شريط الأخبار

ميسي يواصل مطاردة جميع الألقاب مع برشلونة

06:02 - 07 حزيران / ديسمبر 2011



برشلونة/ رويترز/ رغم أن ليونيل ميسي أفضل لاعب في العالم فاز بكل شيء ممكن مع برشلونة الاسباني يبقى المهاجم الأرجنتيني صاحب الموهبة الفذة يبحث عن إضافة ألقاب جديدة وسيكون بوسعه التتويج بلقبين مهمين في نحو شهر واحد.

 

وسيقود ميسي برشلونة في كأس العالم للأندية باليابان عندما يبدأ الفريق الاسباني بطل أوروبا مشواره من الدور قبل النهائي بملاقاة واحد من الفريقين العربيين الترجي التونسي بطل أفريقيا أو السد القطري بطل آسيا.

 

وسيصبح اللاعب المرشح بقوة هذا العام للفوز بجائزة أفضل لاعب في العالم للمرة الثالثة على التوالي على موعد مع إحراز لقب البطولة التي تضم سبعة فرق إذا تجنب برشلونة المفاجآت وفاز يوم 18 ديسمبر كانون الأول المقبل في المباراة النهائية للمسابقة التي تضم أيضا سانتوس البرازيلي.

 

وقال ميسي لموقع الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) "من الرائع اللعب في كأس العالم للأندية وهي بطولة مهمة بالنسبة لنا. لدينا الكثير من الذكريات الرائعة في مشاركتنا الأخيرة."

 

وأضاف اللاعب الذي أحرز هدف فوز برشلونة باللقب عام 2009 بعد التغلب على استوديانتس البرازيلي 2-1 في الوقت الإضافي "لا يمكننا الانتظار للمرور بنفس الأجواء الماضية والاحتفال بالطريقة ذاتها."

 

وقبل خوض هذه البطولة لن يكون بوسع برشلونة منح أي راحة للاعبيه البارزين إذ سيخوض يوم السبت المقبل مباراة قمة الدوري الاسباني ضد غريمه التقليدي ريال مدريد قبل أن يسافر مباشرة إلى اليابان للمشاركة في البطولة.

 

وقلل ميسي من إمكانية تأثر برشلونة بالسفر الطويل أو الإرهاق وقال "اعتقد أن لدينا الوقت للتأقلم. سنذهب قبل مباراتنا الأولى (يوم 15) بعدة أيام ومع كثرة السفر إلى الأرجنتين وامريكا الجنوبية أصبحت معتادا على السفر. لا أعتقد أننا سنواجه أي مشكلة."

 

ولا يحتاج ميسي إلى أي حافز للتألق لأنه اعتاد على إحراز الأهداف في جميع الظروف لكن ما قد يضاعف من تركيز اللاعب الأرجنتيني هو اختياره يوم الاثنين في قائمة ثلاثية مختصرة لجائزة أفضل لاعب في العالم في 2011.

 

ويتنافس ميسي مع زميله في برشلونة تشابي لاعب وسط منتخب اسبانيا والبرتغالي كريستيانو رونالدو مهاجم ريال مدريد لكن يبقى المهاجم الأرجنتيني هو المرشح الأقوى للحفاظ على الجائزة التي فاز بها في 2009 و2010.

 

وسيحضر ميسي الحفل المقرر إقامته في التاسع من يناير كانون الثاني وهو يدرك أن لقب كأس العالم للأندية قد يمنحه الدفعة المنتظرة لمواصلة حصد كل شيء.

 

جوارديولا: ناشئو برشلونة هم قيمتنا الكبرى وجوهرتنا الصغيرة

 

وكالة الأنباء الأسبانية/ أكد بيب جوارديولا المدير الفني لنادي برشلونة الإسباني لكرة القدم إن ناشئي الفريق الكتالوني، الذين لعبوا دور البطولة في فوزه على باتي بوريسوف البيلاروسي في دوري أبطال أوروبا برباعية بيضاء، هم "القيمة الكبرى" و"الجوهرة الصغيرة" للنادي.

 

وقال جوارديولا في المؤتمر الصحفي الذي أعقب المباراة التي أقيمت الثلاثاء "إنه عمل سنوات طوال ومع أناس كثيرين. هؤلاء الفتيان مرت عليهم خمسة أو ستة أعوام وهم ينصتون ويقومون بنفس الأمر. إنهم قيمتنا الكبرى، جوهرتنا الصغيرة. ليس من السهل إدخال سبعة أو ثمانية لاعبين من الفريق الثاني والحفاظ على الانطباع بأنك تلعب جيدا وإظهار هذا التماسك".

 

وضرب جوارديولا مثلا بمارتي ريفيرولا، اللاعب الذي دخل مدرسة برشلونة وشارك أمس للمرة الأولى مع الفريق الأول، والذي أجاب عندما سئل عما إذا كان مستعدا للنزول لأرض الملعب قائلا "انتظرت هذه اللحظة طيلة عمري".

 

وهنأ المدرب الكتالوني جميع لاعبيه، وكذلك من عملوا من أجل ضمهم واكتشاف موهبتهم وصقلها، مختصا بالامتنان لاعبي الفريق الأول الذين شاركوا في المباراة الأخيرة من دوري المجموعات للبطولة الأوروبية، الذين أظهروا "جدية" وشرفوا هذه المهنة على حد تعبيره.

 

كما وجه شكرا خاصا للنجم الشاب بدرو رودريجيز "لو كنت هنا فالفضل له، في الدرجة الثالثة جعلني أحقق انتصارات"، مشيرا إلى أنه يركض على أرض الملعب مثل أي ناشيء رغم أنه فاز بكأس العالم.

 

كما تحدث جوارديولا عن مباراة الكلاسيكو يوم السبت المقبل أمام ريال مدريد مؤكدا أنه لا يفكر في الوقت الحالي سوى بتقديم أفضل عرض ممكن، وفي رؤية الكيفية التي يهاجم بها لاعبوه، وفي محاولة التفوق على نقاط القوة لدى لاعبي المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو.

 

وقال "سنبدأ التفكير بهم، وبما علينا فعله. إنهم يقدمون موسما رائعا، متميزون للغاية وزاد تميزهم هذا الموسم".


انشر عبر