شريط الأخبار

قيادي فتحاوي يكشف عن خطط وبرامج تقوم بها حركته لتقوية التنظيم

06:10 - 12 تموز / ديسمبر 2011

قيادي فتحاوي يكشف عن خطط وبرامج تقوم بها حركته لتقوية التنظيم

فلسطين اليوم _ رام الله

أكد محمود العالول عضو اللجنة المركزية لحركة فتح لـ'القدس العربي' ان الحركة شرعت بالعمل لإعادة بناء هياكل التنظيم وتقويتها بما في ذلك عقد انتخابات جديدة، استعداداً لمتطلبات المرحلة المقبلة التي ستشهد إجراء الانتخابات، ونفى في ذات الوقت أن تكون حركته قد بحثت عن مرشح آخر غير الرئيس محمود عباس لرئاسة السلطة في الانتخابات القادمة.

 

وقال العالول الذي يشغل منصب مفوض التعبئة والتنظيم في حركة فتح في رده على سؤال لـ 'القدس العربي' عن استعدادات الحركة للانتخابات المقبلة ان فتح 'بدأت فعلياً بخطوات تهدف إلى إعادة بناء التنظيم وإحياء أطره'.

 

وأشار إلى أن هذه الخطوات التي شرعت فيها فتح لها علاقة أيضاً بـ'التحديات التي تواجه الحركة والشعب الفلسطيني'، مؤكداً أن تقوية الحركة يعد من 'المتطلبات الأساسية'.

 

وتحدث المسؤول الفتحاوي عن 'برامج عمل وخطط' تقوم فتح بتنفيذها لتقوية التنظيم.

 

وبحسب العالول فإن البرامج ستشمل عقد مؤتمرات لكل الأطر القيادية الفتحاوية، لانتخاب قيادات جديدة.

 

وأكد أن حركة فتح ستكون لها 'آلية محددة' ستعتمدها لاختيار أعضائها الذين سيخوضون غمار الانتخابات التشريعية المقبلة.

 

إلى ذلك، علمت 'القدس العربي' من مصادر مطلعة ان أطر الحركة القيادية في قطاع غزة لم تناقش بعد كيفية عقد مؤتمرات حركيا، لصعوبة الأمر وربما تعذره.

 

وقال مسؤول في الحركة ان الحديث عن استعدادات الحركة في غزة 'ربما يكون سابقا لأوانه'، لافتاً إلى صعوبة عقد أي مؤتمرات للحركة في قطاع غزة 'ما لم تتغير الأوضاع الحالية'.

 

لكن المسؤول الذي طلب عدم ذكر اسمه أشار إلى أنه في حال تم التأكيد على موعد عقد الانتخابات التشريعية بإصدار مرسوم رئاسي يحدد ذلك، فإن اللجنة القيادية العليا للحركة في غزة ستنتهج طرقا تمكنها من تقوية أطر التنظيم، وفرز مرشحيه للانتخابات بإشراف قيادة الحركة العليا (اللجنة المركزية).

 

وتحدث عن وجود ما اسماه 'تلاحما' بين عناصر تنظيم فتح في قطاع غزة، مشيراً إلى أن الأمور ستكون إذا ما جرى التصويت أفضل من نتائج الانتخابات الماضية التي أجريت في العام 2006، وحصلت فيها حركة حماس على الأغلبية.

 

يشار إلى أن حركتي فتح وحماس اتفقتا خلال لقاء الرئيس محمود عباس مع خالد مشعل رئيس المكتب السياسي لحركة حماس في القاهرة يوم 24 من الشهر الماضي، على إجراء الانتخابات التشريعية في شهر ايار (مايو) المقبل.

 

وفي سياق الحديث عن الانتخابات واختيار المرشحين، نفى العالول لـ 'القدس العربي' ما أشيع عن شروع اللجنة المركزية بالبحث عن شخصية بديلة للرئيس عباس لتمثيل الحركة في الانتخابات الرئاسية المقبلة.

 

وقال 'فتح لم تبحث هذا الموضوع، ولا تزال تصر على أن يكون مرشحها هو الأخ أبو مازن'، مضيفاً 'لا مرشح غيره (أبو مازن) للرئاسة'.

 

وجاء نفي العالول عقب تقارير نقلت أمس عن ما أسمته 'مصدر مسؤول في حركة فتح' القول ان الحركة 'تبحث عن مرشح للرئاسة بعد تأكيد الرئيس عباس عزمه على عدم الترشح للانتخابات المقبلة'.

 

وذكر أن فتح تعقد حالياً سلسلة مشاورات على المستوى القيادي في الحركة، وذلك من أجل دراسة بدائل لعباس في أعقاب إصراره على عدم الترشح مجدداً للانتخابات الرئاسية القادمة والتي أعلن عنها في شهر ايار (مايو) المقبل.

 

انشر عبر