شريط الأخبار

2011: عام حرب النجوم بين ميسي ورونالدو

05:12 - 14 حزيران / ديسمبر 2011

 

 

مدريد/ لخصت معركة الدوري الاسباني لكرة القدم في الموسم الماضي، كما كانت الحال في سابقه، المواجهة بين الارجنتيني ليونيل ميسي والبرتغالي كريستيانو رونالدو للفوز بجائزة أفضل لاعب في العالم والتي ستعرف خواتمها في التاسع من كانون الثاني/يناير المقبل عندما يعلن اسم الفائز بلقب لاعب العام.

 

ومن المتوقع ان يتمكن ميسي (24 عاما) من الظفر بلقب افضل لاعب في العالم للعام الثالث على التوالي، الا في حال نجح رونالدو الذي نال هذه الجائزة المرموقة العام 2008، في مخالفة التوقعات باستقطاب اصوات المدربين والصحافيين.

 

ومن المؤكد ان حرب النجوم بين هذين اللاعبين الاستثنائيين تشكل المواد اللازمة لاي مخرج سينمائي بسبب الاختلاف في شخصية كل من اللاعبين، فميسي يمثل البطل الهادئ الذي يتمتع بمواهب استثنائية يجيرها لمصلحة المجموعة، ورونالدو البطل المتعجرف الذي يميل الى الانانية في طريقة لعبه سعيا خلف المجد الشخصي.

 

لكن اللاعبين يتمتعان بقاسم مشترك متمثل بكونهما هدافين من الطراز الرفيع جدا وارقامهما تتحدث عن نفسها، لكن ميسي خرج من الموسم بما هو اثمن بكثير من الانجازات والارقام الشخصية اذ قاد برشلونة للقب الدوري المحلي ومسابقة دوري ابطال اوروبا، متنازلا للرونالدو عن جائزة الترضية المتمثلة بالحذاء الذهبي لافضل هداف في البطولات الاوروبية المحلية لموسم 2010-2011.

 

 

وأنهى رونالدو الدوري الاسباني برصيد 40 هدفا، منفردا بالرقم القياسي لعدد الاهداف المسجلة في موسم واحد في تاريخ "لا ليغا" والذي كان يتقاسمه مع مهاجم اتلتيك بلباو تيلمو زارا الذي حقق هذا الانجاز عام 1951، والمكسيكي هوغو سانشيز الذي حققه مع ريال مدريد عام 1990.

 

وتقدم رونالدو بفارق تسعة اهداف على ميسي وتفوق في 2010-2011 على ما حققه مع مانشستر خلال موسم 2007-2008 عندما سجل حينها 31 هدفا في الدوري الانكليزي الممتاز، وهو سجل اهدافه الاربعين في 34 مباراة في الدوري، رافعا رصيده الى 66 هدفا في 63 مباراة خاضها في الدوري الاسباني منذ انضمامه الى النادي الملكي.

 

لكن النجاح الذي حققه "سي ار 7" على الصعيد الشخصي لم يكتمل على صعيد الجماعي بعدما خرج فريقه من الدوري المحلي خالي الوفاض كما الحال في مسابقة دوري ابطال اوروبا التي ودعها من نصف النهائي على يد ميسي وزملائه بالذات.

 

ولا يبدو ان الحرب بين اللاعبين متوجهة نحو الهدنة اذ ان صراعهما متواصل هذا الموسم حيث يتشاركان صدارة ترتيب هدافي الدوري المحلي برصيد 17 هدفا لكل منهما، كما ان فريقيهما يتشاركان ايضا صدارة ترتيب الدوري مع افضلية المواجهة المباشرة لبرشلونة والتي نالها عن جدارة واستحقاق بعد تغلبه السبت الماضي على غريمه الملكي في عقر داره 3-1.

 

لم يجد ميسي طريقه الى شباك الحارس ايكر كاسياس في ال"كلاسيكو" الاول لهذا الموسم لكنه كان مهندس الهدف الاول والثالث، فيما مر رونالدو بجوار هذه الموقعة دون ان يترك اي انطباع بل انه اهدر على فريقه فرصا سهلا كانت كفيلة باعادته الى اجواء اللقاء.

 

ومن المؤكد ان ميسي يتفوق على رونالدو تماما في ما يخص المواجهات المباشرة بنيهما منذ ان انضم البرتغالي الى ريال مدريد في صيف 2009، اذ سجل الارجنتيني 5 من الاهداف ال13 التي هز بها شباك النادي الملكي حتى الان، منذ قدوم "سي ار 7" الى "سانتياغو برنابيو"، فيما اكتفى الاخير بهدفين فقط.

 

والاهم من الاهداف والارقام الشخصية هو ان ميسي قاد برشلونة الى نهائي دوري ابطال اوروبا على حساب ريال مدريد بالذات بتسجيله ثنائية الفوز في ذهاب نصف النهائي (2-صفر).

 

وكان الموسم الماضي موسم ال"كلاسيكو" بامتياز اذ تواجه الفريقان سبع مرات وخرج برشلونة فائزا ثلاث مرات، بينها بنتيجة ساحقة 5-صفر، فيما حقق ريال فوزا وحيدا في نهائي الكأس بفضل هدف لرونالدو، وانتهت المباريات الثلاث الاخرى بالتعادل.

 

وتظهر الارقام التفوق التام الذي حققه ميسي على رونالدو من ناحية الانجازات الجماعية وهو يأمل ان يتوج ذلك بانجاز فردي من خلال الاحتفاظ بجائزة افضل لاعب في العالم على حساب رونالدو الذي يواجه ايضا منافسة من لاعب اخر في برشلونة وهو تشافي هرنانديز بعدما انحصر السباق على جائزة كرة "فيفا" الذهبية بين هذا الثلاثي.

 

وكان ميسي تفوق العام الماضي على زميليه في برشلونة تشافي هرنانديز واندريس انييستا في الاستفتاء الذي تشارك فيه لجنة مكونة من صحافيين ومدربي وقادة 208 منتخبا وطنيا منضويا تحت لواء الاتحاد الدولي.

 

وحصل ميسي على 65ر22 بالمئة من الاصوات مقابل 36ر17 بالمئة لانييستا و48ر16 بالمئة لتشافي.

  

وكان تتويج ميسي مفاجأة كبيرة بالنظر إلى فشله مع منتخب بلاده في نهائيات كأس العالم في جنوب افريقيا والتي ودعها منتخب التانغو بخسارة مذلة امام المانيا صفر-4 في الدور ربع النهائي، كما انه هو نفسه رشح زميليه انييستا وتشافي للفوز بهذه الجائزة، معتبرا ان حظوظهما اكبر منه لانهما فازا بكأس العالم، في حين ان النجم الارجنتيني ودع العرس الكروي باكرا.

 

لكن ميسي سيستحق هذه المرة وعن جدارة الجائزة المرموقة التي سيكشف النقاب عن صاحبها في الحفل السنوي في زيوريخ، في ظل المستوى المذهل الذي قدمه الموسم الماضي ويواصله في الموسم الحالي ايضا.

 

كريستيانو رونالدو مستاء ويفكر في الرحيل      

 

وكالة الأنباء الأسبانية/ ذكرت تقارير اخبارية اليوم أن نجم ريال مدريد الإسباني، البرتغالي كريستيانو رونالدو يفكر في الرحيل عن الفريق الملكي.

 

وقالت جريدة (سبورت) الكتالونية أن اللاعب البرتغالي مستاء بشدة من صافرات الاستهجان التي وجهتها ضده بعض جماهير الريال أثناء مباراة الكلاسيكو أمام برشلونة يوم السبت الماضي، والتي انتهت بهزيمة الملكي في معقله سانتياجو برنابيو 1-3.

 

وأشارت الصحيفة إلى أنه اذا لم تتغير "أشياء معينة" فإن رونالدو سيفكر بجدية في دراسة رحيله عن الريال خلال يونيو/حزيران المقبل.

 

وأوضحت الجريدة أن ما زاد من استياء المهاجم هو أن المدير الفني للريال، مواطنه جوزيه مورينيو لم يدافع عنه خلال المؤتمر الصحفي الذي أعقب المباراة.

 

وقالت (سبورت) أن اللاعب بدأ يشعر ب"حمل زائد" بسبب كثرة إلقاء اللوم عليه بعد المباريات الهامة التي لا ينجح في التسجيل بها، كما أنه يرغب في العودة مجددا للتتويج بالألقاب.

 

وأوضحت الجريدة أن أقرب الخيارات أمام كريستيانو رونالدو حال حدوث هذا الأمر سيكون مانشستر سيتي الإنجليزي، الذي قالت أنه بدأ اتصالات بالفعل مع اللاعب بعد الكلاسيكو مباشرة.

 

يشار إلى أن تقارير اخبارية تحدثت الموسم الماضي عن أن مانشستر سيتي مستعد لدفع مبلغ يتعدى 100 مليون يورو للحصول على خدمات اللاعب البرتغالي..

 

 

جوارديولا ينفي نيته في الاستغناء عن ديفيد فيا     

 

وكالة الأنباء الأسبانية/ نفى المدير الفني لبرشلونة الإسباني، بيب جوارديولا ما تردد بخصوص أن النادي الكتالوني سيعرض لاعبه ديفيد فيا للبيع على أن يرحل في فترة الانتقالات الصيفية المقبلة.

 

وكانت جريدة (ماركا) الرياضية الإسبانية قالت اليوم أن برشلونة قرر أن يبيع اللاعب وأن وجهته ستكون أحد الأندية الإنجليزية وبالأخص تشيلسي.

 

وتعقيبا على هذه الأنباء نفى جوارديولا في مؤتمر صحفي قبل مران فريقه بمدينة يوكوهاما اليابانية استعدادا لنصف نهائي بطولة الأندية هذا الأمر واقتصر قوله على عبارة "(ماركا) تكذب في هذا الشأن".

 

يشار إلى أن ديفيد فيا انتقل إلى برشلونة منذ عامين بصفقة تراوحت قيمتها بين 40 إلى 42 مليون يورو..

 

 

برشلونة يفكر في التعاقد مع لاعب الوسط الفرنسي يان مافيلا     

 

وكالة الأنباء الأسبانية/ يتابع برشلونة الإسباني لاعب الوسط الفرنسي يان مافيلا وذلك لدراسة التعاقد معه، وفقا لما ذكرته تقارير إخبارية اليوم.

 

وذكرت إذاعة (كادينا كوبي) أن أوربانو أورتيجا، كشاف النادي الكتالوني، شاهد اللاعب أثناء مباراة فريقه رين الفرنسي وسيلتيك الأسكتلندي منذ عشرة أيام للتعرف عليه عن قرب.

 

وقالت صحيفة (سبورت) في نسختها الإلكترونية اليوم إن يان مافيلا أصبح مؤخرا من أفضل لاعبي الوسط المدافعين في فرنسا باعتراف كل المتابعين.

 

يشار إلى أن وكيل اللاعب قال مؤخرا إنه يرغب في الاحتراف بأحد الأندية الكبيرة، وعلى رأسها برشلونة.

 

البرازيلي رونالدو: يوجد فارق فني كبير بين البرسا والريال      

 

وكالة الأنباء الأسبانية/ قال النجم البرازيلي المعتزل رونالدو أنه يوجد فارق فني كبير بين فريقي برشلونة وريال مدريد الإسبانيين.

 

وصرح رونالدو، وفقا لما ذكرته صحيفة (أس) الرياضية اليوم "البرسا كان له هيمنة كاملة في مباراة الكلاسيكو يوم السبت الماضي وأداؤه أفضل بكثير".

 

وخسر ريال مدريد يوم السبت الماضي أمام برشلونة في الليجا على ملعبه بنتيجة 3-1 ، على الرغم من أن المباراة كانت مقامة على ملعب سانتياجو برنابيو.

 

وأضاف اللاعب السابق "لا يزال هنالك فارق فني كبير، ولكن لا يزال لدي أمل في جوزيه مورينيو، أتمنى أن يفوز الريال بالليجا ودوري الأبطال".

 

وحول فرص أي من ريال مدريد وبرشلونة في التعاقد مستقبلا مع مواطنه نيمار تجنب النجم السابق الادلاء بأي تصريحات جدلية وقال "لا أعرف أي شيء، لقد جدد نيمار تعاقده مؤخرا مع سانتوس".

 

وأعلن رونالدو اعتزاله كرة القدم بقميص كورنثيانز البرازيلي في فبراير/شباط الماضي بعدأكثر من 18 عاما، أبهر خلالها عشاق الكرة بأهدافه الغزيرة التي بلغت 414 هدفا، وتوج بجائزة أفضل لاعب في العالم ثلاث مرات في أعوام 1996 و1997 و2002 ، كما فاز بلقب المونديال مع بلاده عامي 1994 و2002..

 

 

انشر عبر