شريط الأخبار

الاتحاد الإسلامي بنقابة محامي فلسطين يحذر الحكومة الصهيونية من منع رفع الآذان

02:43 - 13 حزيران / ديسمبر 2011

الاتحاد الإسلامي بنقابة محامي فلسطين يحذر الحكومة الصهيونية من منع رفع الآذان

فلسطين اليوم: غزة

حذر الاتحاد الإسلامي بنقابة محامي فلسطين حكومة الاحتلال الصهيوني من المصادقة على مشروع منع رفع الآذان عبر مكبرات الصوت في أراضى 48 التي تحيط بالبلدات الإسرائيلية، مؤكدا أن مشروع القانون يعد اعتداء على حرية العبادة.

وأكد الاتحاد في بيان له، أن هذا الإقدام الصهيوني لن يثني الشعب الفلسطيني عن إرادته  عبر هذه السياسات المتغطرسة إزاء أبناء شعبنا الفلسطيني في الوقت التي يسعي فيه الاحتلال بالتضييق علي الفلسطيني في كل فلسطين  سواء في داخل أراضي 48 أو في القدس و الضفة الغريبة أو قطاع غزة .

ووصف البيان الاعتداء على المساجد بأنه يأتي ضمن سياسة مبرمجة، مشيرا الى أن المساجد في فلسطين عامة ومدينة القدس خاصة تتعرض لحملة شرسة من قبل سلطات الاحتلال في إطار مسلسل التطرف الذي تنتهجه للمس بالمقدسات من خلال اعتداءاتها المتواصلة على المساجد سواء بإحراقها أو هدمها أو إغلاقها بحجج واهية.

وأضاف البيان أن المساجد وقف إسلامي ولا يحق لغير المسلمين التدخل في شؤونها، مبينا أن هذه السلطات تضرب عرض الحائط بالشرائع السماوية والأعراف والقوانين والأنظمة الدولية ولا تحترمها وتسير وفق خطة ممنهجة لطمس كل ما هو عربي في فلسطين واستبداله باليهودي.

وناشد البيان المجتمع الدولي بعدم اتخاذ سياسة الصمت حيال إقدام الاحتلال علي منع رفع الأذان بأرضي 48 كون أن هذا يخالف حرية الأديان أو اقامة الشعائر الدينية باعتبار أن هذا مخالف لما نصت عليه المادة الأولي بفقرتيها الأولي والثانية  من إعلان بشأن القضاء على جميع أشكال التعصب والتمييز القائمين على أساس الدين أو المعتقد والذي اعتمد ونشر على الملأ بموجب قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة 36/55 المؤرخ في 25 تشرين الثاني/نوفمبر 1981.

1. لكل إنسان الحق في حرية التفكير والوجدان والدين. ويشمل هذا الحق حرية الإيمان بدين أو بأي معتقد يختاره، وحرية إظهار دينه أو معتقده عن طريق العبادة وإقامة الشعائر والممارسة والتعليم، سواء بمفرده أو مع جماعة، وجهرا أو سرا.

2. لا يحوز تعريض أحد لقسر يحد من حريته في أن يكون له دين أو معتقد من اختياره.

الأمر الذي يعد خرقا واضحة إلي الاتفاقيات الدولية وجميع الأديان السماوية التي دعت إلي التسامح وحرية الاعتقاد الدينية.

وحذر الاتحاد، الحكومة الإسرائيلية من تداعيات هذا الأمر والذي يقضى بمنع رفع الآذان عبر مكبرات الصوت، مؤكدا أن مشروع القانون يعد اعتداء على حرية العبادة.

ودعا الاتحاد الإسلامي بنقابة محامي فلسطين، المجتمع الدولي وكافة منظمات حقوق الإنسان بوضع حد للانتهاكات التي تمارس بحق شعبنا الفلسطيني، مناشداً مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة بالتدخل الفوري لدي الأطراف المعنية لوضع حد لهذه الجرائم المتكررة التي ترتكب بحق أبناء شعبنا الفلسطيني داخل الأراضي المحتلة باعتبار أن هذا الأمر يمثل اعتداءا علي ممارسة الشعائر الدينية التي نادت بها الأديان السماوية وكفلتها الاتفاقيات الدولية .

انشر عبر