شريط الأخبار

تقرير مصور.. والدة "الشهيد" العرعير: أولادي كلهم فدى فلسطين وترابها

02:09 - 07 تشرين أول / ديسمبر 2011

تقرير مصور.. والدة "الشهيد" العرعير: أولادي كلهم فدى فلسطين وترابها

فلسطين اليوم-غزة (خاص)

 

"بصيحات التكبير والتحميد والتهليل.. وزغاريد أم رامي.. ودموع الأهل والأصدقاء.. وطلقات الرصاص من فوهة البنادق.. ودعت أم رامي ابنها "إسماعيل" سلامة العرعير 22 عاماً, الذي روى بدمائه أرض الوطن بعد أن باغتته طائرات الاحتلال الصهيوني واثنين من مجاهدي سرايا القدس الذراع العسكري لحركة الجهاد الإسلامي, أثناء تصديهم لآليات الاحتلال التي توغلت عدة أمتار على الحدود الشرقية لمدينة غزة بحي الشجاعية.

 

"أم رامي" ودعت ابنها بالحمد والشكر لله تعالى على ما أصابها.. وقالت لمراسل "وكالة فلسطين اليوم الإخبارية"  أثناء جنازة الشهيد :"الحمد لله الذي أخذ مني ولدي وأسكنه فسيح جناته, فقد لحق ابني بكوكبة من أصدقائه الشهداء. 

وبدموع الأم الحنونة.. قالت :"ولدي إسماعيل لن يكون الأخير ففلسطين تنجب كل يوم بطل يحمل لواء الجهاد والتضحية, والبكاء لن ينفع الأم ولن يعيد لها درة قلبها", وتابعت, :"أولادي كلهم فدى فلسطين وترابها.

وبابتسامة مريرة وصفت أم رامي مشاعرها بالقول :"إنني حزينة على فقدان ولدي إسماعيل وكانت أمنيتي أن أزوجه, ولكن حبه للشهاده والتضحية واللحاق بركب الشهداء " نبيل العرعير" "أول استشهادي في هذه الانتفاضة" وسعدي حلس وسهيل جندية ومرض حجاج "أصدقائه", منعني من ذلك. 

والدة الشهيد والتي تذرف الدموع لفراق حبيب قلبها, ودعته بقلب قوى وبزغاريد العرس فهي زفته إلى الله تعالى قبل أن تزفه في الدنيا. 

وعلى أرض الشجاعية فقد شارك المئات عائلة العرعير ومواساتهم في فقيدهم ودرة قلوبهم "إسماعيل" حتى وارى الثرى في مقبرة الشهداء شرق مدينة غزة.

 


اسماعيل العرعير شهيد

 


اسماعيل العرعير شهيد

 

اسماعيل العرعير شهيد

 

اسماعيل العرعير شهيد

 

اسماعيل العرعير شهيد 

 


اسماعيل العرعير شهيد

 

اسماعيل العرعير شهيد

 


اسماعيل العرعير شهيد

 

اسماعيل العرعير شهيد

 



 

 

انشر عبر