شريط الأخبار

وزارتا الصحة بغزة و رام الله تتبادلان الاتهامات حول تدهور القطاع الصحي بالقطاع

04:45 - 15 حزيران / ديسمبر 2011

وزارتا الصحة بغزة و رام الله تتبادلان الاتهامات حول تدهور القطاع الصحي بالقطاع

فلسطين اليوم - غزة

تبادلت وزارتا الصحة في غزة ورام الله الاتهامات حول المسئولية عن التدهور الحاد في القطاع الطبي لقطاع غزة ومن بينها تعرض 450 مريضا بغزة حاليا للموت المحقق نتيجة لنقص المستهلكات الطبية الخاصة بمرضى الكلى .

وحملت وزارة الصحة في حكومة غزة السلطة المختصة في رام الله المسئولية لعدم سماحها بتوريد كافة المستهلكات الطبية اللازمة لذلك ،فيما أكدت الأخيرة ـن حركة حماس التي تسيطر على القطاع هي المسئولة عن هذا التدهور في صحة المرضى.

وقالت وزارة الصحة في رام الله اليوم الخميس ـن حركة "حماس" تتحمل المسؤولية عن حياة المرضى في قطاع غزة، ومن ضمنهم مرضى الفشل الكلوي ،مضيفة أنها تنظر ببالغ الخطورة إلى هذه الممارسات والتي تصاعدت حدتها بعد توقيع اتفاق المصالحة، مما يدل وبشكل قاطع على أن هناك فئة من حركة حماس، تعتبر أن مصالحها قد تضررت نتيجة المصالحة وتحاول تصدير أزمتها تجاه السلطة.

وحسبما ذكرت وزارة الصحة رام الله فان هذه الفئة من حماس أقدمت على منع ممارسة مدير المستودعات الطبية المركزية لعمله كمدير لهذه الدائرة الحيوية والحساسة وأصرت على تسليم هذه الدائرة إلى احد عناصرها، ممن لا يمتلكون الخبرة والدراية في هذه الأمور حسب قولها.

كما أقدمت حماس على منع عدد من الأطباء المختصين من المشاركة في مؤتمر عقدته شبكة المستشفيات العربية في مدينة القدس، والمخصص لدراسة احتياجات المرضى وتطوير الخدمات المقدمة لهم،وخاصة المرضى في قطاع.

ودعت وزارة الصحة هذه "الفئة بالعودة إلى رشدها إذ إن مصلحة المريض فوق كل اعتبار، كما دعت الى الكف عن التعامل مع وزارة الصحة بأنها جهة مانحة أو متبرعة كما هو حال قوافل المساعدات التي تصل قطاع غزة.

واتهمت وزارة الصحة حركة حماس بحجز عائدات الأدوية والتي بلغت الملايين من الدولارات والمخصصة لشراء الأدوية لأهالي قطاع غزة والتوقف عن إرسال شحنات الأدوية إلى مستشفياتها الخاصة وحرمان المستشفيات الحكومية من هذه الأدوية.

وأكدت وزارة الصحة في رام الله على التزامها بتعليمات الرئيس محمود عباس بان الماء والدواء والغذاء خط أحمر للشعب الفلسطيني في القطاع، وإنها أرسلت ما قيمته  40مليون شيكل " الدولار يساوى 8ر3 شيكل" من الأدوية والمستلزمات الطبية بالإضافة إلى إصدار ما يزيد عن 17 ألف تحويل طبي مطالبة المرضى وذويهم بالدفاع عن حقوقهم الأساسية في تلقي الخدمة الصحية.

وكانت وزارة الصحة في حكومة غزة قد اتهمت السلطة المختصة فى رام الله عدة مرات بعدم السماح بتوريد كافة المستهلكات الطبية التي تحتاجها مستشفيات قطاع غزة محذرة من تدهور متزايد في الوضع الدوائي خلال الفترة الأخيرة

وقالت اننا حذرنا في وزارة الصحة من الوصول الى مثل هذه المراحل الخطرة والصعبة، خاصة الأمراض الصعبة والمزمنة في المستشفيات.

وأضافت انه نتيجة لذلك يتعرض حياة 450 مريضا ممن يتلقون خدمات غسيل الكلى في المستشفيات من موت محقق.

ووجهت وزارة الصحة في حكومة غزة نداء عاجلا لكافة المنظمات والهيئات الصحية والإنسانية والمعنية بالعمل الصحي، للعمل الفوري والسريع لإنقاذ هؤلاء المرضى وقالت إن المستشفيات تعانى من نقص حاد في فلاتر تنقية الدم من السموم وطالبت المنظمات الصحية بتزويد أقسام غسيل الكلى بالمستشفيات بهذه الأجهزة.

انشر عبر