شريط الأخبار

حماس: نجدّد تمسكنا بالمقاومة وندعو إلى استراتيجية نضالية موحّدة

10:30 - 14 تموز / ديسمبر 2011

في ذكرى انطلاقتها الرَّابعة والعشرين

حماس: نجدّد تمسكنا بالمقاومة وندعو إلى استراتيجية نضالية موحّدة

فلسطين اليوم- غزة

أكدت حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، في ذكرى انطلاقتها الرابعة والعشرين، أن المقاومة ستبقى بأشكالها كافة، خيارها وطريقها نحو النصر والتحرير والعودة، وأن الرِّهان على العملية التفاوضية مع الكيان الصهيوني ثبت فشله، داعيًة القوى الفلسطينية التي سلكت ذلك الطريق، إلى إعادة النظر في مسارها السياسي.

 

وقالت الحركة في بيان صحفي لها، وصل "فلسطين اليوم" صباح اليوم الأربعاء (14-12)، "نؤكّد التزامنا التَّام بتحقيق المصالحة الوطنية، وندعو الإخوة في حركة فتح إلى الإسراع في تنفيذ بنودها على أرض الواقع، كما ندعو إلى ضرورة العمل على إعادة ترتيب وتفعيل دور منظمة التحرير الفلسطينية على أسس ديمقراطية وسياسية جديدة وفق استراتيجية وطنية موحدة، حمايةً لشعبنا الفلسطيني وتحرير أرضه وتحقيق عودته".

 

وشددت الحركة أنَّ مدينة القدس ستبقى رمز فلسطين الأوّل، ولن تستطيع مخططات الاحتلال التهويدية ومشاريعه الاستيطانية أن تغيّر هوية المدينة ومعالم التاريخ فيها، وتابعت "وسيظل أهلنا في القدس عنواناً للثبات والصمود، يستلهم منه شعبنا الفلسطيني دروس العزَّة والكرامة وبشائر النصر والتحرير".

 

وأضافت الحركة في بيانها "إنَّ تحرير الأسرى من سجون الاحتلال الصهيوني سيبقى دوماً على رأس أولوياتنا الوطنية، فكما نجحنا بفضل الله وتوفيقه في إنجاز صفقة وفاء الأحرار، سنعمل جاهدين على تحقيق الإفراج عن جميع أسرانا البواسل، بمشيئة الله تعالى".

 

ودعت الحركة جامعة الدول العربية إلى العمل الجاد على إنهاء الحصار الجائر عن قطاع غزة، التزاماً بالقيم والأخوَّة العربية، وتنفيذاً لقرار وزراء الخارجية العرب الداعي إلى "فك الحصار فوراً".

 

وجددت الحركة تأكيدها في نهاية بيانها أن فلسطين "ستبقى كما هي دائماً.. القضية الأولى والمركزية لشعبنا وأمتنا العربية والإسلامية.. وإنَّ الشعوب التي فرضت إرادتها وانتزعت كرامتها وقرارها، مدعوّة لتفعيل دورها وأخذ مكانها الصَّحيح في معركة تحرير القدس والأقصى والمقدسات".

 

انشر عبر