شريط الأخبار

عزلة نصر الله -يديعوت

01:45 - 08 تموز / ديسمبر 2011

عزلة نصر الله -يديعوت

بقلم: غي بخور

تجرأ الامين العام لحزب الله للحظة قصيرة على ان يظهر هذا الاسبوع في خطبة معلنة هي الاولى منذ سنين، ونزل فورا تحت الارض مرة اخرى. ولم يكن عرضا ان أظهر نصر الله نفسه. فهو يعلم ان عهد رفع الرأس الشيعي في الشرق الاوسط يقترب من نهايته لهذا كان ملزما ان يعمل عملا فعالا شاذا وجريئا في ظاهر الامر.

بعد الثورة الخمينية في ايران (1979) وبعد اسقاط النظام السني في العراق (2003) خاصة كان يبدو ان الشيعة يسيطرون. في ايران وجنوب العراق وسوريا ولبنان وفي المعسكر الفلسطيني ايضا بواسطة حماس والجهاد الاسلامي. لكن كان الحديث بمفاهيم تاريخية عن ظاهرة متكلفة، بعد نحو من ألف سنة من هيمنة سنية واضحة هذا الى كون الشيعة عددهم 15 في المائة فقط من المسلمين في مقابل 85 في المائة من السنيين.

جاءت العقوبات المتصاعدة على ايران وجعلت الدولة معزولة وضعيفة، وجاء التمرد العربي في السنة الاخيرة وأنهى الهيمنة العلوية التي تُرى في سوريا وفي العالم العربي أنها استمرار للشيعة. صحيح ان الشيعة يسيطرون على العراق لكنهم يعلمون جيدا حدود قوتهم هناك، بعد سني حرب أهلية بل ان فريقا من الشيعة يعارضون بالفعل سيطرة ايرانية عليهم.

وماذا سيفعل الآن القمر الصناعي نصر الله في الوقت الذي أخذت فيه سفينته الفضائية الأم ايران تنحل اقتصاديا وطائفيا، وفي الوقت الذي أخذت فيه الفقرة الرابطة وهي سوريا الاسد تختفي؟ ان "الهلال الشيعي" الذي تحدث عنه الشيعة في صلف ينحل. فبغير ايران وسوريا يعود حزب الله الى حجمه الحقيقي: من غير تمويل سخي ومن غير تسليح ومن غير دعم سياسي.

واسوأ من ذلك ان نصر الله يُصر على تأييد الاسد ونظامه الدموي علنا ويحظى بذلك بتنديد العالم السني. ان نصر الله "النجم"، الذي حارب اسرائيل قبل خمس سنين فقط، يُرى الآن جزءا من العالم العربي القديم. بل ان حماس فهمت هذا وسارعت الى الهرب من رعاية الاسد. لكن حماس منظمة سنية قياسا بحزب الله الشيعي الذي ليس له ملجأ يلوذ اليه سوى ايران أو سوريا. ويعلق الامين العام لحزب الله آماله الآن على مصر ان تواجه اسرائيل لكن من المنطقي افتراض انه يعلم ما الذي يعتقده الفقهاء السنيون في مصر فيه وفي منظمته. فليس لهم حب كبير له اذا لم نشأ المبالغة.

يعيد حزب الله الى لبنان كميات السلاح التي أودعها في سوريا ويرى اللبنانيون هذا. وقد تم تجديد النقاش في لبنان في نزع سلاح حزب الله ويرى حزب الله هذا في قلق. اجل انه يستطيع ان يهاجم اسرائيل لكنه سيفضي بهذا الى خراب لبنان.

صحيح ان ايران تحاول ان تحشر نفسها في لبنان وربما تنجح في هذا بقدر ما (التعاون مع الجيش اللبناني مثلا). لكن هذا ينبع من غياب سوريا عن الساحة اللبنانية. ان الطوائف هناك تحتاج الى جهة خارجية تحفظها من نفسها.

وفي الختام لم يخضع رئيس حكومة لبنان صاحب المليارات، نجيب ميقاتي، لضغط نصر الله ووافق على تحويل مال لتمويل المحكمة الدولية في لاهاي التي أدانت عددا من كبار مسؤولي حزب الله بقتل رئيس الحكومة السابق رفيق الحريري. والحديث من وجهة نظر نصر الله عن ضربة اخرى تُبين له مبلغ ضعفه في السياسة اللبنانية الداخلية ايضا، فحتى حليفه ميقاتي يدير له ظهره. فهل يقلب نصر الله المائدة في لبنان؟ في هذا شك كبير.

اعتاش حزب الله مدة عقدين على مناضلة قوات الجيش الاسرائيلي في لبنان. واليوم والعالم العربي يصارع بعضه بعضا وتبينت الأبعاد المكبرة بصورة متكلفة للصراع الاسرائيلي العربي لم يعد لحزب الله ما يتسلقه بعد. ان خطبته التبجحية الاخيرة تشهد اذا على ضعف وقلق لا على ثقة بالنفس أو مجال عمل.

الجيش الاسرائيلي مستعد للتحديات من الشمال لكنهم في اسرائيل يدركون ايضا خيارات عمل نصر الله المتراجعة في العالم الذي أصبح أبرد مما كان دائما بالنسبة اليه.

انشر عبر