شريط الأخبار

حماس تنفي وضع شرط اجراء انتخابات بالقدس لتنفيذ اتفاق المصالحة

03:00 - 08 حزيران / ديسمبر 2011

حماس تنفي وضع شرط اجراء انتخابات بالقدس لتنفيذ اتفاق المصالحة

فلسطين اليوم – غزة

أكدت حركة المقاومة الإسلامية "حماس" أن لا شروط مسبقة لديها على تنفيذ اتفاق المصالحة، وإجراء الانتخابات في القدس حق للشعب الفلسطيني وليس من حق الاحتلال التدخل في هذا الحق.

وقال فوزي برهوم الناطق بإسم حماس في تصريح ارسل لـ" قدس نت" نسخة عنه, " إن حديث الاحتلال عن منع الانتخابات في القدس دليل على فشله في أساليب الابتزاز الأخرى للفلسطينيين لإفشال جهود المصالحة وهذه المعادلة الصهيونية الجديدة ستفشل ولن يكتب لها النجاح كما فشلت في عام 2006، وتعتبر أجراء الانتخابات أمر مهم ومطلب وطني مُلح جاهزون لخوضها ولا نخشها نتائجها، والقدس ستكون دائمـًا على سُلَّم أولويتنا وحقنا فيها من الثوابت التي لا تنازل عنها "

وكانت صحيفة هآرتس الإسرائيلية ذكرت ان مصادر فلسطينية رفيعة المستوى اتهمت حماس بمحاولة نسف الانتخابات  بمطالبتها بإجراء الانتخابات الفلسطينية في القدس الشرقية وذلك لان إسرائيل من المتوقع أن تعترض على انتخابات مايو الرئاسية والبرلمانية في القدس الشرقية.

وعلمت صحيفة هآرتس ان حماس ستوافق فقط على إجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية في مايو القادم بشرط ان يجري التصويت في القدس الشرقية ويسمح لحماس بالمشاركة فيها.

وقال مصدر فلسطيني رفيع المستوى لصحيفة هآرتس ان هذا يضع اتفاق حماس وفتح لإجراء الانتخابات في الضفة الغربية وقطاع غزة في صورة مختلفة

وأضاف المصدر ان حماس قد وضعت شرطا في محاولة لنسف الانتخابات، وبالتالي تجنب خطر إجبارهم على الخروج من السلطة في قطاع غزة.

ومع ذلك ، يتوقع أن تقوم حماس بإلقاء اللوم على إسرائيل لوقف العملية الديمقراطية، بحيث سيتم جلب ضغوط دولية للسماح لهم بالمشاركة بالانتخابات ، كما كان من قبل في الانتخابات البرلمانية التي جرت في كانون الثاني 2006. ومن المتوقع ايضا ان السلطة الفلسطينية تمارس ضغوطا للضغط من اجل مشاركة حماس لإحراج الحكومة الإسرائيلية.

وأوضحت الصحيفة انه تم التوصل إلى اتفاق لإجراء الانتخابات قبل أسبوعين في القاهرة من قبل رئيس المكتب السياسي لحماس خالد مشعل ورئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس في اجتماع عقد في إطار جهود المصالحة بين الفصيلين.

وأضافت الصحيفة انه من المتوقع ان تعترض إسرائيل على أي نشاط لحماس في الجزء الشرقي من القدس. وإن الحكومة الإسرائيلية أيضا ستكون خاضعة لضغط الرأي العام الإسرائيلي لرفض مشاركة حماس في الانتخابات تماما .

وقال مصدر إسرائيلي رفيع للصحيفة ان الحكومة الإسرائيلية ليس من المرجح أن تسمح بالتصويت في القدس المحتلة اذا شاركت حماس، لكنه أضاف أنه سيكون من الصعب منع مشاركة حماس في التصويت في الضفة الغربية ، ناهيك في غزة.

وأضاف المصدر انه كجزء من متطلبات المصالحة فان حماس تريد من مصر أن تفتح سفارة لها في قطاع غزة، حيث لم يكن لها أي وجود رسمي منذ استيلاء حماس على غزة في العام 2007.

 

 

انشر عبر