شريط الأخبار

تفاصيل الفيلم الفاضح الذي صوره صفوت الشريف لجمال مبارك!

10:25 - 13 تموز / ديسمبر 2011

تفاصيل الفيلم الفاضح الذي صوره صفوت الشريف لجمال مبارك!

فلسطين اليوم- وكالات

نشرت إحدى الصحف تقريرا صحفيا يحتوي على تفاصيل جديدة عن الدور الخفي الذي كان يلعبه صفوت الشريف رئيس مجلس الشورى السابق.

 

وقال التقرير إن الشريف، لم ينس يوما أنه رجل العمليات القذرة.. لم ينس أنه يجب أن يمسك بأوراق اللعبة كاملة، فمارس هواياته في تصوير الأفلام الخليعة لأقرب المقربين له حتى يظل ممسكا بالعصا.

 

  الشريف هذه المرة سجل أفلام فاضحة لجمال مبارك شخصيا، وكان يتجسس على مبارك نفسه وسوزان ثابت، وهذا ما نشره تقرير سري جاء فيه أن صفوت الشريف تجسس على الرئيس المخلوع وزوجته فيما سجل لنجليهما الأصغر جمال فيلما فاضحا.

 

  وجاء في التقرير بحسب وثائق بريطانية أن الشريف كلف مكتب شركة أمنية إسرائيلية تدعى شركة 'أفيرام هاوك' مقرها وسط لندن والمعروفة لكل أجهزة البوليس والمخابرات البريطانية بأنها أهم الشركات المدنية التابعة لمحطة الموساد الإسرائيلي بلندن، قد كلفها بالقيام بعمليات حدث بعضها في لندن والآخر في دول أوربية وفي القاهرة أيضا.

 

  ونقلت المصادر عن أحد العملاء السريين لجهاز المخابرات الإنجليزية أنه يحمل أوراق وبيانات وأسماء وأرقام خاصة بالشريف منها معلومات لا تقبل الشك مثل الأرقام المصرية وإيميله الشخصي التي تظهر في سجلات سنترال لندن وشركة خدمات الإنترنت المركزية بوضوح ومسجل لها مئات الاتصالات، غير أن المهم هنا هو اتصالات عديدة كانت تحدث من رقمين بشكل مكثف قبل فترة تتراوح من 20 يوما لشهر قبل حادثتين شهيرتين وقعتا في وسط مدينة لندن لكل من أشرف مروان وسعاد حسني.

 

أما باقي المستندات فهي عبارة عن توثيق قيام صفوت الشريف باستخدام خدمات شركة التحريات والخدمات الأمنية الإسرائيلية منذ عام 1993 وحتى أكتوبر 2011 وأن الشركة الإسرائيلية قد نفذت عشرات العمليات السرية لصفوت الشريف، ويظهر بالمستندات أرقام حسابات سدد منها أتعاب الشركة التي نفذت له عمليات داخل مصر، ثم تظهر بيانات عمليات أخرى متعددة وكانت المفاجأة المدوية أن بينها قيامه بتكليف شركة للتنصت على مكالمات الرئيس المخلوع خلال تواجده في زيارات رسمية خاصة للندن، وأنه كلف نفس الشركة بالتجسس على أركان النظام المصري وكذلك متابعة ومراقبة مئات الشخصيات المصرية والعربية والأجنبية والسفراء أيضا، وأن بعضا من تلك العمليات تم رصدها في أماكن إقامة الأهداف التي طلب مراقبتها في لندن وأوربا، وأنه كلف الشركة الإسرائيلية بالقيام بتصوير أفلام للأهداف وكان منها عدد من الأفلام الفاضحة التي سجلت لقاءات حميمية لهم خلال إجازاتهم خارج مصر وأن من بين هؤلاء شخصية إنجليزية دخلت على الخط وتعارضت مصالحها مع مصالح صفوت الشريف فطلب خدمات الشركة الإسرائيلية لتتبعها من أجل التعرف على نقاط ضعف أصحابها ونجحوا في تصوير أفلام فاضحة لحسابه دون علم أصحابها ومن ضمنها تسجيلهم لجمال مبارك نفسه دون علمه لعلاقة فاضحة مع فتاة إنجليزية.

انشر عبر