شريط الأخبار

الإفتاء المصري: شهيدا الأمن المركزي استمرار لكوكبة شهداء الثورة

03:52 - 13 تموز / ديسمبر 2011

الإفتاء المصري: شهيدا الأمن المركزي استمرار لكوكبة شهداء الثورة

فلسطين اليوم-القاهرة

نعت دار الإفتاء المصرية, الشهيدين الرائد أحمد السيد متولي والمجند أحمد فتحي صادق، من قوة الأمن المركزي بوزارة الداخلية، واللذين قضيا نحبهما في مواجهة مع أفراد عصابة لسرقة السيارات بميت غمر بمحافظة الدقهلية.

 

وقالت دار الإفتاء فى بيان لها اليوم: إن شهيدا الشرطة امتداد لمواكب الشهداء المصرية التي بدأت منذ انطلاق شرارة الثورة المصرية في الخامس والعشرين من يناير الماضي، في ميادين مصر المختلفة.

 

وتقدمت دار الإفتاء بخالص العزاء لأسرتي الشهيدين، ولزملائهما، مؤكدة أنها تحتسبهما عند الله عز وجل من الشهداء مصداقا لقول النبي صلى الله عليه وسلم الذي رواه سَعِيدِ بْنِ زَيْدٍ: "مَنْ قُتِلَ دُونَ مَالِهِ فَهُوَ شَهِيدٌ ، وَمَنْ قُتِلَ دُونَ أَهْلِهِ فَهُوَ شَهِيدٌ ، وَمَنْ قُتِلَ دُونَ دِينِهِ فَهُوَ شَهِيدٌ ، وَمَنْ قُتِلَ دُونَ دَمِهِ فَهُوَ شَهِيدٌ" رواه الترمذي والنسائي وأبو داود.

 

وأكدت الدار في بيانها على أن الشهيدين قد قضيا وهما يؤديان واجبا وطنيا يدافعان فيه عن أمن المواطنين وممتلكاتهم، مشيرة إلى ضرورة تكاتف المجتمع بأفراده ومؤسساته المختلفة مع جهاز الشرطة للضرب بيد من حديد على الخارجين عن القانون ومن يروعون المواطنين ويغتصبون أموالهم ويهتكون أعراضهم.

 

وختمت الدار بيانها بالتأكيد على أن الأمن للإنسان كالماء والهواء لا تستقيم حياة بدونه، وبالتالي جعلته الشريعة الإسلامية من مقتضيات مقاصدها العليا.

انشر عبر