شريط الأخبار

عائلة القذافي حاولت الهروب الى المكسيك

08:58 - 08 تشرين أول / ديسمبر 2011

عائلة القذافي حاولت الهروب الى المكسيك

فلسطين اليوم-وكالات

قال مسؤولون مكسيكيون امس الاربعاء انهم احبطوا في ايلول (سبتمبر) محاولة لتهريب احد ابناء الزعيم الليبي الراحل معمر القذافي وعدد من افراد عائلته الى البلاد.

وقال سكرتير الحكومة اليخاندرو بويري ان مسؤولين في الاستخبارات المكسيكية كشفوا خطة في ذروة الاضطرابات التي شهدتها ليبيا، لتهريب الساعدي القذافي وعدد من اقارب الزعيم الليبي الى المكسيك بوثائق مزورة.

وقال بويري ان السلطات المكسيكية فككت خلية مؤلفة من اشخاص من جنسيات مختلفة من المكسيك وكندا والدنمارك، اشتروا عقارات في المكسيك لاستخدامها 'مخابئ'.

وتم الكشف عن الخطة في السادس من ايلول (سبتمبر) وكانت تقضي باستخدام طائرات خاصة لنقل اقارب القذافي الى منطقة ساحل المحيط الهادئ المكسيكي، حسب المسؤول.

وكان الساعدي القذافي (38 عاما) فر من ليبيا عبر حدودها الجنوبية الى النيجر في اب/اغسطس وسط ثورة مسلحة ضد نظام والده الذي استمر 42 عاما.

وقتل معمر القذافي واحد ابنائه في تشرين الاول (اكتوبر) بعد ان قبضت عليهما قوات المجلس الوطني الانتقالي.

وتريد السلطات الليبية الجديدة محاكمة الساعدي على جرائم اتهم بارتكابها اثناء رئاسته لاتحاد كرة القدم الليبي.

والقي القبض على سيف الاسلام القذافي، احد ابناء الزعيم الراحل، ويحتجز حاليا في ليبيا بانتظار محاكمته.

ولجأت عائشة القذافي ابنة الزعيم السابق الى الجزائر ويرافقها وابناه محمد وهانيبال القذافي وزوجة القذافي صفية فركاش وعدد من افراد اسرة القذافي وخاصة الاطفال.

من جهة اخرى صرح وزير الخارجية الجزائري مراد المدلسي الاربعاء في باريس انه يتوقع قيام رئيس المجلس الوطني الانتقالي في ليبيا مصطفى عبد الجليل بزيارة الى الجزائر 'قريبا'.

وقال مدلسي خلال كلمة القاها امام لجنة العلاقات الخارجية بالبرلمان الفرنسي 'اؤكد ان الرئيس عبد الجليل سيزور الجزائر قريبا جدا، ربما قبل نهاية العام'.

وتابع الوزير الجزائري 'الاتصالات بيننا مشجعة جدا، اذ لا بديل عن تعاوننا المشترك' مؤكدا ان الوضع في ليبيا ما زال 'يثير قلقا بالغا'.

يذكر ان العلاقات متوترة منذ فترة بين المتمردين الليبيين السابقين والجزائر، بعد توفير ملاذ لعائلة الزعيم الليبي الراحل.

وتأخرت الجزائر في الاعتراف بالمجلس الوطني الانتقالي في ليبيا حتى 22 ايلول (سبتمبر).

والتقى الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة بعبد الجليل مرتين في حضور امير قطر الشيخ حمد بن خليفة ال ثاني في منتصف تشرين الثاني (نوفمبر) في الدوحة.

وكان عدد الجزائريين في ليبيا قبل الصراع ثمانية الاف ولكن جرى اجلاء اربعة الاف جزائري منذ ذلك الحين بحسب ارقام رسمية.

انشر عبر