شريط الأخبار

اليوم: عرب الداخل المحتل يحاربون من أجل "النقب"

08:35 - 11 تموز / ديسمبر 2011

اليوم: عرب الداخل المحتل يحاربون من أجل "النقب"

فلسطين اليوم-الناصرة

يسجل فلسطينيو الداخل اليوم، يوما نضاليا جديدا، يرفعون فيه صوتهم ضد سياسات الاضطهاد والمصادرة والتهجير، ولمواجهة أكبر وأخطر مخطط مصادرة أراض منذ النكبة.

 

وتواصلت خلال الساعات الأخيرة الجهود التي تبذلها لجنة المتابعة، ولجنة التوجيه العليا لعرب النقب، والحركات والأحزاب السياسية، واللجان الشعبية لإنجاح يوم النقب، وحث الجمهور على الاستجابة لنداء الواجب وإعلان الإضراب العام والمشاركة في المظاهرة قبالة مكتب رئيس الحكومة الإسرائيلية الساعة 11:00 في القدس,

 

تحت عنوان "نحو الإضراب العام والمظاهرة الوطنية الكبرى 11/12/2011" أصدرت لجنة المتابعة العليا بيانا، صباح اليوم الخميس، دعت فيه الجماهير العربية في الداخل إلى التصدي لأكبر وأخطر مخطط مصادرة أراض منذ النكبة.

وأشار البيان إلى أن المخطط يتضمن مصادرة نحو 800 ألف دونم من أراضي عرب النقب، وتهجير أكثر من 30 ألف عربي. كما أكد البيان على أن "المخططات الإسرائيلية تستهدف كل جماهيرنا يوجب الدفاع عن وجدنا ومستقبل أبنائنا".

 

وجاء في البيان أن لجنة المتابعة بمختلف مركباتها تبذل جهودا حثيثة من أجل إنجاح الإضراب العام والشامل يوم الأحد الموافق 11-12-2011 وحشد الجماهير للمظاهرة الضخمة التي ستقام أمام مكتب رئيس حكومة الإحتلالبنيامين نتنياهو في القدس في نفس اليوم، "نصرة للنقب الصامد وتصديا لمخطط برافار، الذي يسعى لمصادرة 800 ألف دونم من أهلنا في النقب، وتجميع عرب النقب البالغ عددهم نحو 200 ألف نسمة على أقل من 100 ألف دونم، أي على أقل من 1% من مساحة النقب".

وأضاف البيان أن "أهلنا في النقب، أطفالهم ونساءهم وشيوخهم، يئنون تحت نير أكبر مخطط اقتلاعي يستهدف جماهيرنا العربية منذ نكبة عام 1948. مخطط يستهدف وجودهم، علما أن معركة النقب هي معركة فاصلة على ما تبقى من أراض عربية، بعد أن نالت المؤسسة الإسرائيلية من أراضي الجليل والمثلث والمدن الساحلية".

وطالب البيان الجماهير العربية بأن تعي أن قضية النقب هي قضيتنا جميعا، سيما أن حكومة إسرائيل تتعامل معها بعقلية عسكرية، وعلى أنها قضية أمنية، وأن العرب في النقب وغيره هم أعداء لا بد من لجمهم والتضييق عليهم وسلب حقوقهم.

واعتبرت لجنة المتابعة أن إن النكبة الجديدة التي تتهدد النقب وأهله، ما هي إلا جزء من مخططات مبيتة تستهدف الوجود العربي برمته في هذه البلاد.

وتابع البيان "بناء على ما تقدم، ونظرا للخطر الذي يتهددنا جميعا، وفي ظل استمرار نهج هدم البيوت العربية في مختلف بلداتنا التي يتم التضييق عليها وسلب مناطق نفوذها، والقوانين العنصرية والفاشية التي تستهدفنا، وفي ظل كافة المخططات العدوانية الإسرائيلية التي تنتظرنا حاضرا ومستقبلا، فإن كل صاحب ضمير وكرامة وكل إنسان راشد في هذه البلاد، وكل من ينتمي حقا لشعبه وقضاياه، مطالب بأن يؤدي واجبه تجاه قضايانا عامة وتجاه النقب خاصة في هذه المرحلة، وأقل هذا الواجب المشاركة في "يوم نصرة النقب" ونشاطاته، من خلال الالتزام بالإضراب العام والشامل والمشاركة في المظاهرة أمام مكتب نتياهو في القدس في الساعة (11:00)، ليكون صوتنا موحدا ومدويا ، يحمل رسالة واضحة لحكومة إسرائيل، بأن النقب نقبنا والأرض أرضنا، وكل المخططات الفاشية لن تتمكن منا، بل ستزيدنا وحدة وتكاتفا ونضالا في وجه كل الفاشيين".

 

ولفت البيان إلى أن لجنة المتابعة بمختلف مركباتها تخصص عشرات الحافلات من مختلف المناطق لنقل آلاف المتظاهرين إلى القدس للمشاركة في المظاهرة المقررة يوم الأحد 11-12-2011 في القدس الساعة الحادية عشر صباحًا.

 

ودعت اللجنة في بيانها اللجان الشعبية والطلاب الجامعيين العرب وكافة المؤسسات والأحزاب والحركات والجمعيات الفاعلة في صفوف الجماهير العربية للتعاون من أجل تهيئة الرأي العام وحشد الجماهير نصرة لهذه القضية المصيرية.

 

 

انشر عبر