شريط الأخبار

عباس يعتزم تنحية عبد ربه

08:45 - 14 تموز / ديسمبر 2011

عباس يعتزم تنحية عبد ربه من الاشراف على الاعلام

فلسطين اليوم-وكالات

علمت 'القدس العربي' الثلاثاء بان الرئيس الفلسطيني محمود عباس يعتزم تنحية ياسر عبد ربه امين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية عن الاشراف على الاعلام الرسمي الفلسطيني، وذلك في ظل تعالي الأصوات المطالبة بإقالته.

 

وكان المجلس الثوري لحركة فتح قد أوصى في اجتماعاته الأخيرة بإقالة عبد ربه من مهمة الاشراف على الاعلام الرسمي بسبب منعه قيادات في حركة فتح وباقي الفصائل من الظهور على شاشة تلفزيون فلسطين الرسمي او على إذاعة صوت فلسطين.

 

ومن جهته اكد بسام زكارنة رئيس نقابة الموظفين العموميين الفلسطينيين ان صوت الموظفين الحكوميين مغيب عن الاعلام الرسمي بقرار من عبد ربه، وان الموظفين بصدد تنظيم فعاليات احتجاجية للمطالبة باقالته.

 

واضاف زكارنة قائلا لـ'القدس العربي' 'نحن منذ عام تقريبا ممنوعون من الظهور على تلفزيون فلسطين، وياسر عبد ربه يمنع العاملين في هيئة الاذاعة والتلفزيون من تغطية اخبار النقابة'، مشيرا الى ان جميع النقابات العاملة في المجتمع الفلسطيني 'والتي ولا تتوافق مع وجهة نظر عبد ربه ممنوعة من الظهور او تغطية اخبارها' في الاعلام الرسمي.

 

وتابع زكارنة قائلا لـ'القدس العربي' 'نحن والنقابات الاخرى نمثل شريحة كبيرة جدا من المجتمع الفلسطيني، وهذه الشريحة ممنوعة، اضافة لشخصيات وطنية ايضا من الفصائل ممنوعة، وهناك تيار وحيد يظهر على شاشة واذاعة فلسطين، لذلك سيكون هناك تضافر لكل جهود تلك الاطراف للبدء بفعاليات احتجاجية قريبا للمطالبة بإقالة ياسر عبد ربه، وان يكون تلفزيون فلسطين لكل الشعب الفلسطيني'، مشددا على ان قرارات المنع التي يصدرها عبد ربه هي 'قمع للحريات يمارسه ياسر عبد ربه، ونأمل من اللجنة التنفيذية اتخاذ الاجراءات بحقة خاصة وانه يسيء لمنظمة التحرير التي كانت تطرح شعارها الديمقراطية في ظل غابة البنادق والان نجد ان عبد ربه يقوم بمنع النقابات من الظهور على تلفزيون فلسطين دون اي حسيب او رقيب'.

وحول هوية النقابات الفلسطينية الممنوعة من الظهور على وسائل الاعلام الرسمي او تغطية اخبارها قال زكارنة 'بشكل خاص نقابة الموظفين العموميين والنقابات التي تقوم بعمل لا يتناسب مع توجهات ياسر عبد ربه، وفي حال كان هناك عمل منسجم مع شخصه يتم السماح لهذه النقابة او تلك، ولكن بشكل عام التيارات الوطنية والنقابات التي تخالف قناعات ياسر عبد ربه وتحالفاته الداخلية مع الحكومة ممنوعة من الظهور على الاعلام الرسمي'.

وتابع زكارنة قائلا 'نحن نقول بشكل واضح هذا التلفزيون للشعب الفلسطيني بكل اطيافه وكل الوانه. فالاصل ان يسمح للجميع بالظهور عليه لذلك المطلوب ان يكون هناك تحرك من الفصائل'.

واشار زكارنة الى ان مجلس نقابة الموظفين العموميين اتخذ قرارا بتنظيم احتجاجات للمطالبة بإقالة عبد ربه، وقال 'مجلس النقابة قرر البدء بفعاليات' للمطالبة بإقالة عبد ربه'، مضيفا 'ايضا هناك فصائل اتخذت قرارا مثل حركة فتح ومجلسها الثوري الذي طالب الاخ الرئيس ابومازن بإقالة ياسر عبد ربه لانه يمنع رموزا من حركة فتح ايضا من الظهور على شاشة تلفزيون فلسطين، لذلك نقول بشكل واضح الآن لا مجال للصبر والتحمل اكثر من ذلك وسنبدأ بالفعاليات قريبا'.

وحول تحدث بعض الشخصيات الفلسطينية مع النقابات ومطالبتها بارجاء تنفيذ احتجاجاتها لان عباس يعتزم اقالة عبد ربه قال زكارنة 'في الحقيقة لم يتم اعلامنا بشكل مباشر حول اقالة ياسر عبد ربه، ولكن هناك قادة سواء بحركة فتح او غيرها اعلمونا بان هناك نية لدى الرئيس بإقالته. وهذا الموضوع لم يتم تأكيده لنا، لذلك نحن نقول ان هذا شيء غير رسمي وسنتعامل مع الامور بشكل رسمي عندما تأتي من عند الاخ الرئيس او من اللجنة التنفيذية او الجهات الرسمية. ونحن نقول بشكل واضح دون ان يتم اقالة ياسر عبدربه بشكل فعلي ستكون هناك فعاليات للمطالبة بإقالته لانه لا يحق لياسر عبد ربه ان يبقى يسيطر على صوت فلسطين وان يمنعنا من الظهور عليه'.

ومن جهته رفض عبد ربه التعقيب لـ'القدس العربي' على ما ورد على لسان زكارنة الذي اشار الى ان حركته تطالب بشكل متواصل بتنحية المشرف الحالي على الاعلام الرسمي، وقال 'هناك عدة جهات تطالب الاخ الرئيس بإقالة ياسر عبد ربه'، منوها الى ان اعضاء في مركزية فتح ابلغوا نقابة الموظفين العموميين بأن عباس يعتزم اقالة عبد ربه. وقال 'ابلغنا من هؤلاء بان هناك توجهات لدى الرئيس بإقالة ياسر عبد ربه، ونأمل ان تترجم هذه الوعود وهي توصيات اصلا من المجلس الثوري لحركة فتح على ارض الواقع'.

واستهجن زكارنة استمرار عبد ربه بحجب اخبار النقابة عن الشارع الفلسطيني واستمرار سياسة قمع الحريات التي ينتهجها منذ ان تسلم الاشراف على تلفزيون واذاعة فلسطين على حد قوله.'وطالب زكارنة اللجنة التنفيذية التدخل العاجل وتشكيل هيئة عليا للاشراف على تلفزيون وإذاعة فلسطين لكي يصبح تلفزيون واذاعة صوت فلسطين لكل الشعب الفلسطيني وليس للمقربين من عبد ربه وبعض المتنفذين ومحاسبة الاخير.

ولا بد من الذكر ان المجلس الثوري اوصى في الاجتماعات الثلاثة الاخيرة له بتنحية عبد ربه عن مهمة الإشراف على الإعلام الفلسطيني الرسمي، الا ان عباس كان لا يستجيب الا انه في الآونة الأخيرة ابدى موافقته على إقالة المشرف العام الحالي على الإعلام الرسمي.

وعلمت 'القدس العربي' بأن العلاقة ساءت بين عباس وعبد ربه على خلفية الذهاب الفلسطيني في ايلول (سبتمبر) الماضي للامم المتحدة لتقديم طلب الاعتراف بدولة فلسطين حيث قام الاخير بنشر أنباء في صفوف المسؤولين العرب والأجانب بان عباس غير جدي في سعيه لتقديم طلب العضوية، الامر الذي اثارة حفيظة الاخيرة حيث دخلت العلاقات بينهما في حالة من التوتر بحيث امتنع الرئيس الفلسطيني في الاونة الاخيرة عن اصطحابه في جولاته الخارجية التي يقوم بها.

وعلم بأن هناك رسالة موجهة لعباس من 40 عضوا في المجلس الثوري لحركة فتح تطالبه باقالة عبد ربه من امانة سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية.

 

انشر عبر