شريط الأخبار

التجمع الإعلامي:الاحتلال يواصل التصعيد بحق الصحفيين خلال "نوفمبر"

12:36 - 07 تموز / ديسمبر 2011

التجمع الإعلامي:الاحتلال يواصل التصعيد بحق الصحفيين خلال "نوفمبر"

فلسطين اليوم- غزة

ارتفعت وتيرة الاعتداءات على الصحافيين الفلسطينيين والطواقم الإعلامية من قبل الاحتلال الصهيوني، خلال شهر تشرين ثاني- نوفمبر الفائت.

 

و خلال تقريره الشهري لرصد واقع الحريات، وثّق التجمع الإعلامي الفلسطيني أكثر من تسعة انتهاكات ضد الطواقم الصحافية تنوعت ما بين اعتقال وتمديد اعتقال وإغلاق لمؤسسات واستهداف مصورين خلال تغطيتهم للمسيرات الأسبوعية ضد الجدار والتي تنظمها اللجان الشعبية المناهضة للجدار والاستيطان.

 

و خلال نوفمبر أيضا، سجل التجمع الإعلامي ارتفاعا في الانتهاكات التي قامت بها الأجهزة الأمنية لتابعة للحكومة الفلسطينية في غزة، وبالتحديد فيما يتعلق باعتقال واستدعاء صحافيين قالت وزارة الداخلية والامن الوطني إن الاعتقال لا علاقة له بعملهم الصحفي.

 

و يما يلي تفاصيل هذه الانتهاكات...

 

أولا: انتهاكات الاحتلال الإسرائيلي:

 

4-11-2011: قوات الاحتلال الإسرائيلي تعتقل خمسة صحفيين خلال قرصنتها لسفينتي كسر الحصار عن القطاع الكندية و الإيرلندية، وهم الصحفية لينا عطا الله من القسم الإنكليزي في صحيفة "المصري اليوم"، و"كايسي كوفمان" من الجزيرة الإنجليزية، و "أيمن الزبير" من قناة الجزيرة، و"جيهان حافظ" مراسلة منظمة "الديمقراطية الآن"، و"حسن غني" من "برس تي في".

 

11-11-2011: قوات الاحتلال الصهيوني تعتدي على الطواقم الصحافية أثناء تغطيتها لمسيرة النبي صالح الأسبوعية ضد الجدار وتعتقل المصور الصحافي "باسل التميمي"، بعد الاعتداء عليه بالضرب وتخريب الكاميرا الخاصة به.

 

13-11-2011: مددت محكمة الاحتلال العسكرية الاعتقال الإداري للصحافي والكاتب وليد خالد، مدير مكتب جريدة فلسطين في الضفة الغربية، ستة أشهر إضافية.

 

13-11-2011: سلطات الاحتلال الإسرائيلي تعتقل الصحافي رائد الشريف من بلدة الخليل، و الذي يعمل مذيعًا في إذاعة مرح، بعد مداهمة منزله و مصادرة بعض محتوياته.

 

15-11-2011: جنود الاحتلال الإسرائيلي يعتدون على الصحافيين الفلسطينيين و الدوليين خلال تغطيتهم لنشاط لحركة المتضامنين الأجانب بالقرب من بلدة حزما القريبة من القدس، وقامت بتغريمهم بغرامات ماليّة.

 

16-11-2011: شرطة الاحتلال في مدينة القدس المحتلة تعتقل الصحافية إسراء سلهب مقدمة برنامج " أحرار" على قناة القدس الفضائية بعد استدعائها للتحقيق في مركز المسكوبية بالقدس، قبل أن تفرج عنها في وقت لاحق.

 

17-11-2011: شرطة الاحتلال في مدينة القدس المحتلة توقف بث إذاعة "صوت السلام 107.2 FM"، بعد استدعاء مديرها و التحقيق معه، و إجباره على توقيع وثيقة يتعهد خلالها بوقف البث.

 

21 -11-2011: قوات الاحتلال الإسرائيلي تمدد اعتقال الصحافي رائد الشريف 11 يوماً إضافيا  في سجن "عسقلان" المركزي لاستكمال التحقيق معه.

 

21-11-2011: شرطة الاحتلال في مدينة القدس المحتلة تمدد اعتقال الصحافية المقدسية إسراء سلهب خمسة أيام إضافية، دون توجيه أي تهم محدده بحقها.

 

ثانيا: الاعتداءات جراء الانقسام الداخلي:

 

21-11-2011: الأجهزة الأمنية التابعة لحكومة القطاع تعتقل مراسل وكالة "أسوار برس" الإخبارية زياد عوض، و تصادر جهاز حاسوبه المحمول وجهازي حاسوب آخرين وآلتي تصوير.

 

 24-11-2011: جهاز الأمن الداخلي التابع للحكومة في قطاع غزة يعتقل رئيس تحرير وكالة "النهار الإخبارية" هاني الأغا، أثناء عودته إلى القطاع قادما من مصر.

 

26-11-2011: مجهولون يقتحمون مكتب وكالة "سما" الإخبارية في قطاع غزة، ويسرقون عدد من كاميرات التصوير التلفزيونية والفوتوغرافية.

 

27-11-2011: جهاز الأمن الداخلي التابع لحكومة القطاع يستدعي الصحافية منال خميس للتحقيق معها، تزامنا مع اقتحام منزلها ومصادرة جهاز الحاسوب الخاص بها وبعض الأوراق الخاصة وطابعة الكمبيوتر.

 

 28-11-2011: جهاز الأمن الداخلي التابع للحكومة في القطاع يعتقل الصحافي صلاح أبو صلاح بعد استدعائه للتحقيق معه عدة مرات، قبل أن يتم الإفراج عنه لاحقا.

 

30-11-2011: جهاز الأمن الداخلي يعيد استدعاء الصحافية منال خميس للتحقيق معها، قبل أن يغلق القضية ويعيد لها الاجهزة والمعدات والأوراق المصادرة.

 

ثالثا: التوصيات:

 

و إزاء هذه الانتهاكات ضد الحريات الإعلامية في الأراضي الفلسطينية المحتلة، فإن التجمع الإعلامي الفلسطيني يوصي بما يلي:

 

-       يؤكد التجمع الإعلامي على "حق الصحافي الكامل في تغطية الأحداث" وفقا لما يضمنه له القانون الدولي الإنساني، و القانون الأساسي الفلسطيني.

 

-       يطالب التجمع الإعلامي المنظمات الدولية ذات العلاقة، مثل الاتحاد الدولي للصحفيين ومنظمة مراسلون بلا حدود بضرورة رفع صوتها والقيام بتحركات وإجراءات عملية لوقف جرائم الاحتلال بحق الإعلاميين الفلسطينيين.

 

-       يطالب التجمع الإعلامي الفلسطيني هذه المؤسسات أيضا، بالتدخل السريع للضغط على الاحتلال للإفراج عن كافة الصحافيين المعتقلين وهم: وليد خالد، ونواف العامر، وعلاء الريماوي، ومحمد بشارات، وعامر ابو عرفة، و رائد الشريف".

 

-       يدعو التجمع الإعلامي الحكومتين في غزة ورام الله إلى تأمين وتوفير الحماية للصحافيين الفلسطينيين وعدم التعرض لهم على خلفية عملهم الصحفي، مع التشديد على ضرورة احترام الحريات العامة.

 

 

انشر عبر