شريط الأخبار

أجهزة السلطة في رام الله تواصل اعتقال المجاهدين وتماطل في إطلاق سراحهم

12:06 - 10 حزيران / ديسمبر 2011

أجهزة السلطة في رام الله تواصل اعتقال المجاهدين وتماطل في إطلاق سراحهم

فلسطين اليوم-رام الله

لا تزال أجهزة السلطة الفلسطينية في رام الله تداهم بيوت المجاهدين والأسرى المحررين في الضفة الغربية من كوادر وأبناء حركة الجهاد الإسلامي وتوجه لهم استداعاءات للمقابلة ومن ثم تفرج عن البعض وتحتجز كثير منهم على خلفية الانتماء السياسي.

 

ففي محافظة الخليل ما زال جهاز المخابرات الفلسطينية يعتقل كلاً من الأسرى المحررين (عمار محمد أبو ماريا) و(تركي محمد العلامي) من بلدة بيت أمر و(أنس عبد المالك الهور) من بلدة صوريف.

وهذا فيما يزال جهاز الأمن الوقائي في محافظة الخليل يعتقل كل من الأسرى المحررين (سعيد محمد العلامي) و(حسن علي أبو عياش) وهما من بلدة بيت أمر، بالإضافة إلى الحاج (عرفات مصطفى الهدمي) من بلدة صوريف وهو والد الأسير لدى الاحتلال الصهيوني (وعد الهدمي) والأسير المحرر (إسلامي الهدمي).

وفي محافظة جنين لا تزال أجهزة السلطة الأمنية تعتقل الأخوة المجاهدين (محمود السعدي) و(علاء زيود) و(باجس حمدية) و(سائد أبو عبيد) و(علاء أبو الرب) و(منير قريني) وجميعهم من كوادر حركة الجهاد الإسلامي.

وقد أفادت عوائل المجاهدين المعتقلين أن الأجهزة الأمنية تمنعهم من زيارة أبنائهم والاطمئنان عليهم حيث اعتدت صباح اليوم على والدة أحد المجاهدين المعتقلين لدى السلطة في الخليل أثناء ذهابها إلى مقر المخابرات في المحافظة للاطمئنان على ابنها وقاموا بشتمها وطردها من المقر وتلفظوا بألفاظ سيئة.

هذا وقد حملت حركة الجهاد الإسلامي أجهزة السلطة الفلسطينية الأمنية سلامة الأخوة المجاهدين مطالبة الإفراج الفوري عنهم واحترام الحريات السياسية وأن اعتقال المجاهدين لا يخدم إلا العدو الصهيوني وهو عمل مشبوه ومرفوض من كل الشرفاء.

 

 

 

انشر عبر