شريط الأخبار

غزة: اجتماع للفصائل باستثناء فتح وحماس

02:24 - 17 تموز / ديسمبر 2011

غزة: اجتماع للفصائل باستثناء فتح وحماس

فلسطين اليوم: غزة

أجمعت الفصائل والقوى والوطنية والإسلامية الفلسطينية باستثناء حركتي "فتح وحماس"، على ضرورة إنجاح لقاء القاهرة القادم الذي سيعقد في 20 و22 من الشهر الجاري في العاصمة المصرية القاهرة وإنهاء الانقسام وتطبيق الاتفاق على أرض الواقع.

وطالبت الفصائل خلال الاجتماع عقد ظهر اليوم بدعوة من الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين, حركتي فتح وحماس لإنهاء الانقسام وتطبيق ما تم الاتفاق عليه في القاهرة على أرض الواقع لأن الشعب الفلسطيني والمقدسات في القدس المحتلة تواجه خطر حقيقيي.

من جانبه أكد القيادي في حركة الجهاد الإسلامي الشيخ خالد البطش, أن تطبيق اتفاق المصالحة ضرورة ملحة لإنهاء الانقسام والخروج من هذا الانقسام وإدارة الانقسام إلى خيار التوحد حول المقاومة الفلسطينية لحماية الأرض والمقدسات ولمنع تهويدها.

وقال, الشيخ البطش, لمراسل "فلسطين اليوم الإخبارية", عقب لقاء الفصائل, :"إن لقاء اليوم كان لقاء تشاوري بين الفصائل حول كيفية إنجاح لقاء القاهرة الذي سيعقد في 20و22 ديسمبر".

وشدد, على أنه آن الأوان لتطبيق اتفاق المصالحة وإنهاء الانقسام بأسرع وقت ممكن لأن الوطن والشعب الفلسطيني في خطر بسبب الممارسات الصهيونية على أرض الواقع.

من جهته أكد عضو المكتب السياسي لجبهة النضال الشعبي محمود الزق, ان الهدف من لقاء اليوم هو صرخة في وجه حركتي فتح وحماس لإنهاء الانقسام وتنفيذ اتفاق المصالحة.

وقال, لمراسلنا :نأمل من هذا الاجتماع الضغط على فتح وحماس لتنفيذ اتفاق المصالحة", مشدداً, على أن الفصائل أجمعت اليوم على ضرورة إنهاء الانقسام والضغط على حركتي فتح وحماس لتطبيق اتفاق المصالحة على أرض الواقع وعدم العودة إلى نقطة البداية.

فيما أكد عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين, رباح مهنا, أن اللقاء كان ايجابي بشكل كبير نظراً لإجماع الفصائل والقوى الوطنية على ضرورة الضغط باتجاه تنفيذ اتفاق المصالحة.

وقال, خلال مؤتمر صحفي عقد عقب الاجتماع, جاء الاجتماع للتدارس في كيفية أن نجعل من اجتماع القاهرة موقف حقيقي لإنهاء الانقسام وليس كما يقول البعض "إدارة الانقسام".

وقال كائد الغول القيادي في الجبهة الشعبية لـ فلسطين اليوم، أن هدف الاجتماع هو محاولة الاتفاق على كيفية انجاح اجتماع القاهرة القادم، للوصول إلى المصالحة الفعلية على ارض الواقع، وتبادل الاراء في كيفية إيجاد توافقات بشأن مختلف الملفات التي احتواها اتفاق المصالحة.

انشر عبر