شريط الأخبار

الشاباك يبحث عن لغز الإطاحة بعملائه في غزة

10:52 - 13 تموز / ديسمبر 2011

الشاباك يبحث عن لغز الإطاحة بعملائه في غزة

فلسطين اليوم-غزة

دخل جهاز الأمن العام الصهيوني "الشاباك" في حالة من الحيرة والقلق بسبب الضربات الأمنية الفلسطينية التي أطاحت بعدد من عملائه في قطاع غزة، ما دفعه للبحث عن أسباب نجاح المقاومة في الوصول لمثل هؤلاء العملاء بدون مؤشرات توفرت لديه.

 

فخلال الفترة القليلة الماضية ضمن الحرب الأمنية بين المقاومة والشاباك تمكنت المقاومة من كشف العديد من العملاء الخطيرين وتسليمهم للجهات الرسمية للتعامل معهم.

 

سقوط عدد من العملاء في يد المقاومة دفع الشاباك لتحميل العملاء أنفسهم مسئولية ما حصل بسبب عدم القيام بالاحتياطات الأمنية اللازمة لمنع كشفهم.

 

وقد بدأ ضباط من الشاباك بالبحث حول الكيفية التي يمكن أن تمنع كشف عملاء جدد قد يلقوا مصير من سبقهم.

 

المصادر الأمنية في المقاومة أفادت لموقع المجد الأمني أن ضباط من الشاباك طلبوا من عملائهم القيام بتكسير شرائح الهاتف النقال وحرقها وتغييرها بجديدة.

 

وراح عدد منهم للطلب من العملاء بضرورة التروي في جمع المعلومات وعدم الاستعجال, بمعنى آخر ألا تكون عملية جمع المعلومات بالنسبة للعمل سببًا في كشفه، حيث يستعجل العملاء في جمع معلومات بهدف الحصول على مكافئات مالية عاجلة.

 

كما أكدت المصادر الأمنية الخاصة بالموقع أن ضباط من الشاباك تمموا على العملاء بضرورة الاقتصاد في صرف المبالغ التي يتلقونها كمكافئات مقابل المعلومات والمهمات التي يقومون بها كي لا تقع عيون المقاومة عليهم.

 

نشير إلى أن الشاباك يعاني من أزمة استخبارية وذلك باعتراف قادة العدو الصهيوني كما ورد على لسان مسئول ملف الداخلية والأمن في الكنيست شاؤول موفاز.

 

 

 

انشر عبر