شريط الأخبار

نتنياهو: ندرس فتح بوابة ثالثة للحرم القدس بدلا من باب المغاربة

05:35 - 12 تشرين أول / ديسمبر 2011

نتنياهو: ندرس فتح بوابة ثالثة للحرم القدس بدلا من باب المغاربة

فلسطين اليوم: القدس المحتلة

قال رئيس الوزراء "الإسرائيلي" بنيامين نتنياهو خلال جلسة لحزب الليكود بأنه طلب من المعنيين بالأمر في بلدية القدس أن يتم دراسة استخدام طريق آخر وبشكل مؤقت يؤدي للحرم القدسي عبر بوابة ثالثة  تقع بين باب المغاربة وبال الطهارة وذلك بسبب إغلاق جسر المغاربة.

من جانب آخر بعث مكتب نتنياهو برسالة إلى السلطة الفلسطينية دعاها فيها إلى استئناف المفاوضات المباشرة. 

واتهم مكتب نتنياهو في الرسالة الجانب الفلسطيني بأنه رفض هذه الدعوة وأصر على ضرورة وقف البناء الاستيطاني والإفراج عن المزيد من السجناء.

وأعرب مكتب نتنياهو عن أسفه لهذا الموقف الفلسطيني.

دعوات صهيونية لإغلاق المسجد الأقصى

ياتي ذلك في وقت دعا فيه مسؤول صهيوني في بلدية الاحتلال الصهيوني في القدس إلى إغلاق المسجد الأقصى أمام المصلّين المسلمين، في محاولة للضغط عليهم للموافقة على هدم جسر باب المغاربة المؤدي للمسجد.

وقال عضو لجنة التخطيط والبناء في بلدية الاحتلال الصهيوني في القدس، ساسون جاباي، في تصريحات نشرتها صحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية، اليوم الإثنين (12-12)، "يجب إغلاق جميع مداخل المسجد الأقصى أمام المصلين المسلمين ومنعهم من الوصول إليه، حتى توافق دائرة الموقف الإسلامي على هدم جسر باب المغاربة إعادة بناءه من جديد وبشكل دائم".

 

وأعلن جاباي أنه بصدد جمع تواقيع أعضاء مجلس بلدية مدينة القدس المحتلة على عريضة تنصّ على إغلاق المسجد، ليصار إلى إرسالها بعد ذلك إلى وزير "الأمن الداخلي" الصهيوني مع مطالبته بـ "استغلال صلاحياته لمنع التمييز والمحسوبية ضد اليهود"، على حد تعبيره.

من جانبها؛ استنكرت الهيئة الإسلامية العليا في القدس، الدعوات الصادرة عن مسؤولين صهاينة لإغلاق المسجد الأقصى المبارك ومنع المصلين المسلمين من دخوله.

 

ووصفت الهيئة التصريحات الواردة على لسان عدد من القيادات اليهودية المتطرفة وتفيد بإغلاق المسجد الأقصى بوجه المصلين المسلمين، في محاولة للضغط على الأوقاف الإسلامية للموافقة على هدم جسر باب المغاربة، بـ "الهوجاء وغير المسؤولة".

 

وقالت الهيئة، في بيان صدر عنها اليوم الإثنين، "لا علاقة لليهود بحائط البراق ولا بجسر المغاربة الملاصق للحائط، فكلها وقف إسلامي ومن صلاحية الأوقاف الإسلامية ترميمها والإشراف عليها".

 

فيما حمّلت سلطات الاحتلال المسؤولية الكاملة عن الانهيار الجزئي الذي تعرّضت له تلّة المغاربة بجنوب غربي مدينة القدس المحتلّة، بفعل الحفريات والأعمال الإنشائية الصهيونية في تلك المنطقة.

 

 

انشر عبر