شريط الأخبار

فتح: عودة كوادر الحركة لغزة مرهون بإنهاء مظاهر الانقسام الداخلي

09:50 - 05 حزيران / ديسمبر 2011

فتح: عودة كوادر الحركة لغزة مرهون بإنهاء مظاهر الانقسام الداخلي

فلسطين اليوم – القاهرة - وكالات

 رهن عضو المجلس الثوري لحركة فتح الدكتور فيصل ابوشهلا  عودة كوادر الحركة الموجودة بالخارج إلى القطاع مرة أخرى بإنهاء مظاهر الانقسام السياسي وتطبيق المصالحة الفلسطينية بشكل جاد على ارض الواقع .

وقال الدكتور فيصل ابوشهلا في تصريحات لمراسل وكالة أنباء الشرق الأوسط في غزة انه جرت اتصالات مع حركة حماس التي تسيطر على قطاع غزة لعودة كوادر فتح التي خرجت من القطاع أثناء الاقتتال الداخلي في 2007 ،وكان من المقرر عودتهم في شهر نوفمبر الماضي إلا  إن تخوفهم من محاكمتهم حال دون عودتهم.

ولفت ابوشهلا الى أن عدد هؤلاء يبلغ 107 ، وقال ان  أربعة منهم عاد الى غزة عام 2010 إلا انه تم اعتقال ثلاثة منهم وهو ماأدى إلى تخوف الآخرين من العودة للقطاع لان الأجواء كانت غير مشجعه  ، وتوقع أن تؤدى المصالحة والأجواء الايجابية الحالية في عودة هؤلاء للقطاع مرة أخرى.

 وحول نفى حماس المتكرر بعدم وجود معتقلين لفتح في سجون غزة ، أكد أبو شهلا وجود معتقلين من حركته في سجون حماس ، وقال انه تم تسليم حركة حماس قائمة تضم 47 اسما لمعتقلين من فتح لكن الخلاف حول تعريف المعتقل السياسي من الممكن أن يكون  سببا في تعقيد هذا الأمر مضيفا أن تشكيل لجنة لفرز المعتقلين في الضفة والقطاع ستؤدى إلى إنهاء هذا الخلاف.

وعن تواصل التراشق الإعلامي بين حماس وفتح رغم أجواء المصالحة ، قال إن حدة التراشق حاليا تراجعت قياسا بما سبق ، لكن ما تزال أجواء بناء الثقة غير متوفرة بين الطرفين ،موضحا أن الشارع الفلسطيني لم يلمس تغيرا في  مظاهر الانقسام مثل الاعتقال وحرية التنقل ومصادرة المقرات والإقصاء الوظيفي ومنع مسيرات ومؤتمرات حركة فتح.

وحول جاهزية حركة فتح للانتخابات القادمة المقررة في مايو القادم قال  عضو المجلس الثوري لحركة فتح الدكتور فيصل ابوشهلا أن هذه الانتخابات ستكون فارقة ومهمة لدى الشعب الفلسطيني لأنها الحل الوحيد لانهاء الانقسام الداخلي كما ستحسم الخلاف بين برنامجي فتح وحماس مضيفا أن فتح في غزة تحول حماس دون جاهزيتها لهذه الانتخابات.

وقال انه حتى الان  لاترتيبات على الأرض  للتحضير للانتخابات داخل حركة فتح على الرغم من أن إجراء الانتخابات  هى الحل الوحيد لانهاء الانقسام وان يقول الشعب رأيه ويحسم الخلاف بين برنامج حركة فتح وحماس ويقيم تجربة فتح وحماس في الحكم.

وأوضح نحن كحركة فتح في غزة ليس لدينا مقرات وغير مسموح لنا القيام بمسيرات وعقد مؤتمرات والالتقاء بالجماهير  كما لاتوجد لدينا حرية حركة واتصال مشيرا إلى أن إنهاء الخلاف سيعطى فتح مرونة والتواصل مع جماهيرها.

ورأى أن فرصة حركته في الانتخابات القادمة جيدة منتقدا حماس في أنها لم تهتم سوى  بأنصارها وقال أن برنامج فتح  هو وسيلة لتحقيق طموحات الشعب الفلسطيني والجماهير ظلمت حركة فتح في الانتخابات الماضية 2006 ."حققت حركة حماس التي رفعت في هذه الانتخابات شعار " التغيير والإصلاح " نجاحا كبيرا"

ونفى ابو شهلا انقسام حركة فتح بغزة على نفسها وقال أن حماس طوال السنوات حكمها لغزة في 2007 كانت تعامل فتح على أنها " تنظيم محظور"  لذلك كافة الأطر التنظيمية للحركة تحتاج إلى تطوير وتغيير .

والتقى قيادات  من حركة فتح وحماس الليلة الماضية فى غزة واتفقا على تنفيذ وثيقة المصالحة وتشكيل لجنة لبحث  ملفات المعتقلين وحل مشكلة جوازات السفر لسكان غزة.

انشر عبر