ولنحو ثلاثة أسابيع حال الاعتصام في شارع مجلس الشعب بدون وصول رئيس الوزراء السابق عصام شرف ورئيس الوزراء الحالي كمال الجنزوري إلى مبنى مجلس الوزراء.

ونتجت سلسلة حرائق عن الاشتباكات التي استخدم الجانبان فيها قنابل المولوتوف إلى جانب الحجارة. واحترق بالكامل مبنى المجمع العلمي المجاور لمبنى مجلس الشعب. كما احترق مبنى حكومي آخر في مجمع مباني البرلمان.

وألقت الاشتباكات بظلال داكنة على أول انتخابات حرة تعيها ذاكرة معظم المصريين تقدم فيها حزبان إسلاميان على عشرات الأحزاب.

وأبرزت أعمال العنف حالة التوتر في مصر بعد عشرة أشهر من الانتفاضة الشعبية التي أطاحت بالرئيس حسني مبارك. ويقول مصريون كثيرون إن أهداف الانتفاضة لم تتحقق وبخاصة محاسبة مسؤولين ينسب لهم نهب المال العام وأن تكون مصر دولة مدنية ديمقراطية.

وأغضب المجلس الأعلى للقوات المسلحة الذي يدير شؤون البلاد منذ إسقاط مبارك بعض المصريين لما يرونه عدم جديته في تسليم السلطة للمدنيين في حين يدعم آخرون المجلس كقوة ضرورية لإرساء الاستقرار خلال الفترة انتقالية التي تتسم بالصعوبة.

وتسبب فض اعتصامي شارع مجلس الشعب وميدان التحرير بالقوة في غضب سياسيين قالوا إن فض الاعتصامين كان وحشيا وغير مبرر.

 

انشر عبر