شريط الأخبار

الشيخ سلامة : يحذر من العواقب الوخيمة للهجمة الإسرائيلية على الأقصى والقدس

11:19 - 03 حزيران / ديسمبر 2011

الشيخ سلامة : يحذر من العواقب الوخيمة للهجمة الإسرائيلية على الأقصى والقدس

فلسطين اليوم- غزة

حذر الشيخ الدكتور يوسف جمعة سلامة خطيب المسجد الأقصى المبارك النائب الأول لرئيس الهيئة الإسلامية العليا بالقدس من المشروع الذي قدمه نائبان في البرلمان الإسرائيلي، والمتضمن مشروع قانون ينص على اعتبار مدينة القدس المحتلة (عاصمة إسرائيل والشعب اليهودي).

 وشدد سلامة في بيان له على أن مدينة القدس مدينة عربية إسلامية عبر التاريخ، وأنها كانت وما زالت وستبقى بإذن الله عاصمة للدولة الفلسطينية.

 

وبين سلامة أن مدينة القدس المحتلة قد لفظت المحتلين عبر التاريخ وستلفظ هذا المحتل قريبًا إن شاء الله .

 

وندد الشيخ سلامة بقرار سلطات الاحتلال الإسرائيلي إغلاق عدد من المؤسسات داخل المدينة المقدسة، مبينًا أن سلطات الاحتلال تعمل على تفريغ المدينة من المؤسسات التي تقدم خدماتها للمقدسيين وكذلك الشخصيات الدينية والوطنية الفاعلة.

 

كما حذر الشيخ سلامة من المخططات الإجرامية التي تنوي سلطات الاحتلال الإسرائيلي تنفيذها ضد المسجد الأقصى، من خلال إعلانها عن مخطط لإقامة كنيس يهودي تحت الأرض مخصص لصلاة النساء اليهوديات أسفل ساحة البراق، محذرًا من التبعات الخطيرة لإنشاء هذا الكنيس حيث يعتبر ذلك تصعيدًا خطيرًا، مبينًا أن سلطات الاحتلال تهدف من جراء ذلك إلي بسط نفوذها على ساحة البراق، وأن تكون منطقة حائط البراق بالكامل تحت السيطرة الإسرائيلية، وكذلك تغيير كل المعالم العربية والإسلامية في المنطقة، واستبدالها بمعالم يهودية مزيفة.

 

وقال سلامة: إن هذا المخطط امتداد طبيعي للمحاولات الإسرائيلية الجارية لتغيير معالم المسجد الأقصى من خلال مخططاتهم لهدم تلة وجسر باب المغاربة الذي يربط حائط البراق بالمسجد الأقصى واستبداله بجسر حديدي، حيث تهدف سلطات الاحتلال الإسرائيلي إلى طمس المعالم الأثرية والتراثية والحضارية الإسلامية في محيط المسجد الأقصى، وكذلك إلى توسعة ساحة المغاربة الملاصقة لحائط البراق.

 

وناشد سلامة جميع الأطراف الدولية والمحلية والمؤسسات الحقوقية والإنسانية والمؤسسات التي تختص بالمحافظة على الأماكن الأثرية والتاريخية والدينية في العالم، بضرورة التصدي والتدخل من أجل وقف الاعتداءات الإسرائيلية على الآثار والمقدسات الإسلامية، كما طالب منظمة اليونسكو بتحمل مسؤوليتها بحماية الآثار الإسلامية في المدينة المقدسة.

 

ودعا سلامة أبناء الأمتين العربية والإسلامية إلى ضرورة مساندة هذا الشعب، ودعم المرابطين في بيت المقدس وأكناف بيت المقدس بكل الطرق وفي شتى المجالات، من أجل المحافظة على المسجد الأقصى المبارك والمدينة المقدسة .

انشر عبر