شريط الأخبار

بالصور..هكذا أحرق المستوطنون مدخل مسجد بلدة بروقين غرب سلفيت

10:29 - 07 كانون أول / ديسمبر 2011


بالصور..هكذا أحرق المستوطنون مدخل مسجد بلدة بروقين غرب سلفيت

فلسطين اليوم- سلفيت (خاص)

لم يدر بخلد أهالي بلدة بروقين المسالمة أن فجر يوم الأربعاء، سيكون وقعه شديد عليهم وترتكب بحق بلدتهم الهادئة الوادعة جريمة بحق الإنسانية والأديان وما تعارفت عليه البشرية من محرمات يمنع الاقتراب منها كحرمة المس بالأديان وأماكن العبادة.

 

ففي ساعات الفجر الأولى وتحديداً الساعة الثانية فجراً بحسب أهالي البلدة، تسلل عدد من المستوطنين إلى البلدة واخذوا بارتكاب جريمتهم ، من حرق لمدخل مسجد علي ابن أبي طالب، وحرق مركبة خصوصية ، وحرق جرافة "باكر" لتعود للمواطن علي صبرة.

 

رائحة دخان قوية في المنطقة تملئ المكان، خاصة الجهة الشمالية من البلدة والمحاذية للطريق الالتفافي الذي يسلكه المستوطنون قرب المنطقة الصناعية المسماة مصانع "بركان" ، وهي الجهة التي تسلل منها المستوطنون لسرعة الفرار بجريمتهم في حال تم كشفها من قبل أهالي القرية. 

 

لم يستيقظ أهالي القرية الا على صوت انفجار صغير  جاء  من جهة جرافة "باكر " يملكه علي صبرة وهو ما أدى إلى هرب المستوطنين ، وتداعي أهالي البلدة لإطفاء ثلاث حرائق ، هي حرق مدخل المسجد والمركبة والجرافة .

 

 ووجد الأهالي كتابات على مدخل المسجد باللغة العبرية نصها" الانتقام  لافي" ، حيث تم حرق بوابة المسجد الرئيسية ، وجزء من بلاط المسجد على البوابة ، ووجدت أثار الحريق على درج  بوابة المسجد حيث لم تكتمل الجريمة لصعوبة خلع بوابة المسجد كما روى الأهالي في البلدة .

 

محافظ سلفيت عصام أبو بكر قال انه عند الساعة الثانية من فجر اليوم حاول عدد من المستوطنين إحراق مسجد القرية بإضرام النار على مدخله وكتبوا شعارات معادية واحرقوا جرافة ومركبة تعودان لمواطنين فلسطينيين في القرية.

 

وأضاف أبو بكر أن مستوطنين احرقوا سيارة من نوع "رينوا" تعود ملكيتها للمواطن معتصم محمود سمارة وجرافة تعود ملكيتها للمواطن علي نائل صبرة.

 

وأكد أبو بكر أن اعتداء المستوطنين جاء بعد تحريض مستمر من قبل قوات الاحتلال على المسجد التي أصدرت إخطارات بهدمه بحجة البناء دون ترخيص.

 

وقال الأهالي أن المستوطنين تسللوا في وقت يكون فيه الناس نيام ، وكون الشارع الالتفافي    لا يبعد سوى مئات الأمتار عن المسجد الذي يؤمه أهالي البلدة وقت الصلوات، الا أن الكتابات باللغة العبرية على مدخل المسجد بينت أن المستوطنين هم الجناة وكونها ليست الحادثة الأولى التي تتعرض لها مساجد الضفة ومساجد محافظة سلفيت حيث سبق وان حرق المستوطنون مسجد بلدة ياسوف شرق سلفيت .

 

 وأكد  أهالي البلدة أن المستوطنين كتبوا شعارا باللغة العبرية على  واجهة المسجد الأمامية قبل أن يلوذوا بالفرار.

 

 بدوره لفت الكاتب الصحفي  خالد معالي إلى أن اعتداء المستوطنين على الفلسطينيين وحرق مسجد بروقين لن يكون الأخير في ظل تطرف حكومة "نتنياهو"  التي يتحكم فيها متطرف مثل "ليبرمان "والتي تواصل تنكرها للحقوق الفلسطينية وهو ما يشجع المستوطنين على مواصلة اعتداءاتهم.

 

وأشار إلى انه لا يكاد يمر يوم دون أن يستيقظ الفلسطينيون على فتوى جديدة يصدرها رجال دين يهود يحتلون مراكز متقدمة في دولة الاحتلال تؤكد على ضرورة استمرار ارتكاب جرائم   بحق الشعب الفلسطيني، مستشهدين بأحاديث مزورة ومحرفة وردت في توراتهم منذ القدم، تحثهم على ارتكاب المزيد من هذه الجرائم بهدف "التقرب إلى الله"!.

 

ولفت إلى أن كتابة شعارات على المساجد تدعوا لقتل العرب والمسلمين هي طبقا لفتوى يهودية. وقبل ذلك صدرت فتوى أخرى تدعو الصهاينة إلى نهب محاصيل الزيتون من الفلسطينيين وجواز تسميم آبار مياههم.

 

 

 


 
 

مسجد
مسجد
مسجد
انشر عبر