شريط الأخبار

مفاجأة: «جمال» و«سوزان» و«نظيف» حاولوا إسناد تطوير الرى لشركة إسرائيلية

10:11 - 04 تشرين ثاني / ديسمبر 2011


مفاجأة: «جمال» و«سوزان» و«نظيف» حاولوا إسناد تطوير الرى لشركة إسرائيلية

فلسطين اليوم-وكالات

كشفت مصادر مطلعة لـ«المصرى اليوم» عن تورط جمال مبارك ووالدته سوزان ثابت، والدكتور أحمد نظيف، رئيس مجلس الوزراء الأسبق، فى محاولة إسناد مشروع تطوير الرى الحقلى فى الأراضى القديمة بالوادى والدلتا لإحدى الشركات الاسرائيلية.

 

وذكرت المصادر، وهى ضمن الوفود المشاركة فى اجتماعات قمة التغيرات المناخية التى تجرى حاليا فى مدينة دوربان بجنوب أفريقيا، أن اجمالى تكلفة المشروع يصل لأكثر من ٤٠ مليار جنيه، وأنه كان مقرراً أن يحصل جمال مبارك على عمولات مالية «ضخمة» من الشركة الإسرائيلية فى حالة إتمام تنفيذ «الصفقة المشبوهة».

 

من جانبه، قال الدكتور محمود أبوزيد، وزير الموارد المائية والرى الأسبق، فى تصريحات صحفية أمس، على هامش اجتماعات قمة «المناخ»: «بالتأكيد حاول جمال مبارك ونظيف وسوزان مبارك تمرير الموافقة على المشروع، حتى يتسنى لاحدى الشركات الإسرائيلية تنفيذه، للحصول على مزايا مالية وعمولات»، موضحاً أنه «عندما تم عرض المشروع علىّ عارضت إسناده لشركة إسرائيلية، لأن قناعاتى الوطنية لابد أن تتغلب على أى مصالح شخصية».

 

وأضاف «أبوزيد» أن جمال مبارك «ألمح إلىّ بضرورة الموافقة على المشروع ليتم التنفيذ بالطريقة التى يراها»، مشيراً الى أن تمسكه برأيه دفع نجل الرئيس السابق للإسراع بالتخلص منى، وإقالتى من منصبى كوزير للرى. 

انشر عبر