شريط الأخبار

عملاء: كنا نشعر دوماً أننا مراقبون و نعيش فترات رعب دائم

09:23 - 14 كانون أول / ديسمبر 2011


عملاء: كنا نشعر دوماً أننا مراقبون و نعيش فترات رعب دائم

فلسطين اليوم - وكالات

أكد عدد من العملاء الذين تم القبض عليهم من قبل الأجهزة الأمنية في قطاع غزة, أنهم كانوا يشعرون دائماً أنهم مراقبين من قبل رجال الأمن, يعيشون فترات رعب دائم.

وأشار عدد منهم إلى أنهم كانوا دائما يخبروا ضباط المخابرات (الشاباك) أنهم يخافون من القاء القبض عليهم, و أن الضباط  كانوا يحاولوا تهدئتهم والتقليل من المخاطر التي يشعرون بها.

ويقول أحد العملاء:" كنت دائماً أشعر بالخوف من كشف حقيقتي, وكنت أتصور نفسي مكان ذلك العميل الذي تم إعدامه وقد كنت أخشى أن أقع في يد المقاومة فيتم اعدامي بشكل علني أمام الناس".

وأشار عميل آخر إلى خوفه من إنكشاف أمره وقد صارح ضابط الشاباك بذلك طالباً منه التوقف عن العمل، فكان رد ضابط الشاباك غير مطمأن له فقد أخبره الضابط " لن يستطيعوا القبض عليك، انهم لا يعرفون عنك شيء وستخرج من عندهم كما دخلت ... هذا وعد". لكن العميل إنكشف امره بعد فترة قليله.

 فيما ذكر عميل ثالث أنه أخبر ضابط الشاباك بخوفه من الإعتقال والفضائح التي سيخلفها لأهله وذويه، فطمانه الضابط ووعده بتهريبه –إلى داخل الأراضي المحتله- عبر إحدى النقاط العسكرية في حال شعروا بالخوف عليه. "لكن الضابط تخلى عني وتركني أواجه مصيري ولم ينفذ وعده" هكذا ختم العميل.

يشار إلى أن قطاع غزة يشهد صارعاً أمنياً بين الأجهزة الأمنية والمقاومة من جهة والمخابرات الصهيونية من جهة أخرى، حيث تم الكشف عن شبكات تجسس تديرها أجهزة المخابرات الصهيونية، وقد صرح وزير الأمن الصهيوني بالصعوبات التي تواجهها أجهزته الأمني في التواصل مع عملائه وجمع المعلومات في قطاع غزة.

انشر عبر