شريط الأخبار

غزة: زيادة حركة الواردات عبر معبر كرم أبو سالم بنسبة 21% الشهر الماضي

09:20 - 06 تشرين أول / ديسمبر 2011

غزة: زيادة حركة الواردات عبر معبر كرم أبو سالم بنسبة 21% الشهر الماضي

فلسطين اليوم-غزة

 أظهرت حركة السلع الواردة إلى قطاع غزة عبر معبر كرم أبو سالم، خلال الشهر الماضي، ارتفاعاً ملحوظاً في عدد الشاحنات المحملة بالبضائع المختلفة الواردة إلى القطاع.

وأعلن رئيس هيئة المعابر والحدود نظمي مهنا أن نسبة الارتفاع في السلع الواردة إلى سوق غزة عبر معبر كرم أبو سالم، بلغت خلال الشهر الماضي نحو 28% بالمقارنة مع عدد شاحنات السلع التي وردت إلى غزة خلال الشهر الذي سبقه (تشرين الأول).

وأوضح مهنا في حديث لـ"الأيام" أن عدد الشاحنات الواردة إلى القطاع بلغ خلال الشهر الماضي 4933 شاحنة مقارنة مع 3936 شاحنة خلال الشهر الذي سبقه، ما شكل ارتفاعاً بنسبة 21%.

وبين في سياق استعراضه بيانات حركة الواردات عبر معبر كرم أبو سالم خلال الشهر الماضي، أن الارتفاع في عدد الشاحنات الواردة طال مختلف السلع، إذ ارتفع عدد الشاحنات المحملة بالبضائع الواردة إلى القطاع من السوق الإسرائيلية والخارج بنسبة 40%، وعدد الشاحنات الشهر الماضي نحو 2171 شاحنة مقارنة مع 1332 شاحنة خلال الشهر الذي سبقه، فيما بلغ عدد الشاحنات المحملة بالقمح والحبوب 768 شاحنة مقارنة بـ 555 شاحنة، ما شكل ارتفاعا قدره 28% خلال فترة المقارنة ذاتها، أما عدد الشاحنات المحملة بالبضائع الواردة من الضفة إلى غزة فبلغ 689 شاحنة مقارنة مع 531 شاحنة ما شكل ارتفاعا بنسبة 23%.

ولفت إلى الارتفاع في عدد الشاحنات المحملة بالاسمنت الوارد لمنظمات دولية مختلفة تنفذ عدة مشاريع في القطاع، إذ بلغ 304 مقارنة مع 211 خلال الشهر الذي سبقه ما شكل ارتفاعا بنسبة 30%، أما نسبة الارتفاع في كمية غاز الطهي الواردة فبلغت 18% إذ بلغ حجم الكمية الواردة 2910 طناً مقارنة مع2115 طناً خلال فترة المقارنة ذاتها.

واعتبر مهنا أن ارتفاع حجم البضائع الواردة إلى القطاع خلال الشهر الماضي يعود بالدرجة الأولى إلى انخفاض عدد أيام إغلاق المعبر مقارنة بأيام إغلاقه خلال الشهر قبل الماضي، بسبب أعياد رأس السنة العبرية والإغلاق الأمني على خلفية الأحداث التي شهدها القطاع آنذاك.

وجدد مهنا تأكيده على استمرارية الجهود المبذولة من قبل الجهات المسؤولة في السلطة بشأن تحسين أداء معبر كرم أبو سالم وتوسيعه في الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي، بما يكفل زيادة عدد الشاحنات المحملة بالبضائع الواردة إلى القطاع، ويمهد لتهيئة المعبر لتصدير منتجات القطاع، إذ أصبحت هذه القضية تستحوذ على اهتمام السلطة والجهات الدولية التي تلجأ إليها من أجل التدخل لدى الجانب الإسرائيلي لرفع القيود المفروضة على حركة الصادرات.

وشدد مهنا على ما يوليه الرئيس محمود عباس ورئيس الوزراء الدكتور سلام فياض من اهتمام وجهود حثيثة لرفع الحصار المفروض على القطاع وإعادة حركة التجارة في اتجاهي الاستيراد والتصدير، كخطوة أساسية للنهوض باقتصاد قطاع غزة.

 

انشر عبر